جولة على 10 من أفضل 50 مطعماً في العالم

جولة على 10 من أفضل 50 مطعماً في العالم

الفوز لمطعم فرنسي واتهامات بالانحياز لأوروبا والغرب
الأحد - 13 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 10 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14957]
لندن: «الشرق الأوسط»

في أحدث دورة لمسابقة أفضل 50 مطعما في العالم لهذا العام فاز المطعم الفرنسي «ميرازور» باللقب، وهو يقع في الجنوب الفرنسي على الريفييرا ويتميز بمزرعة خلفية مترامية الأطراف. وهي ليست المرة الأولى التي يفوز فيها مطعم فرنسي باللقب في عمر هذه اللائحة التي بدأت في عام 2002 وترعاها شركة سان بيليغرينو الإيطالية للمياه المعدنية الغازية.

خلال تاريخ هذه المسابقة البالغ 18 عاما كان الفوز في الغالب لمطاعم أوروبية أو أميركية. وحتى المطعم الصيني الذي فاز سابقا كان يديره شيف فرنسي ويقدم قائمة طعام باهظة تشمل وجبات بثمن 600 دولار. وتختفي تماما المطاعم الهندية من على القائمة هذا العام، بينما كان المطعم «الأفريقي» الوحيد لمطعم أوروبي يعمل من مدينة كيب تاون.

هناك بالطبع الكثير من الانتقادات لأسلوب منح هذه الجائزة واختيار ضيوف التصويت فيها الذين تتم دعوتهم من إدارات سياحية أوروبية وأميركية ويحصلون خلال الحدث على وجبات طعام مجانية. أيضا لم تتغير قمة اللائحة كثيرا خلال السنوات الماضية خصوصا في المراكز الثلاثة الأولى.

واستمرت الشكوى خلال السنوات الخمس الأخيرة ليس فقط حول الانحياز للمطاعم الأوروبية والأميركية وإهمال مطاعم العالم الأخرى، وإنما أيضا الانحياز للرجال البيض، من الطهاة ولجان الحكام، على حساب النساء والأجناس الأخرى. ومن أجل نفي هذه الاتهامات أعلنت مديرة المسابقة هيلين بيتريني أن الأكاديمية هذا العام، ومن الآن وصاعدا، سوف يكون أعضاؤها مناصفة بين الرجال والنساء وأن جمهور المصوتين تم تشجيعهم على «استكشاف مطاعم متنوعة من أنحاء العالم». وبالفعل ظهر ضمن المواقع العشرة الأولى مطعم من بانكوك بتايلاند، ومطعمان من ليما في بيرو.

ولكن قائمة هذا العام التي تحوي أفضل 50 مطعما لا تشمل إلا خمسة مطاعم فقط تديرها نساء من موقع الشيف. وهو العدد نفسه من النساء اللاتي فزن في العام الماضي. والغريب أن نساء حاصلات على لقب «أفضل شيف في العالم» لم يفزن في الماضي بأي موقع على قائمة أفضل 50 مطعما في العالم. ولكن واحدة منهن فازت هذا العام بالموقع رقم 35 على اللائحة، وهي دومنيك كرين التي تعد واحدة من 14 امرأة فقط في الولايات المتحدة تحصل على ثلاث نجمات من ميشلان. وفازت أيضا ليونور إيسبينوزا بالموقع 49.

هناك أيضا بعض النقاط الإيجابية في اللائحة هذا العام من بينها فوز مطعم مكسيكي بأعلى ترتيب بين المطاعم الأميركية على اللائحة ليأتي في المركز رقم 12. وهو مطعم «بوجول» الذي يقع في مكسيكو سيتي ويديره الشيف إنريكي أوليفيرا. وهو أيضا يمتلك مطعم «كوزم» الذي يقع في مدينة نيويورك وتديره دانييل سوتو أفضل شيف نسائي تدير أفضل مطعم أميركي يقع في المركز 23 على اللائحة.

وتظهر في اللائحة للمرة الأولى بعض المطاعم اللاتينية منها مطعم «ليو» وهو أول مطعم من كولومبيا يظهر على اللائحة. وشاركه أيضا في الظهور على لائحة هذا العام مطعم «كاسا دو بوركو» من ساو باولو في البرازيل ومطعم «دون خوليو» من بوينس آيرس في الأرجنتين.

ومع ذلك ما زالت أوروبا تحتل سبعة مواقع على قائمة أفضل عشرة مطاعم في العالم وتختفي أميركا من على قمة اللائحة، بينما لا يمثل قارة آسيا في اللائحة سوى مطعم واحد من تايلاند. وتختفي قارة أفريقيا بالكامل ومعها أيضا منطقة الشرق الأوسط.

وهذه هي قمة اللائحة التي تمثل أفضل عشرة مطاعم من بين 50 مطعما انتخبتها لجنة سان بيليغرينو الإيطالية للمياه الغازية التي تصدر بعض إنتاجها إلى دول الشرق الأوسط وأستراليا وبعض الدول الآسيوية ولكنها تغفلها في لائحة أفضل مطاعم العالم.

- المركز الأول

مطعم ميرازور، مدينة مينتون، فرنسا:

يديره الشيف ماورو كولاغريكو الحاصل على ثلاث نجمات ميشلان. وكان ميرازور يقع في المركز الثالث عالميا في العام الماضي. ويتمتع المطعم بمناظر خلابة على البحر من موقع على الحدود الجنوبية الإيطالية الفرنسية. وينتشر المطعم على ثلاثة طوابق يطل أعلاها على مشهد بانورامي على البحر. ويمكن مشاهدة المطبخ الذي يعمل مثل خلية النحل من الطابق الأرضي في المطعم. ويقول الشيف كولاغريكو إنه طور أسلوبه الخاص في الوجبات التي يقدمها ويستشف إلهامه من حدائق الفواكه والأعشاب خلف المطعم. وهو يعتمد على الأعشاب وزيت الزيتون والفواكه والخضراوات الطازجة التي تنتج محليا. كما يقدم الأسماك الطازجة ويطور لائحة الطعام في المطعم موسميا. ويصل متوسط ثمن الوجبة إلى ما بين 110 إلى 210 يوروات.

- المركز الثاني

نوما، كوبنهاغن، الدنمارك:

وهو يقسم العام إلى ثلاثة مواسم تتغير معها قائمة الطعام لتناسب مكونات الطعام التي تكون في ذروة موسمها. ويبدأ موسم الخضراوات خلال فصل الصيف وفي الخريف يكون موسم الطيور بينما يستمر موسم الأسماك خلال فصل الشتاء وحتى مشارف الربيع. ويعلن المطعم من الآن أنه سوف يغلق أبوابه خلال الأسبوع الأول من شهر مارس (آذار) عام 2020 من أجل عطلته السنوية. يدير المطعم الشيف رينيه ريدزيبي الذي يعمل فيه منذ 17 عاما. وانتقل المطعم هذا العام إلى مقر جديد في كوبنهاغن مما دعا لجنة الاختيار إلى اعتباره مطعما جديدا رغم أنه يحمل الاسم نفسه، ولذلك يشير التصنيف إلى أن المطعم لم يكن على اللائحة في العام الماضي. ويعتبر الشيف رينيه، وهو صاحب المطعم أيضا، أنه يعمل مع عائلة كبيرة يعتني شخصيا بكل أفرادها. ولذلك يوجد ارتباط كبير بين فريق العمل وبين نوعية الخدمة وسمعة المطعم.

- المركز الثالث

أسادور إكستباري، إكستوندو، إسبانيا

ارتفع مركز هذا المطعم من المركز العاشر في العام الماضي إلى المركز الثالث هذا العام ويديره الشيف فيكتور أرغوينزونيز الذي يشتهر بأنه يستخدم أسلوب الشواء في طهي معظم وجبات الزبائن حتى تحمل رائحة الشواء واللهب. وشارك فيكتور والده وعمه في شراء المطعم وعلم نفسه فن الطهي بداية من أسلوب الباربيكيو ويتخصص في شواء البحريات والأسماك واللحم البقري المشوي. وحصل فيكتور على نجمة من ميشلان لتفوقه في أسلوب الطهي على النار المكشوفة. ويشتهر بين زبائن المطعم شاب عربي اسمه محمد يعمل في إعداد الوجبات انتقل إلى المطعم حديثا من مطعم آخر. ويمثل المطعم أسلوب الطهي في منطقة الباسك.

4 - مطعم غاغان في بانكوك، تايلاند: ويديره الشيف غاغان أناند وارتفع ترتيبه من المركز الخامس في ترتيب العام الماضي. وكان المطعم يقدم أكلات هندية رغم أنه في بانكوك التي تشتهر بأكلاتها التايلاندية الطيبة. وربما لهذا أغلق المطعم أبوابه في نهاية الصيف الماضي بعد حصوله على المركز الرابع. وقال الشيف أناند إنه ينوي إعادة فتح مطعمه في فوكوكا في اليابان بالتعاون مع الشيف الياباني تاكيشي فوكوياما في عام 2021 بعد عطلة طويلة. وسوف يتجه أناند وشريكه فوكوياما إلى أسلوب طهي جديد يسمى «فيوجن» يعتقد أناند أنه مستقبل الطهي في العالم.

5 - جيرانيوم، كوبنهاغن، الدنمارك: وهو المطعم الدنماركي الأول والوحيد الحاصل على ثلاث نجمات من ميشلان ويديره الشيف راسموس كوفود. وافتتح المطعم في عام 2007 وتلقى أول نجمة من ميشلان في عام 2008 ثم دخل لائحة أفضل 50 مطعما في العالم في عام 2013 في المركز 45، ثم توج المطعم جهوده بالحصول على نجمة ميشلان الثالثة في عام 2016.

6 - سنترل، ليما، بيرو: يدير هذا المطعم الشيف فيرجيليو فيليز الذي يعتبر سنترال هو مختبر أبحاثه في إعداد وجبات محلية بتفسير عصري جديد. وتشير المطبوعات اللاتينية المتخصصة إلى سنترال على أنه «قلب فلسفة الشيف فيرجليو في تفسير أسلوب الطبخ الحديث». وحقق المطعم لقب أفضل مطعم في بيرو في عام 2012 ثم التحق المطعم بلائحة أفضل 50 مطعما في العالم في عام 2013 وذلك في الموقع 50، ثم انتقل إلى الموقع 15 في عام 2014.

7 - موغاريتز، سان سباستيان، إسبانيا: وهو مطعم حاصل على نجمتي ميشلان ويديره الشيف الإسباني إندوني لويس أندوريز. يقع المطعم شمال إسبانيا بالقرب من الحدود الفرنسية في مناطق الباسك. وتقول عنه نشرة ميشلان إنه يستحق تحويل الرحلات في المنطقة إلى المطعم لتذوق الوجبات الرائعة التي يقدمها.

8 - أربيج، باريس، فرنسا: وهو مطعم باريسي حاصل على ثلاث نجمات من ميشلان يديره الشيف آلن باسارد الذي استطاع أن يحافظ على نجماته الثلاث منذ عام 1996، وهو يتفوق في تقديم الوجبات النباتية ويعتمد على المكونات العضوية. ويتميز المطعم بديكور عصري ومقاعد جلدية مريحة وزجاج ملون للنوافذ.

9 - ديسفروتار، برشلونة، إسبانيا: افتتح هذا المطعم أبوابه في عام 2014 واختار له هذا الاسم الذي يعني بالإسبانية «الاستمتاع» بالطعام. وتعلم الشيف ماتيو كاساناس أصول الحرفة في مطعم آخر مشهور في إسبانيا اسمه «البوللي». المطعم حاصل على نجمتي ميشلان، ولكن العاملين في المطعم يتسمون بالتواضع ويرحبون بالزبائن بلا تكلف ومن دون وضع أي مفرش على الطاولات. ويجتهد الشيف ومساعدوه على تقديم وجبات جديدة بعضها غريب بعض الشيء مثل صفار البيض مع الفطر والشوكولاته بالزيت والملح والفلفل.

10 - مايدو، ليما، بيرو: وتعني الكلمة «مرحبا» باللغة اليابانية، مما يشير إلى جنسية هذا المطعم على رغم أنه يقع في بيرو. يدير المطعم الشيف الياباني ميشا سومورا والذي يقدم فيه مزيجا من الوجبات اليابانية واللاتينية. وهو يتخصص في السوشي والأكلات البحرية. يحصل المطعم على تقديرات عالية من زبائنه الذين ينصحون بالحجز أولا ويعترفون أن تناول الطعام في هذا المطعم كان من أفضل التجارب والذكريات أثناء زيارة مدينة ليما.


المملكة المتحدة الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة