الأردن يعلن عن إحباط مخطط إرهابي لخلية «داعشية»

الأردن يعلن عن إحباط مخطط إرهابي لخلية «داعشية»

الاثنين - 18 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 16 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14993]
عمّان: «الشرق الأوسط»

كشفت جلسة علنية لمحكمة أمن الدولة الأردنية (محكمة عسكرية)، عقدت أمس (الأحد)، عن إحباط مخطط خلية إرهابية لتفجير مبنى مخابرات محافظة معان جنوب البلاد، واستهداف دوريات تابعة لأجهزة الأمن العام وقوات الدرك، كان من المزمع تنفيذه في شهر أغسطس (آب) الماضي.
وتلا رئيس المحكمة القاضي العسكري علي المبيضين، خلال الجلسة، وقائع حول قيام ما وصف بـ«الرأس المدبر للعمل الإرهابي»، وهو محكوم سابق في قضية ارتبطت بتنظيم «داعش»، بتشكيل خلية إرهابية بعد إنهاء محكوميته للتخطيط للعمل الإرهابي، باستخدام الأسلحة الرشاشة، قبل أن تقوم دائرة المخابرات العامة الأردنية بإلقاء القبض على المتهم الرئيسي الملقب «بالشيخ».
وجاء في لائحة الاتهام أن المتهمين في القضية، هم من سكان مدينة معان وتربطهم علاقة صداقة فيما بينهم، وأن المتهم الأول يملك محلاً في مدينة معان ويعمل لديه كل من المتهمين الثالث والخامس والمتهم الأول من مؤيدي ومروجي فكر تنظيم «داعش الإرهابي».
وتعدّ مدينة معان أحد معاقل ما يعرف بـ«تيار السلفية الجهادية»، وشهدت في بداية الحرب في سوريا تجنيد العشرات من أبنائها للقتال في الخارج، فيما حوكم كثير منهم خلال محاولات عودتهم إلى البلاد، كما حوكم كثير منهم على خلفية تعاونهم مع بعض مؤيدي ذلك التيار.
المخطط الذي أحبطته دائرة المخابرات الأردنية العامة كشف أيضاً عن أن المتهم الأول سبق أن تمت محاكمته عن هذا الجرم خلال عام 2015، إلا إنه وبعد خروجه من السجن لم يرتدع، وعمل على نشر فكر تنظيمه بين باقي المتهمين من الثاني وحتى الخامس حتى أصبحوا جميعاً من مؤيديه.
وأوضحت المحكمة أن شهر يوليو (تموز) من هذا العام 2019 قد شهد بداية لقاء عناصر الخلية في مدينة معان، ومتابعة إصدارات تنظيم «داعش» الإرهابي، وكان المتهم الأول يمتدح ويمجد أعضاء التنظيم ويعزز من قناعة باقي المتهمين بأفكارهم.
وكشفت المحكمة، عن متابعة أعضاء الخلية لنشاطات التنظيم، عبر محرك البحث «غوغل»، وإعادة «نشر إصدارات التنظيم وأناشيد تحث على الجهاد».
وخلال شهر أغسطس من عام 2019 «التقى المتهمون من الأول وحتى الرابع في إحدى المناطق في مدينة معان بعد أن قام المتهم الأول باصطحابهم بواسطة الباص الخصوصي العائد له وأقام لهم عشاء، بعدها قرروا تشكيل خليه إرهابية لتنفيذ أعمال عسكرية على الأراضي الأردنية وتحديداً في مدينة معان نصرة لتنظيم (داعش) الإرهابي» بحسب وقائع القضية.وتضمنت الخطة الاتفاق بين أعضاء الخلية، على «ضرورة تفجير مبنى المخابرات في معان، واعتبار العاملين فيه (كفاراً)، حيث جرى تحديد عدد الحراس وأماكن وجودهم والتخطيط لقتلهم عبر استخدام الأسلحة الرشاشة، فيما تم تغيير الهدف لاحقاً بحجة اعتبار أن المبنى يقع بين أحياء سكنية، مما قد يؤدي إلى مقتل مدنيين في العملية».


الأردن داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة