بطولة كأس العالم «ببجي موبايل» تمنح السعودية حضوراً لافتاً في صناعة الألعاب الإلكترونية

بطولة كأس العالم «ببجي موبايل» تمنح السعودية حضوراً لافتاً في صناعة الألعاب الإلكترونية

160 مليون دولار تقديرات حجم سوقها السنوية في البلاد
الأحد - 18 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 15 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14992]
الرياض: صالح الزيد
أسدل «موسم الرياض» الستار عن إحدى البطولات العالمية في الرياضات الإلكترونية التي جمع بها 500 مشارك من أفضل لاعبيها من مختلف دول العالم في تحدٍ تصل جوائزه لأكثر من مليون ريال (300 ألف دولار).

واختتمت بطولة كأس العالم لتحدي ببجي موبايل، أمس السبت، وشهدت مشاركة 32 فريقاً من حول العالم، مقسمة على فئتين، فئة للفرق العربية، وأخرى للفرق العالمية، بمجموع مشاركين يصل إلى 500 مشارك.

وحولت هذه البطولة التي أقيمت في العاصمة السعودية ضمن فعاليات موسمها الترفيهي، الألعاب الإلكترونية إلى واقع يمكن تجربته، عبر محاكاة شخصيات اللعبة وتأدية بعض مهاراتها، وذلك بجانب الحدث الأهم، وهو البطولة التي تقام على مرأى الجماهير التي يتجاوز عددها الألف شخص.

إلى ذلك، وخلال جولة «الشرق الأوسط» في موقع البطولة التي تقام لأول مرة في الشرق الأوسط، التقينا بعدد من مطوري الألعاب الذين كشفوا عن جانب آخر لهذه البطولات وهو صناعة الألعاب الإلكترونية.

مطور الألعاب الإلكترونية عصام الغامدي، تحدث لـ«الشرق الأوسط»، عن مستقبل الألعاب الإلكترونية وحجمها في العالم وفي السوق السعودية بالتحديد، حيث أكد بأن سوق الألعاب الإلكترونية في السعودية تعد أضخم سوق في الشرق الأوسط من ناحية المستهلكين، قائلاً إن حجم سوق ألعاب الفيديو في السعودية تبلغ 3 مليارات ريال (800 مليون دولار)، وأن التوقعات تشير إلى ارتفاع حجم هذه السوق إلى 6 مليارات ريال (مليار و600 مليون دولار) بحلول عام 2022، بينما يبلغ حجمه في عام 137 مليار دولار، وسيزداد نمو حتى يصل إلى 200 مليار دولار بحلول 2022.

وحول صناعة الألعاب الإلكترونية في السعودية، قال الغامدي إن من خلال عمله في هذا المجال، هناك طموح وتوجه سعودي بالتغيير من الاستهلاك في استخدام الألعاب الإلكترونية إلى التطوير وإنتاج الألعاب الإلكترونية، مشيراً إلى وجود أفضل مطورين الألعاب الإلكترونية في الشرق الأوسط، ووجود دعم لهذا القطاع الذي تدعمه الرؤية السعودية 2030. وأن عدة جهات حكومية تعمل على تطوير هذه السوق، إضافة إلى القطاع الخاص.

أمام هذه السوق الذي بلغ دخل السعودية منها، في العام الماضي، 600 مليون ريال (160 مليون دولار)، يقول مطور الألعاب الغامدي بأن هناك العديد من الألعاب الإلكترونية التي صنعتها السعودية، وأن عدداً من الجهات السعودية تواصل عملها في تدريب المواهب السعودية لتنمية هذه السوق، مضيفاً بأن هناك حاجة في زيادة الثقافة في فهم تطوير الألعاب وتصميمها.

يذكر أن بطولة كأس العالم لتحدي ببجي موبايل تقام على مسرح يحيطه الجمهور من كل الجهات، تتنافس به الفرق على مدى ثلاثة أيام، 16 فريقاً في اليوم الأول، ويتأهل منهم 8 فرق، وبالطريقة نفسها في اليوم الثاني للفرق الـ16 الأخرى، ويتنافس في اليوم الثالث الـ16 فريقاً المتأهل على مراحل حتى يتوج الفريق البطل بالجائزة، بجانب جوائز مادية تصل إلى مليون و125 ألف ريال (300 ألف دولار).
السعودية الألعاب الإلكترونية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة