وائل كفوري ورامي شلهوب... «شراكة العمر» بدأت بأغنيتَين

الملحّن والكاتب اللبناني لـ«الشرق الأوسط»: «نكهة النجاح مع وائل مختلفة»

الفنان وائل كفوري والكاتب والملحّن رامي شلهوب
الفنان وائل كفوري والكاتب والملحّن رامي شلهوب
TT

وائل كفوري ورامي شلهوب... «شراكة العمر» بدأت بأغنيتَين

الفنان وائل كفوري والكاتب والملحّن رامي شلهوب
الفنان وائل كفوري والكاتب والملحّن رامي شلهوب

حصل اللقاء الأوّل بين الفنان وائل كفوري والشاعر والملحّن رامي شلهوب خلال التحضير لأغنية «كلنا مننجرّ» منذ سنتَين. اللحن الذي وضعه شلهوب وجمال ياسين على كلمات الشاعر علي المولى لفتَ كفوري، فقرّر تكرار التجربة مع المؤلّف الشاب.

في 4 أبريل (نيسان) فاجأ المطرب اللبناني جمهوره بأغنية تميّزت شكلاً ومضموناً عمّا سبقها. علِقت اللازمة فوراً في الذاكرة: «غير البشر كلّهن هي... في شعور جديد عليّ». ثم جاء الفيديو كليب من إخراج دان حداد، ليكمل صورة وائل المتجدّدة.

يقول شلهوب عن «الوقت هديّة» إنها شكّلت نقطة تحوّل في مسيرته، ويضيف في حديثه مع «الشرق الأوسط» أن تلك الأغنية التي تولّى كتابتها وتلحينها جاءت بمثابة تتويج مبكّر لعلاقته الفنية بكفوري: «نجحتُ في الاختبار عندما وافق وائل على الأغنية أسرع مما توقعت، وهو المعروف بتدقيقه الشديد في التفاصيل وقلقه الكبير على عمله، انطلاقاً من مسؤوليته تجاه جمهوره».

أرادَ شلهوب أن يقدّم كفوري في بُعدَيه الإنساني والعاطفي، من خلال «الوقت هديّة»، لذلك اختار مطلعاً يحمل معاني وجوديّة: «عشت وشفت كل البشر حافظهن كرجة ميّ»، لينتقل بعد ذلك إلى قصة الحب.

«رغبتُ في أن أركّز على وائل الإنسان الذي اختبر البشر واختمرت تجربته في الحياة، فصار قلبُه يعرف مَن يختار». يضيف شلهوب: «أردتُ أن أبرز للجمهور هذا الجانب الناضج في شخصيته، من خلال أغنية تُشبهه».

يضع شلهوب تعاونَه مع كفوري في كفّة، وكل الأغاني التي ألّفها سابقاً في كفّة أخرى. يوضح ذلك قائلاً: «كل النجاحات التي حققتها قبل، لا تُقارن بما يحصل الآن. نكهة النجاح مع وائل مختلفة. جمهوره ضخم، وشعرتُ بأنّه جرى تقدير لحني وكلمتي أكثر من أي وقت».

دمج شلهوب في «الوقت هديّة» المعاني الإنسانية والعاطفية بما يليق بتجربة كفوري (صور شلهوب)

بعد صدور «الوقت هديّة» انهالت التهاني من الفنانين والمتابعين، إلا أنّ التهنئة التي فاجأته أتت من كفوري شخصياً: «تصوَّري أنه تواصلَ معي ليبارك لي ويقول إنه فرحَ لي بهذا النجاح!».

يتحدّث شلهوب عن «إنسانٍ طيّب وكريم لا ينسى جهدَ أحد من الفريق». أما على الصعيد المهني، فـ«وائل دقيق جداً، ويتابع تفصيل التفصيل. يعرف ماذا يريد، ويلاحظ أي فرق بسيط قد يطرأ على العمل». غير أن هذا لا يعني -وفق شلهوب- أنّ كفوري يفرض رأيه أو تعديلاته على الأغنية؛ بل يكتفي ببعض التوجيهات إذا اقتضى الأمر، مانحاً المؤلّف مساحته الإبداعيّة.

يطلق رامي شلهوب على لقائه الفني بوائل كفوري: «شراكة العمر». ويتابع: «شرف كبير لي أن يختارني لأكتب وألحّن أغانيه». وفيما يبدو تعاوناً واعداً، فقد تكررت التجربة بعد شهر على صدور «الوقت هديّة». عاد شلهوب ليوقّع منفرداً أغنية ثانية لكفوري بعنوان: «لآخر دقّة».

يطغى على العمل الجديد مزاج البهجة. هي أغنية رومانسية؛ لكنها أقلّ كلاسيكية من سابقتها، مع العلم بأنّ الأغنيتَين تحملان طابعاً إيجابياً. يجنّب شلهوب أغانيه الكآبة والأسى: «الأغنية اللبنانية بحاجة إلى القليل من الإيجابية والفرح»، كما يقول. يرى واجباً «مساعدة الناس على السعادة والضحك والحب؛ بعيداً عن السرديّات الهدّامة وحكايات الخيانة والفراق». هذا لا يعني أنه لا يؤلّف أغاني حزينة: «لاً مفرّ منها؛ لكن يجب أن تكون هناك دائماً نقطة ضوء، بعيداً عن الأذى والتجريح».

يؤكد شلهوب أن الشراكة مع كفوري ستُثمر مزيداً من الأغاني؛ لكن ليس في القريب العاجل. في الأثناء، يتواصل نشاط الكتابة والتلحين لعددٍ من الفنانين ولشلهوب نفسه، فهو يخوض تجربة الغناء إلى جانب التأليف. أما أبرز المغنّين الذين تعاون معهم، فجوزيف عطية، ومحمد عساف، وسعد لمجرّد.

لا تطول القائمة لسبب واضح، وهو أنّ شلهوب خجول في عرض أعماله على الفنانين، وفق ما يعترف: «لو لم يكن جوزيف عطية صديقاً مقرّباً لما صنعنا –ربما- كل تلك النجاحات معاً». يؤمن بأنّ الأغنية المميزة تتحدّث عن نفسها، وتُجنّبه هذه القناعة قرع الأبواب من أجل تسويق أعماله.

تكرّر التعاون بين كفوري وشلهوب في أغنية «لآخر دقّة» الصادرة حديثاً (صور شلهوب)

يتمسّك رامي شلهوب بهويّة واضحة لأغنيته: «أنا من مناصري الأغنية الكلاسيكية لأنها تبقى وتعمّر، على عكس تلك الموسميّة». يعرّف الأغنية الكلاسيكية على أنها «تمنح المستمع شعوراً بالحنين، وبأنه يعرفها حتى وإن كان يسمعها للمرة الأولى». وهو يرى أن هذه الأغنية اكتسبت مزيداً من القيمة مؤخراً، وسط الموجات الموسيقية المتشابهة والضاربة حالياً.

يستقي مما تأثّر به صغيراً في منزل والدَيه في زحلة، ومما سمع هناك من حناجر فيروز، وأم كلثوم، وعبد الحليم، ومن نغمات الأخوين رحباني، وعبد الوهاب، وفيلمون وهبي، وملحم بركات، ولاحقاً مروان خوري وزياد برجي.

لم يتخصص في العلوم الموسيقية؛ بل اكتفى ببعض دروس البيانو والعود: «لحّنتُ كل شيء في بداياتي، انطلاقاً من صفحات الجريدة، مروراً بقصائد حصة اللغة العربية، إلى أن صرتُ ألحّن كلماتي». هكذا يختصر شلهوب رحلة مع الكلمة واللحن بدأت في سن الـ13 وهي مستمرة، مع تمسُّكٍ بـ«المحتوى البسيط غير المتفلسف الذي يقول الكثير من دون استفاضة».


مقالات ذات صلة

«فلوس»... مغنٍّ يتخفّى في قناع لرفض تقييم الفنان بجماله

يوميات الشرق الفنّ أبقى من الفنان والأغنية أهم من المُغنّي (حسابه الشخصي)

«فلوس»... مغنٍّ يتخفّى في قناع لرفض تقييم الفنان بجماله

مغنٍّ يُسمّي نفسه «فلوس» يتخفّى وراء اسم مستعار ووجه بلا ملامح، من أجل القول إنَّ الفنّ أبقى من الفنان والأغنية أهم من المُغنّي. هذه حكايته...

فاطمة عبد الله (بيروت)
الوتر السادس أعرب عن رغبته مشاركة محمد رمضان في عمل سينمائي (حسابه على {انستغرام})

سعد لمجرد لـ«الشرق الأوسط»: أستعد لاقتحام السينما

يستعد الفنان سعد لمجرد لإطلاق أغنيته الثنائية الجديدة «محبوبي»، التي يقدمها بطريقة الدويتو مع زميله المغربي حاتم عمور

محمود الرفاعي (القاهرة)
الوتر السادس في أغنيتها {جميعنا ننزف} قدمت لوحات رقص تعبيرية كسرت بها صمتها الحزين (هند لاروسي)

هند لاروسي لـ«الشرق الأوسط»: حان الوقت لأكسر صمتي بعد حزن طويل

ولادتها في هولندا، وإقامتها في عدة دول أجنبية منذ الصغر، لم تستطع أن تبعد الفنانة العالمية هند لاروسي عن جذورها العربية.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق بيروت تحتفل بـ«عيد الموسيقى» طوال يومين (المركز الثقافي الفرنسي)

لبنان يُغنّي في النسخة الـ23 لـ«عيد الموسيقى»

لبنان بجميع مناطقه يُغنّي في النسخة الـ23 لـ«عيد الموسيقى» الذي يحلّ في 21 يونيو من كل عام. فاللبنانيون اعتادوا الاحتفال به منذ انطلاقته عام 2001.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق سيلين ديون تخاطب جمهورها بعد إلغاء مواعيد جولتها بسبب مشكلاتها الصحية 23 ديسمبر 2023 (رويترز)

سيلين ديون تؤكد إفراطها في تناول أدوية خطرة لعلاج مرضها العضال

أكدت المغنية الكندية سيلين ديون، في مقابلة تلفزيونية على قناة «تي إف 1» الفرنسية مساء أمس (الأحد)، إفراطها في تناول «أدوية خطرة للغاية».

«الشرق الأوسط» (لندن)

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
TT

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)

تعاطف واسع وكثير من المحبة والمساندة ودعوات بالشفاء أحاطت بالفنانة السورية كندة علوش عقب إعلانها إصابتها بمرض السرطان، وأنها لا تزال تتلقى العلاج.

وظهرت كندة، مساء السبت، في «بودكاست» للإعلامية المصرية منى الشاذلي عبر قناتها على «يوتيوب» في حلقة خاصة مهدت لها الشاذلي بقولها: «كثير ممن سيشاهدون هذه المقابلة سيدهشون جداً لهذه الروح المنطلقة التي تتحدث بها كندة عن موقف سوداوي».

وعلّقت كندة التي بدت مبتسمة ومتصالحة وقوية وهي تتحدث عن إخفائها مرضها لأكثر من عام، قائلة: «كنت أريد خوض هذه الرحلة بمفردي، لا أريد أن يتعامل الناس معي كمريضة؛ لأنني لم أكن أريد أن أتعامل أنا مع نفسي بصفتي مريضة».

وإذا كان نجم المنتخب المصري وفريق «ليفربول» الإنجليزي محمد صلاح قد ساند كندة بشكل أذهلها بمجرد علمه بمرضها من أصدقاء مشتركين لهما، فإن مواقع التواصل الاجتماعي ضجت بآلاف التعليقات من متابعين أشادوا بشجاعة كندة علوش، ودعوا لها بالشفاء. وساندها زملاؤها بالوسط الفني وأبدوا تعاطفاً كبيراً معها، ومن بينهم، ريهام عبد الغفور وحنان مطاوع، وكانت صديقتها الأقرب منى زكي قد علقت على مقطع من الحلقة عبر حساب منى الشاذلي على «إنستغرام»، وكتبت: «ربنا يحفظكم كلكم ويبعد عنكم أي حاجة وحشة».

كندة علوش ومنى الشاذلي خلال الحلقة التي كشفت فيها عن إصابتها بالسرطان (إنستغرام)

وتوالت مساندات الفنانات السوريات لكندة، فكتبت سوزان نجم الدين: «ألف حمد الله على سلامتك حبيبتي إنشالله ماتشوفي أي شر أبداً، ربنا يحفظك لزوجك وأهلك وأولادك»، وكتبت صفاء سلطان: «حبيبتي بعرفك وبعرف كندة القوية، كلنا نستمد منك القوة والطاقة الإيجابية، أنت أقوى وأشجع من أي ظرف»، كما كتبت جومانة مراد: «يا روحي أنت، الله يحفظك ويخليك لزوجك وأولادك وكل أهلك ويبعد عنكم كل مكروه».

وكانت كندة قد أعلنت خلال اللقاء عن اكتشاف إصابة والدتها بالمرض نفسه، وأنه وراثي في العائلة، مما جعل الجمهور يدعو لها ولوالدتها، وكتب حساب على «فيسبوك» باسم د. هالة محمود صالح: «حفظها ربي من كل مكروه وزادها من فضله ومن عليها وعلى والدتها بالشفاء العاجل»، وكتب د. مجدي موريس: «أكثر ما أعجبني في تجربتك أنك تحملتيها بصبر وكنت بشوشة كما تعودنا منك».

وتطرقت كندة إلى تنمر البعض عليها لزيادة وزنها، قائلة إن «صورة قد التقطت لها في بداية مراحل المرض، وكان جسدها منتفخاً من تأثير جرعات العلاج، وأن تعليقات البعض كانت مؤذية».

كندة علوش تؤكد أن عمرو يوسف شريكها في النجاح (إنستغرام)

وأشادت الناقدة الفنية المصرية ماجدة خير الله بشجاعة كندة علوش، وذكرت أنها «بدت متقبلة الموقف بشجاعة، ولم تحول الأمر لمأساة رغم أنها في خضم الأزمة ولا تزال تعاني وطأة العلاج»، وفسرت ذلك لـ«الشرق الأوسط» بأنها «تستمد القوة من أن لديها طفلين ولا تريد أن تضعف»، وثمنت الناقدة دعم زوجها عمرو يوسف لها، مؤكدة أن «الدائرة المقربة من الأهل والأصدقاء يكون عليها دور كبير في التخفيف عنها».

وأشارت ماجدة إلى أن «كندة ممثلة متميزة للغاية، ولها أعمال في قمة التميز على غرار مسلسل (أفراح القبة)، وأفلامها مثل (نزوح) و(السباحتان)، فهي فنانة لا تعبأ بحجم الدور، وغير متكالبة على العمل، لكنها تقدم في النهاية أدواراً مميزة، وستشفى بإذن الله لتواصل عطاءها الإنساني والفني».

وكانت كندة قد تحدثت عن دعم ومساندة زوجها الفنان عمرو يوسف لها في رحلة علاجها وحرصه على حضور جلسات العلاج الكيماوي معها وقراءة القرآن لها، وكانت قد ذكرت في تصريحات سابقة لـ«الشرق الأوسط» أن «عمرو يوسف ليس شريك حياة فقط، بل شريك نجاح أيضاً»، مؤكدة أنه «لولا تشجيعه لها لم تكن تسطيع السفر لتصوير فيلميها (نزوح) و(السباحتان)»، وحينما تحقق النجاح كان سعيداً بذلك، وكان داعماً لها بحضوره مهرجان (فينيسيا) ليكون بجوارها، مشيرة إلى أن دعمه لها يضاعف سعادتها.