الإسكندرية تستعيد صورتها خلال النصف الأول من القرن العشرين

الإسكندرية تستعيد صورتها خلال النصف الأول من القرن العشرين

معرض توثيقي يضم صوراً وتحقيقات نشرتها الصحف عنها في تلك الحقبة
الثلاثاء - 22 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 19 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14966]

تتعدد صور الإسكندرية «عروس المتوسط» في مرايا التاريخ، ومن بين هذه الصور يطلّ علينا معرض «الإسكندرية في عيون الصحافة» الذي نظّمه متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية، التابع لقطاع الفنون التشكيلية المصري؛ وافتتح مساء الأربعاء الماضي، بحضور حشد من رجال الإعلام والصحافة والمسؤولين.

يحتوي المعرض على أبرز ما نُشر في الجرائد المصرية القديمة، خلال النصف الأول من القرن العشرين عن مدينة الإسكندرية، من بينها 60 صورة لصفحات الجرائد، و6 مجلدات ضخمة من الجرائد المصرية المختلفة في تلك الحقبة، منها «اللطائف المصورة» و«الأهرام»، تركزت جميعها على الأحداث الكبرى التي شهدتها المدينة الساحلية، وتنوعت الموضوعات المختارة بين الأحداث السياسية والحوادث وتغطية فعاليات الصيف، نقلاً عن الجرائد في الفترة ما بين عام 1900 حتى سبعينيات القرن العشرين.

من أبرز اللوحات بالمعرض صورة لجريدة «اللطائف المصورة» 1915، ترصد نجاة السلطان حسين كامل من محاولة اغتياله في منطقة رأس التين بالإسكندرية، تحت عنوان «صورة النافذة التي ألقيت منها القنبلة في المنزل نمرة 99 شارع رأس التين»، وكتبت «اللطائف المصورة» أيضاً في 12 يوليو (تموز) عام 1915 ملخصاً لأهم أخبار القصر، ومن بينها ازدحام سراي رأس التين بوفود من كبار الأعيان والتجار والموظفين لتهنئة السلطان بنجاته.

علي سعيد، مدير متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية، قال في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن فكرة المعرض تأتي ضمن فعاليات أسبوع التراث بالإسكندرية، الذي يقام في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) من كل عام، مضيفاً: «قمنا باختيار 60 صفحة توضح نوعية الأخبار التي اهتمت بها الجرائد في تلك الحقبة، فضلاً عن عرض 6 مجلدات كبيرة لتلك الصحف».

وأوضح مدير متحف الفنون الجميلة أن «المعرض يعتبر الأول ضمن سلسلة من المعارض المستقبلية عن الصحافة المصرية».

المعرض الذي سيستمر لمدة 10 أيام، تناول أيضاً بعض الأخبار الطريفة عن المصيف في الثغر، فضلاً عن تسليط الضوء على زيارات الملوك والرؤساء لمدينة الإسكندرية في تلك الفترة. أحداث عام 1952 كانت واحدة من أبرز الأحداث، فظهرت الصفحة الأولى في «الأهرام»، يوم 24 يوليو 1952، بعنوان «الجيش يقوم بحركة عسكرية سليمة». ورصدت جريدة «الجمهورية» حادث محاولة اغتيال الرئيس عبد الناصر في المنشية، كما ظهر كثير من الموضوعات الصحافية لتغطية الصيف، باعتباره موسماً مهماً، خاصة على المستوى الاقتصادي للإسكندرية. موضوع آخر طريف ظهر في مجلة «المصور» بعنوان «هل تفلس الإسكندرية في سنة 1957؟» وجاء في مقدمته: «استطاع المصطافون أن يكتشفوا بلاجاً صيفياً جديداً ضمن حدود أراضينا الغنية بمفاتن الطبيعة.. وهو منطقة العجمي، وقدروا أنها لو عمرت، وأُعدت كما ينبغي، لكانت أصلح مكان للاصطياف، واعتبرت المجلة أن إصلاح الطريق المؤدي للعجمي هو السبيل الأساسي لنجاح المشروع».

بدوره، أكد الدكتور إسلام عاصم، الباحث في التراث السكندري وأحد القائمين على المعرض، أن المعرض يأتي ضمن فعاليات «أسبوع التراث السكندري»، مؤكداً أهمية الصحافة كمصدر من مصادر التأريخ والتوثيق للأحداث الكبرى.

وكشف عاصم أن فترة الإعداد للمعرض استغرقت أسبوعين لبحث الأرشيف الخاص بمكتبة البلدية ومتحف الفنون الجميلة؛ حيث تم مسح الجرائد القديمة ضوئياً وإعادة طباعتها كصور، بسماتها الأصلية نفسها.

مبيناً أن هناك كثيراً من الأحداث الموثقة في المطبوعات الصحافية تحتاج لتسليط الضوء عليها، لكنها تحتاج تعاوناً من تلك المؤسسات الصحافية لإتاحة الأرشيف للباحثين.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة