«إثراء» أرامكو السعودية يحتفي بروائع أسمهان وأم كلثوم

«إثراء» أرامكو السعودية يحتفي بروائع أسمهان وأم كلثوم

ليلتان فنيتان بصحبة الأوركسترا العربية
الثلاثاء - 22 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 19 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14966]

في لفتة فنية يستعيد مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي «إثراء» أجواء الموسيقى العربية الأصيلة، وذلك عبر حفلتين فنيتين لروائع «أسمهان وأم كلثوم» في أمسية موسيقية مميزة تقام لأول مرة نهاية الأسبوع الجاري، حيث أكد القائمون على الأمسية أنها موجهة لمحبي فن الزمن الجميل ومتذوقي الطرب العربي الأصيل.

وسيقدم «إثراء» الأمسيتين الفنيتين في الـ22 و23 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري ضمن حزمة فعاليات وأنشطة وعروض أدائية يقدمها المركز طوال العام زاخرة بالتجارب الإنسانية من فن وعلوم وثقافة وأدب، وذلك في الاحتفاء بالبعدين التراثي والإبداعي للثقافة العربية.

وسيحيي الليلتين الطربيتين كل من لُبانة القنطار ومي فاروق بصحبة الأوركسترا العربية الوطنية، التي تسعى إلى صون الثقافة العربية وتعزيزها وتوفير فرص تُشيّد جسوراً اجتماعية وثقافية عبر الموسيقى والتعليم لتقديم الفن كمكون من مكونات الفنون العالمية.

بدوره أوضح ماجد زهير سمان مدير الفنون المسرحية والسينمائية في مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي «إثراء» أن المركز يتطلع إلى الإمكانيات البشرية على أنها أكبر مصدر للتغيير، وذلك عبر سلسلة البرامج والعروض التي يتم تقديمها في المركز والتي تجمع بين الطبيعة المتطورة والقدرة على إحداث التغيير، في فتح آفاق جديدة للتعبير الفني.

كما يأمل المركز في تحفيز التقدم وتعزيزه، عن طريق توفير خدمات لتطوير الموهبة المسرحية المحلية، وتوفير منصة إبداعية ابتكارية يمكن فيها للجماهير الاستمتاع والمشاركة في التجارب الفنية، وذلك انطلاقاً من مهمة «إثراء» ورؤيته، وسيتم الالتزام بعرض أفضل ما في الفن السعودي والعربي والروائع الفنية للثقافات العالمية.

وأشار سمان إلى أن الحفلتين الموسيقيتين اللتين تقدمهما الأوركسترا العربية الوطنية تأتيان لتكريم نجمتي الطرب العربي الأصيل «أسمهان وأم كلثوم». وخلالهما سيتم تقديم باقة مختارة من روائع الإرث الموسيقي الضخم والمعزوفات الغنائية التي تركت بصمة خالدة في تاريخ الموسيقى العربية، والتي لا تزال الأجيال تتغنى بها حتى اليوم، للتأكيد على الهوية العربية في مجال الموسيقى والثقافة التي جادت بأروع النماذج في تاريخ الفن العربي.

وأبان أن الأمسية الفنية ستحييها كل من مي فاروق وهي مطربة مصرية موهوبة اشتهرت بعروضها الفريدة لأغاني أم كلثوم، وعروضها في دار الأوبرا المصرية ومهرجان الموسيقى العربية، إلى جانب لُبانة القنطار التي تمتلك ذخيرة كبيرة وواسعة من الموسيقى العربية التي تنشدها بأساليب متنوعة، من الكلاسيكي إلى المعاصر والتراثي حتى البوب، كما تعد أول مغنية أوبرا سورية تحظى بشهرة عالمية عبر الظهور في عدة محافل أوروبية متنوعة.

وتجدر الإشارة إلى أن الأوركسترا العربية الوطنية أسسها مايكل إبراهيم عام 2009، وكرّسها للحفاظ على التقاليد الكلاسيكية والمعاصرة للموسيقى العربية، وتسليط الضوء عليها، وفي 26 يناير (كانون الثاني) من عام 2014، أقامت الأوركسترا العربية الوطنية أولى حفلاتها في قاعة أتلانتا سيمفوني، ومنذ ذلك الحين تعاونت الأوركسترا مع مجموعة من المشاريع التي تسهم في رفع معدل الوعي بالموسيقى العربية.


السعودية مصر أرامكو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة