طرح الصفدي يصطدم بتمسك الرؤساء السابقين بالحريري

طرح الصفدي يصطدم بتمسك الرؤساء السابقين بالحريري

البنك الدولي: معالجة الأزمة المالية والاقتصادية في لبنان ضرورة
السبت - 19 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 16 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14963]
صورة من الأرشيف للوزير السابق محمد الصفدي (رويترز)
بيروت: محمد شقير
اصطدم الاتفاق غير المعلن على الوزير السابق محمد الصفدي لترؤس الحكومة اللبنانية الجديدة برفض رؤساء الحكومة السابقين فؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي وتمام سلام، الذين جددوا موقفهم الداعم لإعادة تكليف رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري، فيما بدا لافتاً مسارعة الأطراف المعنية بالاتفاق إلى عدم الجزم بحصوله، في خطوة بدت استباقية لرفض الشارع الذي أكمل شهراً في الاحتجاجات.

وقالت مصادر متابعة للملف إن مجرد تريُّث رئاسة الجمهورية في عدم تحديد موعد لإجراء الاستشارات النيابية المُلزمة لتسمية الرئيس المكلف تأليف الحكومة يعني أن هناك صعوبة في تسويق اسم الصفدي لتولّي المنصب، إلا إذا قرر أن يدير ظهره للحركات الاحتجاجية الواسعة المعترضة على تسميته وارتأى أن التمسك به يفتح الباب أمام تكيُّف رئيس الجمهورية مع استمرار تصاعد موجة «الحراك الشعبي».

من جهة أخرى، جدد المدير الإقليمي للبنك الدولي، ساروج كومار جاه، تأكيده أن لبنان الآن «ليس لديه الرفاهية لإضاعة الوقت لمعالجة القضايا الملحة التي تستدعي الاهتمام الفوري، ولا سيما ضرورة معالجة الأزمة المالية والاقتصادية». وأكد أن من الضروري «اتخاذ تدابير سريعة ومحددة لضمان الاستقرار الاقتصادي والمالي».

وفيما التمست المصارف الحصول على حماية أمنية تضمن استئناف أعمالها بعد انقضاء أسبوع جديد من التعطيل القسري الكامل، تنتظر الأسواق قراراً صريحاً ومشتركاً بين جمعية المصارف ونقابات الموظفين بشأن العودة للعمل مطلع الأسبوع المقبل.

...المزيد
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة