مشروع بوابة الدرعيّة يربط جذور الدولة السعودية بحاضرها ومستقبلها

مشروع بوابة الدرعيّة يربط جذور الدولة السعودية بحاضرها ومستقبلها

الأربعاء - 16 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 13 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14960]
الدرعيّة
الرياض: محمد العايض

تعد منطقة الدرعية التي نوه مجلس الوزراء السعودي في جلسته أمس بمشروع تطوير بوابتها، مشروعا يحمل أهمية كبيرة. إذ إن الدرعية تحتل موقعا تاريخيا مهما في السعودية، لكونها عاصمة الدولة السعودية الأولى التي تعد السعودية اليوم امتداداً لها. وتعمل الحكومة السعودية على إطلاق مشروع «بوابة الدرعية» بوصفه وجهة سياحية عالمية تركز على الثقافة والتراث وما تضمه من معالم أثرية وما تمثله من أهمية تاريخية بارزة.

وتفعيلا لذلك الاهتمام تم تأسيس هيئة تطوير بوابة الدرعيّة (DGDA) في 20 يوليو (تموز) 2017 بهدف تطوير الدرعيّة، ويسعى القائمون على المشروع إلى إبراز جذور هذه المدينة العريقة وتاريخها من جانب العمران والثقافة والفنون والمعرفة.

وتعتمد هيئة تطوير بوابة الدرعيّة (DGDA)، الجهة القائمة على المشروع، على تطوير عدد من الأبعاد منها الأبعاد المعمارية، والاقتصادية، وإظهار الجوانب الاجتماعية، والثقافية، والتاريخية لمنطقة الدرعية، لربط جذور تأسيس الدولة السعودية بحاضرها ومستقبلها؛ تأكيدا للوحدة وتعزيزا للفخر بهذا التاريخ، وتقديم تجربة اكتشاف لا تُنسى لجوهرة السعودية.

وسيكون تطوير المنطقة بمعايير عالمية، وهو ما سيسهم في حماية جذورها وحضارتها والمحافظة على إرثها الثقافي. كما تهدف الرؤية العامة للمشروع إلى خلق مجتمع حيوي من رواد الأعمال لإيجاد فرص عمل للشباب والشابات في السعودية تماشيا مع رؤية 2030، إضافة إلى استقبال الزوار من جميع أنحاء العالم وحثهم على زيارة بوّابة الدرعيّة، وجعلها وجهة سياحية ثرية تجذب الزوار والسياح المحليين ومن مختلف المناطق في العالم.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة