ارتياح روسي لموقف ماكرون حول تقييد نشر الصواريخ في أوروبا

ارتياح روسي لموقف ماكرون حول تقييد نشر الصواريخ في أوروبا

الجمعة - 2 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 29 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14976]
الكرملين
موسكو: رائد جبر
أعرب الكرملين أمس، عن ارتياحه لموقف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في شأن الاقتراح الروسي بوضع قيود طوعية على نشر منظومات صاروخية متوسطة المدى في القارة الأوروبية. وعلى الرغم من أن باريس أعلنت أنها «لا تؤيد الفكرة الروسية لكنها ترى فيها أساسا مهما للنقاش» فإن موسكو وجدت في الإعلان الفرنسي «تفهما للقلق الروسي واستعدادا للحوار». وأعلن أمس، في موسكو أن الرئيس فلاديمير بوتين تلقى قبل أيام، رسالة من نظيره الفرنسي حملت ردا على الاقتراح المتعلق بالامتناع بشكل طوعي عن نشر الصواريخ المتوسطة في أوروبا. وكان بوتين طرح هذا الاقتراح في رسالة وجهها في سبتمبر (أيلول) الماضي إلى قادة البلدان الأوروبية وإلى المنظمات الدولية. وجاءت المبادرة ضمن التحركات الروسية لمواجهة تداعيات انسحاب واشنطن وموسكو في أغسطس (آب) الماضي من معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة والقصيرة، ما أسفر فعليا عن تقويض المعاهدة التي كانت تحظر تطوير ونشر هذه الطرازات من الصواريخ في أوروبا.
وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، إن رد الرئيس الفرنسي «لم يحمل طابعا تفصيليا، لكنه يؤكد تفهم باريس لقلق موسكو، واستعدادها للحوار حول هذا الشأن». وأضاف أن رئيسي البلدين يمكن أن يجتمعا على هامش قمة مجموعة نورماندي (المخصصة لمناقشة الوضع حول أوكرانيا) في 9 ديسمبر (كانون الأول) في باريس لمناقشة هذه المسألة مع إشارته إلى أن «أجندة اللقاء ستكون أوسع». وبات معلوما أن الرئيس الفرنسي كتب في رسالته إلى بوتين أن باريس «تعتقد أن اقتراح موسكو يستحق دراسة متأنية». وأضاف أن «الأطراف بحاجة إلى الاتفاق على إجراءات تبادلية جادة وذات مصداقية».
وقالت وسائل إعلام أمس، إن الرئيس الفرنسي «لم يقبل اقتراح الجانب الروسي بتقييد نشر صواريخ متوسطة وقصيرة المدى، لكنه رأى أن اقتراح موسكو يمكن أن يكون الأساس لمزيد من المناقشات».
وكان ماكرون قال إنه «لا يجب استبعاد ما يمكن أن يصبح أساساً لمزيد من المناقشات».
وبرغم الحذر الفرنسي في التعبير عن هذا الموقف، فإنه أثار ارتياحا لدى موسكو لأنه جاء مخالفا لمواقف بلدان أخرى في الاتحاد الأوروبي وقيادة حلف شمال الأطلسي التي رفضت الاقتراح الروسي مباشرة. ما يعني وفقا لمعلق روسي أن ماكرون «أصبح أول رئيس لدولة عضو في حلف شمال الأطلسي، يعلن استعداده للتعامل بشكل إيجابي مع مبادرة موسكو». وكان حلف الأطلسي وصف الاقتراح الروسي بأنه «ليست له مصداقية لأنه يتجاهل الواقع على الأرض». وأوضحت نائبة الأمين العام لحلف الناتو روز غوتيمولر في مقابلة مع صحيفة «كوميرسانت» أنه من وجهة نظر الحلف فإن «الاقتراح الروسي لا يتمتع بجدية لأن جميع أعضاء الناتو مقتنعون بأن روسيا تواصل تطوير ونشر صاروخ كروز أرضي ما يشكل وفقا لتصنيف الناتو انتهاكا للمعاهدة». وقال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، في وقت سابق إن «رد فعل الناتو على هذا الاقتراح كان مخيبا للآمال».
في المقابل لم تخف أوساط روسية أن موسكو تعول على الموقف الفرنسي، خصوصا بعد بروز عدة إشارات أخيرا وجهها ماكرون بينها حديثه عن «موت سريري» لحلف الأطلسي، ووفقا لوسائل إعلام فإنه على الرغم من أن حديث الرئيس الفرنسي، كان يتعلق بالدرجة الأولى بالتناقضات بين الولايات المتحدة وتركيا وأعمالهما غير المنسقة في سوريا. لكن كلمات ماكرون قوبلت باستياء في الكثير من البلدان أعضاء التحالف. كما أن ماكرون كرر في الفترة الأخيرة أكثر من مرة دعوات لاستعادة الحوار والتعاون مع روسيا خلافا لنهج حلف الأطلسي تجاه موسكو. وكانت موسكو انتقدت الموقف «السلبي» للدول الأوروبية فيما يتعلق باحتمال نشر الولايات المتحدة صواريخ متوسطة المدى في أوروبا، وقال نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر غروشكو إنه ينبغي على الأوروبيين رفع أصواتهم في مواجهة المخاطر الحقيقية لنشر صواريخ متوسطة المدى في القارة، معربا عن استغراب موسكو بسبب عدم تعامل العواصم الأوروبية بجدية مع هذا الملف. وتترقب موسكو نتيجة المحادثات المقررة لماكرون مع الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ في باريس، وسط توقعات بأن يكون الاقتراح الروسي أحد محاورها، فضلا عن توقعات بأنه سيكون أيضا مطروحا بقوة على طاولة البحث خلال قمة الناتو المقررة الشهر المقبل في لندن.
روسيا فرنسا أخبار روسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة