بن علوي يتحدث من طهران عن «فرصة سانحة» لمعالجة أزمات المنطقة

بن علوي يتحدث من طهران عن «فرصة سانحة» لمعالجة أزمات المنطقة

الأربعاء - 7 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 04 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14981]
صورة وزعتها الرئاسة الإيرانية للقاء بين روحاني ووزير الخارجية العماني يوسف بن علوي في طهران أمس (إ.ب.أ)
الدمام: ميرزا الخويلدي

أعرب الرئيس الإيراني، حسن روحاني، عن رغبة بلاده في إعادة علاقاتها الدبلوماسية مع السعودية، في حين نُقل عن وزير الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي تشديده، بعد إجرائه سلسلة لقاءات مع المسؤولين الإيرانيين، على ضرورة «الاستفادة من الفرصة السانحة لمعالجة الأزمات في المنطقة».
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن روحاني قوله خلال استقباله الوزير العماني أمس: «لا يوجد لدينا مانع لتنمية العلاقات مع دول الجوار واستئناف العلاقات مع السعودية».
وكانت السعودية ودول خليجية أخرى قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع إيران في 3 يناير (كانون الثاني) 2016 بعد إقدام متظاهرين إيرانيين على اقتحام سفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد. وشهدت العلاقات بين البلدين تدهوراً متزايداً بلغ ذروته باتهام الرياض لطهران بدعم الحوثيين في اليمن والتدخل في شؤون دول المنطقة. كما تتهم واشنطن وعواصم خليجية طهران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية وتهديد الملاحة البحرية في مياه الخليج قرب مضيق هرمز الاستراتيجي منذ مايو (أيار) الماضي، حين شدّدت واشنطن عقوباتها على قطاع النفط الإيراني.
وشدد روحاني أمام بن علوي على أن «الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا ترى أي مشكلة بشأن تنمية العلاقات مع الجيران واستئناف العلاقات مع السعودية». وأضاف: «ليس هناك أي طريق غير الإخاء والصداقة بين دول المنطقة وشعوبها. يجب أن نساعد جميعاً من أجل إنهاء الحرب والصراع في اليمن بشكل أسرع وإحلال السلام والأمن في ظل محادثات السلام وفي إطار المحادثات اليمنية - اليمنية».
وتابع الرئيس الإيراني: «يجب أن ننظر إلى المستقبل باجتياز الماضي، ونقوم بتسوية المشكلات القائمة بفضل التعاون والوفاق».
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن روحاني قوله أيضاً للمسؤول العماني إن إيران ترى أنه من الواجب أن تلعب دول المنطقة دوراً فاعلاً لإرساء الأمن الإقليمي، وإنها، في هذا السياق، اقترحت «مبادرة هرمز للسلام». وتابع: «يجب إحلال الأمن والاستقرار في الخليج ومضيق هرمز بتطوير التعاون والشراكة».
وكان الرئيس الإيراني طرح في الأمم المتحدة، في سبتمبر (أيلول) الماضي، ما سمّاها «مبادرة هرمز للسلام» التي قال إنها تهدف إلى «تحقيق التقدم والرخاء، وتأسيس علاقات ودية، وإطلاق عمل جماعي لتأمين إمدادات الطاقة وحرية الملاحة».
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن وزير الخارجية العماني قوله إن مبادرة إيران الخاصة بمضيق هرمز «تصب في صالح الأمن والاستقرار لدول المنطقة».
من جانبه، أشاد رئيس مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) علي لاريجاني، خلال استقباله الوزير بن علوي في طهران مساء أول من أمس، بدور سلطنة عمان في «إرساء أجواء السلام والاستقرار في المنطقة»، مشيراً إلى أن علاقات إيران وعُمان كانت جيدة ونامية على الدوام. وقال لاريجاني إنه لا يوجد حل للأزمة اليمنية بالقوة، داعياً إلى «إقرار الهدنة أولاً ثم التحرك لحل القضايا الأخرى عبر الحوار».
كما دعا لاريجاني إلى التقارب مع دول المنطقة، قائلاً إنه ينبغي على دول المنطقة أن تعزز التواصل والتقارب فيما بينها من أجل حل المشكلات، وإن مبادرة إيران لـ«ترسيخ المشاركة والسلام في المنطقة» تأتي في هذا الإطار.
وكان بن علوي التقى في طهران أول من أمس نظيره الإيراني محمد جواد ظريف وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي علي شمخاني.
ونقلت وكالة أنباء «فارس» عن ظريف قوله لدى لقائه نظيره العماني: «إننا نرحب بأي تحرك ومبادرة تتخذ بحسن نية للحد من التوترات في المنطقة وندعمها».
وذكرت الوكالة أن بن علوي بحث مع ظريف «مجموعة واسعة من القضايا الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية». ونسبت الوكالة إلى وزير الخارجية العماني قوله خلال اللقاء إن الأوضاع الإقليمية «تستلزم الحوار ومزيداً من التفاهم» وإن «عقد مؤتمر شامل في هذا المجال وبمشاركة جميع الدول المعنية يمكن أن يكون مفيداً».


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة