دراسة أميركية تفنّد أسطورة ميريت بتاح «كأقدم طبيبة في العالم»

دراسة أميركية تفنّد أسطورة ميريت بتاح «كأقدم طبيبة في العالم»

قالت إن «بسيشت» الأحق باللقب
الجمعة - 23 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 20 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14997]
ميريت بتاح على يمين الصورة وبسيشت على يسارها (المصدر: الدكتور يعقوب كويسينسكي)

يكفي أن تكتب على محرك البحث «غوغل» باللغتين العربية والإنجليزية، اسم «ميريت بتاح»، لتأتيك عشرات النتائج التي تتحدث عنها كأول طبيبة عرفها التاريخ، الأمر الذي دفع الاتحاد الفلكي الدّولي إلى تكريم اسمها في 2016 بإطلاقه على إحدى الفوهات بكوكب الزهرة.
لكن الدكتور يعقوب كويسينسكي، مدرس في قسم علم المناعة وعلم الأحياء الدقيقة في جامعة كولورادو الأميركية، لم يستسلم لهذا الإجماع العالمي على شخصية ميريت بتاح، كأول طبيبة عرفها التاريخ، وكانت تساوره الشكوك أنّها شخصية وهمية، وهو ما تيقن منه وأعلنه في دراسة تنشرها دورية «تاريخ الطّب والعلوم المرتبطة به» في شهر يناير (كانون الثاني) المقبل.
ويقول كويسينسكي في تقرير نشره موقع جامعة كولورادو أول من أمس إنّ «ميريت بتاح كانت موجودة في كل مكان... منها المشاركات عبر الإنترنت حول النساء في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وألعاب الكومبيوتر وفي كتب التاريخ الشعبية، كما توجد إحدى الفوهات على كوكب الزهرة سميت باسمها، ومع كل هذه الإشارات، لم يكن هناك دليل على أنّها موجودة بالفعل، وسرعان ما أصبح واضحاً بالنسبة لي أنّه لم يكن هناك طبيبة مصرية قديمة بهذا الاسم».
ويصف ما قام به بأنه «مثل ما يقوم به ضابط المباحث»، حيث أخذ يتتبع قصة ميريت بتاح، وبالبحث في عمق السجل التاريخي، اكتشف أنّها شخصية وهمية، ووثق لبداية ظهور هذه الأسطورة في ثلاثينات القرن الماضي وخصوصا بعدما نشر كتاب «تاريخ المرأة في الطب: من أقدم العصور إلى بداية القرن التاسع» المنشور عام 1938، وهو لمؤرخة وطبيبة وناشطة تدعى «كيت كامبل هيرد ميد».
وزعمت هيرت ميرد، كندية المولد، في كتابها، أنه أثناء التنقيب في مقبرة بوادي الملوك، كانت هناك «صورة لطبيبة من الدولة القديمة تدعى ميريت بتاح، والدة كاهن كبير، وكان لقبها رئيس الأطباء».
ويقول كويسينسكي إنّه «لا يوجد سجل لمثل هذا الشّخصية كطبيبة»، مشيراً إلى أن (ميريت بتاح) كاسم، كان موجودا في الدولة القديمة ويعني (محبوبة الرب الأسطوري بتاح)، لكنّه لا يظهر في أي من القوائم المصنفة الخاصة بالمعالجين المصريين القدامى، ولا حتى كواحدة من الشّخصيات الأسطورية أو الحالات المثيرة للجدل. ويضيف «أنّها غائبة أيضاً عن قائمة إدارات الدولة القديمة، كما أنّه لا توجد مقبرة لها في وادي الملوك بالأقصر (جنوب مصر) حيث ذهبت القصة إلى أنّ مقبرة ابن ميريت بتاح وجدت هناك».
ورغم نفيه لوجود شخصية ميريت بتاح كأول طبيبة عرفها التاريخ، فإنّه لم ينفِ أنّ الدّولة القديمة في مصر الفرعونية أخرجت أقدم طبيبة في التاريخ، ولكنّها كانت تسمى «بسيشت».
ويوضح كويسينسكي، أنّه كانت هناك امرأة أخرى تحمل شبهاً واضحاً مع القصة التي التصقت برواية ميريت بتاح، حيث كشفت عملية تنقيب في الجيزة خلال الفترة من 1929 إلى 1930 عن مقبرة (أخيت حتب)، وهو من كهنة الدولة القديمة، وفي الداخل، كان هناك باب وهمي يصور امرأة تُدعى (بسيشت)، ويُفترض أنّها والدة صاحب المقبرة، التي وُصفت باسم (المشرف على الطبيبات). ويؤكد أنّه «بالبحث وجدت أيضا أنّ هناك مقبرة لكاهن آخر، ذكرت فيها اسم والدته وكانت (ميريت بتاح)، لكنّها لم تكن طبيبة، ويبدو أنّ الطبيبة والمؤرخة الطبية (كيت كامبل هيرد ميد)، اختلط عليها الأمر، وبدلاً من كتابة (بسيشت) كتبت (ميريت بتاح)، ليظل اسم الأخيرة يتردّد كأقدم طبيبة عرفها التاريخ على حساب مصرية أخرى تدعى (بسيشت)».
ويتفق بسام الشماع، عضو «الجمعية المصرية للدراسات التاريخية»، مع ما ذهب إليه كويسينسكي في دراسته، مشيراً في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط» إلى أنّ «ما وقعت فيه الطبيبة (كيت كامبل هيرد ميد) لم يقع فيه طبيب آخر وهو الدكتور جون نن».
ويقول الشماع إنّ «جون نن هو صاحب كتاب (الطب المصري القديم)، الذي يعدّ أحد أهم خمسة كتب عن مصر القديمة، وترجمه إلى العربية الدكتور عمرو شريف والدكتور عادل وديع، وفيه ذكر المؤلف اسم (بسيشت) كأقدم طبيبة، ولم يذكر اسم (ميريت بتاح)».
ويتعجب من أنّ المعلومة الخاطئة كان لها قوة الانتشار، مطالباً بتواصل المهتمين بالحضارة المصرية القديمة مع الاتحاد الفلكي الدُّولي لتغيير اسم فوهة كوكب الزهرة من (ميريت بتاح) إلى (بسيشت)، فمثل هذا التحرك قد يعيد لبسيشت حقّها الأدبي، كأول طبيبة عرفها التاريخ.


أميركا علم الاّثار المصرية

اختيارات المحرر

فيديو