أفلام العرب اللافتة توزعت بين قضايا الموت والحياة

أفلام العرب اللافتة توزعت بين قضايا الموت والحياة

بينها أعمال ممولة من الخارج
الجمعة - 16 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 13 ديسمبر 2019 مـ
بالم سبرينغز: محمد رُضا
خلال السنوات القليلة الماضية، وفي مدار سنة 2019 أيضاً، ارتفعت نسبة الأفلام التي تتحدث عن الموت. ليس ذلك الناتج طبيعياً من بلوغ الفرد سنوات عمر مديد من المستحيل تجاوزها، بل عن موت يحدث لمن هم دون ذلك بكثير أو لموتهم وموت أشياء أخرى في الحياة لجانبهم.

هو موت البهجة في صدر امرأة في «أخضر يابس»، وموت الآمال في «ورد مسموم»، وموت الذكريات في «طرس... الصعود إلى المرئي»، كما الموت الناتج من الرحيل بعيداً عن الوطن كما في «قصص العابرين» و«بنزين»، بل رحيل الوطن بأسره إلى مستقبل مجهول كما في أفلام المخرج جود سعيد المتوالية وسواه من مخرجين سوريين على ضفتي الوضع الماثل.

في عام 2019 استمر هذا المنهج في بضعة أفلام لافتة.

في الفيلم السعودي - الإماراتي - العراقي «سيدة البحر» شهد أمين حكاية تقاليد يتخيلها الفيلم كانت تحدث فوق جزيرة تقع في بلد عربي ما (لا يحدده) مفادها أن على كل عائلة تسكن تلك الجزيرة القاحلة التي تعتاش على الصيد أن تضحي بفتاة من أولادها لكي ترضى ملكة البحر عن الصيادين وتزيد من نسبة صيدهم. الموت الماثل هنا هو التهديد المستمر لفتاة اسمها «حياة» حاول والدها تقديمها قرباناً وهي طفلة، لكنها طافت في ماء البحر وعاشت حتى بلغ عمرها 12 سنة عندما تكررت المحاولة، لكن حياة عادت للحياة فعلاً.

هذه التقاليد (المبتدعة في طقس أسطوري هنا) توازي تقاليد يحرص المخرج السوداني أمجد أبو العلا على توفيرها في فيلمه «ستموت في العشرين».

إنها السودان بالتحديد هذه المرّة والعادة المتبعة في إحدى قراها أن يردد الصوفيون أرقاماً وهم يرقصون إلى أن يتهاوى أحدهم حين يصل إلى رقم معين. هذا الرقم هو الذي سيموت عند بلوغه المولود الجديد. «ستموت في العشرين» هو عن نبوءة تصيب فرداً وتصاحبه إلى أن يصبح في العشرين من عمره، حيث تقع معظم الأحداث.

في الفيلم التونسي «بيك نعيش» لمهدي برصاوي الحياة والموت كل على كتف صبي أصيب بطلق ناري في معدته. هذا الصراع ينجلي عن صراع أكبر بين أب اعتقد طوال اثنتي عشرة سنة بأنه الأب الشرعي لهذا الولد، وأم كانت تعتقد ذلك بالفعل إلى أن اكتشفت أن والده هو صديقها الذي تركته عندما تزوّجت.

على ضعف المادة العلمية في هذا الوضع صنع برصاوي فيلماً مثيراً للاهتمام يتضمن مشاهد ناجحة بمحاور عدة، بينها الموت المجاني الذي يقع في ليبيا ويحصد حياة الصغار هناك أيضاً.



- فيلم برسم الحياة

كل واحد من هؤلاء المخرجين الثلاثة أنجز هنا فيلمه الأول، وكل واحد منهم أنجز مع فيلمه الأول طموحاً بعيد المدى: سعت المخرجة شهد أمين إلى أسلوب فني من الشعر البصري الداكن وصوّرت عملها بالأبيض والأسود لمزيد من تأكيد الماضي على شاشة فيلمها. بذلك أرادت فيلما فنياً، وكان لها نصيب مما سعت إليه.

مهدي برصاوي سعى إلى إنجاز فيلم يصيب الهدف محلياً وعالمياً. أسلوب الحكاية الفرنسي مع الموضوع الداخلي البحت. وهو بذلك حقق بعض هذا الهدف.

لكنه أمجد أبو العلا هو من بلغ بطموحه مستوى ضمن أعلى نسبة من ثمار هذا الطموح. فيلمه «ستموت في العشرين» واقعي وخيالي وشعري في وقت واحد. وهو حكاية تمر بسلاسة وعمق في الوقت ذاته.

في المقابل، هناك أفلام أقل عن الحياة وحبها، ولن نجد بين هذه الأفلام القليلة أفضل من فيلم حميد بن عمرة «تايم لايف» التجريبي، حيث تقوم زوجته (الممثلة الفرنسية ستيفاني بن عمرة) بالحديث عن اختياراتها منح الحياة لجنينها من دون مساعدة من أحد وفي عقر دارها. هو فعل من العزيمة والتحدي مغلف بفلسفة العيش ضمن تقاليد لا تموت في ربوع الأرض كافة. المختلف هنا هو الموقع الفرنسي؛ كون النساء في فرنسا، كما في باقي الدول الغربية، يعمدن إلى المستشفيات لوضع مواليدهن. المخرج حميد بن عمرة جزائري، لكن التمويل بكامله فرنسي، أما الحوار المستخدم فغالبه عربي وفرنسي، وقليل منه روسي.

في مقابل الحياة التي تزمع ستيفاني بثها بمفردها كأم، هناك موت الأشياء في البال المنهك، كما يعبر عنه المخرج محمد ملص الذي يستضيفه المخرج في منزله فيتحدث ويقرأ ويمثل حاجته إلى التعبير... تلك التي يجدها غير متاحة في بلده (سوريا) بالطريقة التي يريد.

ليست الحرية وحدها غير المتاحة، بل التمويل أيضاً. محمد ملص، الذي هو موضوع فيلم تسجيلي لبناني عنه بعنوان «فتح أبواب السما» لنزار عنداري، هو من أولئك الذين رفضوا الهجرة وبقي في دمشق من دون أن يوالي أي جهة في تلك الحرب الضارية التي شهدتها البلاد.

الصرخة التي يطلقها «بدّي حرية... بدّي فيلم» خلال أحد مشاهد «تايم لايف» تتردد بجناحيها: هو فعلاً يريد حرية قول، لكنه يريد أيضاً تمويلاً لا يأتي. لا الحرية من دون تمويل ممكنة، ولا التمويل من دون حرية كاف.

أفلام الوضع السوري تتحدث كلها عن الحياة والموت سواء أكانت من تلك التي يتم إنتاجها داخل سوريا أو يتم تصويرها في الداخل وصنعها في الخارج. بكلمات أخرى، هناك أفلام تنتمي إلى السلطة وأخرى للمعارضة. وهذا وحده - ومن منطلق سينمائي بحت - لا يعني تفضيل جانب على آخر.

ما تبدّى خلال 2019 في هذا الشأن قدرة المخرج الشاب جود سعيد على تحقيق أفلامه واحداً تلو الآخر. وفي حين أن بعض أفلامه السابقة (وبالأخص «مطر حمص» و«رجل وثلاثة أيام») عرفت قدراً كبيراً من الفرادة وهي تتحدث عن السوري داخل أتون الحرب، شملت أفلامه اللاحقة، وبينها «دروب السماء» و«نجمة الصبح» في هذا العام، تكرار مواقف وتكرار حبكات وشخصيات كما لو كانت فيلماً واحداً يختلف عن سابقه باختيار مكان تصوير مختلف بأسماء شخصيات متغيرة إنما فحوى هذه الشخصيات وما تبحثه وتطرحه أو تدل عليه واحد.

على أن مسألة الحياة والموت في أفلام جود سعيد مطروحة بثبات وتعكس تلك النظرة التي تدعو لتواؤم الجميع ونبذ الخلافات في الوقت الذي تتحدث فيه عن انتماءات شخصيتها. بعضها مع النظام وبعضها الآخر ضده.

ولا تختلف الأفلام المصوّرة في الداخل والممولة من الخارج بالنسبة لهذا الوضع. فيلم «لأجل سما» لوعد الخطيب وإدوارد ووتس نموذجي بالنسبة لموضوع الحياة والموت. هي الحرب الطاحنة والدمار المتواصل وفي مرماها وتحت وقعها الطاحن تلد المخرجة طفلة تسميها سما وتحقق فيلمها لأجلها وباسمها.

هل فات الأوان أمام المخرجين العرب لتقديم أفلام تزخر بالحياة كما شأن «ستموت في العشرين» و«تايم لايف» وبطموحهما؟ لا لم يفت. لكنها طينة الحياة الحاضرة التي يتداولها الإنسان في هذا الزمان والمكان والتي يجد المخرجون (حتى المبتعدون عن دروب الفن باختيارهم) منساقون لطرحها في معالجات شتّى نابعة من الأوضاع على نحو أو آخر.
أميركا العالم العربي سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة