لعبة «ديث ستراندينغ» تروي قصة خيال علمي غير تقليدية في عالم مبهر

لعبة «ديث ستراندينغ» تروي قصة خيال علمي غير تقليدية في عالم مبهر

أقرب ما تكون إلى فيلم سينمائي بصحبة مجموعة من الممثلين المعروفين... وتعريب كامل للنصوص والقوائم
الثلاثاء - 29 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 26 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14973]

قليلا ما تأتي لعبة إلكترونية وتغير من آلية اللعب التقليدية وتقدم عناصر خاصة بها تجعلها في فئة خاصة لا تشبه أي لعبة أخرى سبقتها. ومن تلك الألعاب الثورية «ديث ستراندينغ» Death Stranding (تعني ضفيرة أو تداخل الموت) على جهاز «بلايستيشن 4».

وشاركت عدة شخصيات من عالم الأفلام في هذه اللعبة، من بينها المخرج «غيليرمو ديل تورو» والممثلون «نورمان ريدوس» و«مادس ميكيلسون» و«ليا سيدو» و«مارغريت كوالي» و«تروي بيكر» و«تومي إير جنكنز» و«لندزاي واغنر»، وحتى الكوميدي التلفزيوني «كونان أوبرايان». واختبرت «الشرق الأوسط» اللعبة التي تم تعريب جميع نصوصها وقوائمها، ونذكر ملخص التجربة.


- قصة خيال علمي مشوقة

تدور أحداث اللعبة في الولايات المتحدة الأميركية بعد حدوث ظاهرة «ضفيرة الموت» التي سببت دخول مخلوقات غريبة مُدمِرة من بُعد موجود بين الحياة والموت، حيث يأخذ اللاعب دور شخصية «سام بريدجيز» الذي لديه ميزة تجعله يقاوم هذه المخلوقات أكثر من غيره، وبالتالي يتولى زمام إيصال الإمدادات المهمة للناس في مستعمرات خاصة منعزلة ومتناثرة.

ويعمل «سام» لصالح شركة نقل تهدف لإيصال الإمدادات للمدن البعيدة المسماة بـ«العقدة» Knot، مع ربط كل مدينة بنظام الاتصالات المعروفة بـ«شبكة كايرا» Chiral Network. ويتم تقييم مهمات «سام» وفقا لحالة الشحنة التي أوصلها، وغيرها من العوامل الأخرى. ويواجه «سام» مطرا خاصا أتي إلى بُعدنا يقوم بتسريع وقت أي شيء يلامسه، بحيث يتجعد الجلد إذا لامسه، ويتغير لون الشعر إلى الشائب فور ملامسته، مع تأُثيره سلبا على ألوان الأوراق والصور وحتى حالة الإمدادات التي يحملها «سام» وحذاؤه.

وقد يواجه «سام» تلك المخلوقات الغريبة المسماة «بي تي» BT التي تظهر من العدم وتستطيع سماع صوت تنفسه أو تحركه، ولكنها لا تراه ولا يستطيع هو رؤيتها، بل يستطيع الشعور بدنوها منه، ولكن سترته مدعمة بمستشعر روبوتي يدل «سام» على مكانهم الخفي أو اقترابهم منه. ولذلك، فيجب على «سام» التسلل من بينها أو الاختباء منها قدر المستطاع. وتوجد علاقة غريبة بين الأطفال الذين يولدون قبل موعدهم (تعكس حالة ما بين الحياة والموت) ومخلوقات «بي تي» تسمح لمن يحمل الأطفال الخدج باستشعار قدوم المخلوقات أو حتى رؤيتها أو التحكم بها في بعض الحالات.

ويهدف «سام» في رحلته هذه إلى ربط الولايات غير المتحدة والخطرة ببعضها البعض من الشرق إلى الغرب، والعثور على أحد أفراد عائلته المفقودين.


- مزايا ممتعة

ويستطيع «سام» حمل الطلبات المختلفة فوق ظهره أو ربطها على كتفه أو أرجله، إلى جانب قدرته على حمل مواد تساعده في رحلته، مثل حبال للهبوط من الجبال المرتفعة، والسلالم لتجاوز الوديان أو تسلق الجبال أو عبور الأنهار، والأحذية الإضافية لاستبدال حذائه الذي قد يهترئ خلال الرحلة.

وفي حال استطاعت مخلوقات «بي تي» الإمساك بـ«سام»، فستأخذه إلى منطقة خاصة يمكن فيها إعادته إلى عالمنا الحقيقي، ولكن بعد حدوث انفجار هائل في المنطقة التي تم الإمساك به فيها، ولا يستطيع المرور بها مرة أخرى. ويضيف هذا الأمر عنصر الاستراتيجية بشكل كبير، حيث يجب على «سام» الدخول إلى المناطق المأهولة أو بالغة الأهمية فقط في حال عدم وجود تلك المخلوقات، أو في حال نجاحه بالتسلل من خلالها، وذلك كيلا يضحي بتلك المنطقة في حال تم الإمساك به.

ولكن التحديات لا تتوقف هنا، حيث توجد مجموعات متناثرة من البشر تحاول سرقة الإمدادات لإيصالها والحصول على المكافآت نظير تلك الطلبات، والتي أطلقت على نفسها اسمها «ميول» MULE. وإن قتل «سام» واحدا من تلك الشخصيات، فسيحدث الانفجار المهول أيضا.

ومع تقدم اللاعب وربطه للمزيد من المدن بشبكة «كايرا»، فسيحصل على خرائط للمناطق المختلفة ومخططات تسمح له صنع المزيد من المواد والمباني التي تساعده في رحلته، مثل الجسور فوق الأنهار السريعة، أو مولدات الطاقة لشحن الدراجات الكهربائية التي تسهل على «سام» حمل المزيد من الإمدادات وتسريع وصوله إلى الهدف.

ويبرز هنا دور نمط الاتصال بالإنترنت، حيث يستطيع اللاعب استخدام المواد التي تركها لاعبون آخرون خلفهم، مثل تسلق جبل بفضل سلم خاص من لاعب آخر، أو استخدام طريق أسسه لاعب للربط بين منطقتين، وغيرها. كما يمكن للاعبين ترك رسائل لغيرهم تحذرهم فيها من مخاطر مقبلة أو وجود عناصر مفيدة قريبة، ليضغط اللاعب على زر خاص لشكرهم. وكيلا تصبح اللعب بالغة السهولة للاعبين الذين سيدخلون إلى عالم اللعبة بعد بضعة أشهر ويستفيدون من جميع ما تركه من سبقهم، فإن الأمطار الزمنية ستمحو تلك المواد والأدوات بعد مرور بعض الوقت على تركها. ويمكن كذلك حمل الإمدادات التي تركها لاعبون آخرون خلفهم بسبب عثورهم على إمدادات أفضل، وبالتالي حصول اللاعب على المزيد من المكافآت في رحلته، ولكنه لن يقابل أي لاعب آخر في عالم اللعبة.

ويجب على اللاعب تخطيط أدق تفاصيل رحلته، مثل توزيع ثقل الحمولة على ظهره وأجزاء جسمه، وما يترتب على ذلك من صعوبة التنقل في الطبيعة الوعرة التي قد تجعله يفقد توازنه أو يسقط من المرتفعات أو يشده تيار مائي ويدمر الإمدادات. وبناء على ذلك، فإن التضاريس الطبيعية هي واحدة من أكبر أعداء اللاعب في العالم الغريب.

كما يجب على اللاعب نيل قسط من الراحة لشحن طاقته وقدرته على التحمل تجهيزا للرحلة القادمة، مع القدرة على الحصول على هيكل روبوتي خارجي يسمح له حمل المزيد من الإمدادات والقفز لمسافات أطول. وبعد إكمال مهمة إيصال الإمدادات، سيحصل اللاعب على نقاط خاصة يستطيع من خلالها تطوير مهاراته، والتي تشمل رفع قدرته على حمل الإمدادات ورفع طاقته القصوى أو ثباته على الأرض في البيئة الوعرة.

ويمكن تلخيص معدل الوقت اللازم لإكمال اللعبة بنحو 40 إلى 50 ساعة (نحو 9 ساعات منها عبارة عن مشاهد سينمائية أو حوارية بين الشخصيات، ولذلك فإن «ديث ستراندينغ» أقرب ما تكون إلى فيلم سينمائي أكثر منها لعبة إلكترونية).


- مواصفات تقنية

وتقدم اللعبة واحدة من أفضل مستويات الرسومات في ألعاب هذا الجيل من أجهزة الألعاب الإلكترونية، حيث سينبهر اللاعبون بجمال الطبيعة العذراء من حولهم، سواء كانت الأعشاب المتمايلة أو مياه الأنهار الجارية، أو السهول الممتدة إلى الأفق. أضف إلى ذلك أن رسومات الشخصيات دقيقة للغاية وواقعية، وهي تشابه الممثلين الذين قاموا بتأدية تلك الأدوار، وخصوصا أن اللعبة استخدمت تقنية تصوير التعابير والتحركات الحقيقية للممثلين. موسيقى اللعبة جميلة جدا وتعمل في الخلفية في الوقت المناسب وفقا لشعور يرغب مطورو اللعبة إيصاله إلى اللاعبين، سواء كان الأمل أو الترقب أو الوحدة، وهي تندمج بسلاسة مع عالم اللعبة بالغ التنوع.


- معلومات عن اللعبة

> الشركة المبرمجة: «كوجيما بروداكشنز» Kojima Productions www.KojimaProductions.jp

> الشركة الناشرة: «سوني إنتراكتيف إنترتينمنت» Sony Interactive Entertainment www.sie.com-en

> موقع اللعبة على الإنترنت: www.KojimaProductions.jp

> نوع اللعبة: مغامرات Adventure

> أجهزة اللعب: «بلايستيشن 4» (ستطلق اللعبة على الكومبيوتر الشخصي في منتصف العام المقبل)

> تاريخ الإطلاق: 8 نوفمبر (تشرين الثاني) 2019

> تصنيف مجلس البرامج الترفيهية ESRB: M للبالغين فوق 17 عاماً

> دعم للعب الجماعي: لا


أميركا السعودية Technology الألعاب الإلكترونية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة