دراسة علمية: السجائر الإلكترونية أكثر خطراً من التبغ التقليدي على قلب المدخن

دراسة علمية: السجائر الإلكترونية أكثر خطراً من التبغ التقليدي على قلب المدخن

الثلاثاء - 15 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 12 نوفمبر 2019 مـ
رجل يدخن سيجارة إلكترونية في المكسيك (أرشيفية - رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أظهرت نتائج دراسة علمية حديثة أن السجائر الإلكترونية أكثر ضرراً على قلب المدخن من سجائر التبغ التقليدية.
وعمل الفريق البحثي التابع لمركز طبي رائد في لوس أنجليس على مقارنة قلوب 10 من غير المدخنين بقلوب 10 مدخنين من التبغ و10 من مدخني السجائر الإلكترونية، حيث تشابهوا جميعاً في كون أعمارهم أقل من 40 عاماً، وتمتعهم بصحة جيدة.
وتوصل الفريق البحثي جراء تأدية كُل فريق منهم بعض التمرينات الرياضية، إلى زيادة تدفق الدم في قلوب غير المدخنين، بينما كانت هذه الزيادة مخففة بالنسبة إلى مدخني التبغ، وذلك على خلاف مدخني السجائر الإلكترونية التي لم تحدث زيادة على الإطلاق.
وقد فسر الدكتور فلوريان رادر، مؤلف مشارك في الدراسة واختصاصي أمراض القلب في معهد «سميدت سينايد لسيدرز»، إلى أن السجائر الإلكترونية تتسبب في حدوث خلل يعيق تنظيم تدفق الدم في القلب.
كانت سلطات الصحة الأميركية قد أعلنت في أغسطس (آب) الفائت، تسجيل أول حالة وفاة وسط موجة من أمراض الرئة المرتبطة بالسجائر الإلكترونية.
وأكدت السلطات تسجيل أكثر من 190 حالة مرضية في 22 ولاية ترتبط على ما يبدو بتدخين السجائر الإلكترونية، مشيرةً إلى أنها لم تحدد مركّباً أو منتَجاً يتسبب في الأمراض التنفسية.
وتم الإعلان عن حالة الوفاة التي سُجلت في ولاية إيلينوي، خلال مؤتمر عبر الهاتف مع صحافيين عقده مسؤولون من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها وإدارة الغذاء والدواء ووزارة الصحة بولاية إيلينوي.
أميركا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة