التحالف يتهم الحوثيين بالتزييف وينفي «مزاعم» إسقاط مقاتلة

التحالف يتهم الحوثيين بالتزييف وينفي «مزاعم» إسقاط مقاتلة

الخميس - 24 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 21 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14968]
الرياض ـ تعز: «الشرق الأوسط»
نفى تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي «ما تتداوله الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران بإسقاط طائرة مقاتلة من نوع (ف-15) تتبع لقوات التحالف الجوية»، وقال المالكي في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس) مساء أمس إن ذلك «لا أساس له من الصحة». ووصف المتحدث ما جرى نشره من ادعاء «محاولة سابقة وفاشلة في الأول من يوليو (تموز) 2018»، مشددا على أن الادعاء الحوثي «امتداد لمنهجية الميليشيات في التزييف».

وحيال السفن التي خطفتها الجماعة الحوثية أول من أمس نقلت قناة «العربية» عن تحالف دعم الشرعية إعلانه «انتهاء عملية خطف القاطرة البحرية «رابغ 3» وتسليمها للشركة المالكة أمس. وشدد التحالف على استمراره في جهود حفظ أمن الملاحة البحرية بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر.

ميدانيا، قتل مواطن يمني وأصيبت امرأتان؛ إحداهما نازحة، برصاص ميليشيات الحوثي الانقلابية جنوب مدينة الحديدة الساحلية غرب اليمن، بالتزامن مع إحباط الجيش الوطني محاولات تقدم الانقلابيين إلى مواقعه غرب تعز، ومقتل مدنيين اثنين بانفجار لغم حوثي في البيضاء، وسط اليمن.

وقالت مصادر محلية، نقل عنها المركز الإعلامي لـ«قوات ألوية العمالقة» الحكومية، المرابطة في جبهة الساحل الغربي، إن «المواطن سعيد سالم زهير قتل، الأربعاء، برصاص ميليشيات الحوثي في مديرية حيس أثناء استهداف الانقلابيين منازل المواطنين والأحياء السكنية بالمديرية».

وأضافت: «كما أصيبت امرأة نازحة، الأربعاء، في منطقة المتنية التابعة لمديرية التحيتا، جنوب الحديدة، برصاص قناص حوثي أطلق النار على منازل المواطنين بشكل مباشر، ما أسفر عن إصابة امرأة نازحة تدعى حميدة يحيى هبل (45 عاماً)، إصابة بليغة في القدم اليسرى، حيث هرع مواطنون من أبناء المنطقة لإسعاف المرأة المصابة إلى المستشفى الميداني في مديرية الخوخة لتلقي الإسعافات الأولية». كما «أصيبت امرأة أخرى، مساء الثلاثاء، إصابة في الرأس ليتم إسعافها إلى مستشفى الخوخة الميداني لتلقي العلاج».

وأكدت «ألوية العمالقة» أن «ميليشيا الحوثي تواصل استهداف المواطنين في مختلف مناطق محافظة الحديدة، مخلفة مئات الشهداء والجرحى من المدنيين في صفوف المدنيين؛ معظمهم من النساء والأطفال دون أن تحرك الأمم المتحدة ساكناً».

في الأثناء، أعلن فريق جمع القذائف العامل ضمن مشروع نزع الألغام «مسام» الذي ينفذه «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية» في اليمن، إتلافه 6324 لغماً وقذيفة غير منفجرة في المخا بالساحل الغربي غرب تعز. وقال مدير عام مشروع «مسام»، أسامة القصيبي، إن «هذه العملية تضمنت إتلاف 815 لغماً مضاداً للدبابات... وغيرها».

تزامن ذلك مع تجدد المواجهات في عدد من المواقع في الجبهتين الغربية والشرقية في تعز، عقب تصدي الجيش الوطني لهجمات واسعة شنتها ميليشيات الحوثي الانقلابية على مواقع الجيش الوطني وأشدها في الجبهة الغربية، وفقاً لما أفاد به مصدر عسكري في محور تعز؛ إذ قال لـ«الشرق الأوسط» إن «الجيش الوطني أفشل محاولات ميليشيات الانقلاب التقدم إلى مواقع الجيش الوطني في حذران والصياحي وتبة الخندق، غرب المدينة، لليوم الثاني على التوالي».

وأوضح أن «قوات الجيش الوطني ترصد تحركات الانقلابيين في مختلف جبهات القتال وتصد كل محاولاتهم المستميتة في إحراز أي تقدم لها في الشمالية والغربية والشرقية، وأبرزها محاولات ميليشيات الحوثي الانقلابية التقدم إلى الضباب، حيث الطريق الوحيدة الرابطة (المؤدية) إلى مدينة تعز».

وفي البيضاء، وسط اليمن، قتل مدنيان جراء انفجار لغم أرضي زرعته ميليشيات الحوثي الانقلابية في مديرية السوداء، وذلك وفقاً لما أوردته وكالة الأنباء الحكومية «سبأ»، التي نقلت عن مصادر محلية تأكيدها «مقتل كل من عبد ربه راكن عبد ربه الوهبي، ومحمد ناصر عبد ربه الوهبي، في منطقة عبل الوهبية بمديرية السوادية، بعد انفجار لغم أرضي زرعته ميليشيا الحوثي، أدى إلى وفاتهما على الفور».

وكان عدد من المواطنين والأطفال قتلوا أو أصيبوا إثر انفجار عدد من الألغام التي زرعتها الميليشيا في الطرق ومناطق رعي الأغنام في مناطق متفرقة من البيضاء، وأدى إلى مقتل وإصابة المئات من المدنيين بينهم نساء وأطفال، إلى جانب نفوق قطعان من الماشية.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة