تمثال «برسفوني» المسروق يعود إلى ليبيا قريباً من بريطانيا

تمثال «برسفوني» المسروق يعود إلى ليبيا قريباً من بريطانيا

بعد اتصالات بين الملحقية الثقافية والمتحف البريطاني
السبت - 12 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 09 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14956]
القاهرة: جمال جوهر
عقب مداولات على المستوى السياسي والدبلوماسي، قالت الملحقية الثقافية الليبية في العاصمة البريطانية لندن، إن «المتحف البريطاني يعتزم تسليم ليبيا تمثال (برسفوني) الذي نهب من مدينة شحات الأثرية خلال عام 2012».
وهذه القطعة الأثرية المهمة واحدة من عشرات تم تهريبها خارج البلاد، في السنوات التي تلت إسقاط نظام الرئيس الراحل معمر القذافي عام 2011. لكن الأجهزة المعنية في ليبيا وفريقا من المسؤولين بقطاع الآثار يسعون لإعادتها بإثباتات الملكية والطرق القانونية.
وأوضحت الملحقية الثقافية الليبية في بيان، أمس، أنه «في إطار متابعة القطع الأثرية المنهوبة من البلاد، زار القائم بأعمال السفارة الليبية في لندن محمد الكوني، والملحق الثقافي بشير دريرة المتحف البريطاني، وكان في استقبالهما نيل سبنسر المسؤول بالمتحف».
وأكدت الملحقية أن الزيارة جاء «لإطلاعهما على التمثال، بعد الاتفاق مع الحكومة البريطانية على تسلمه وإعادته قريباً إلى ليبيا»، ولفتت الملحقية إلى أن الكوني ودريرة «قدما الشكر والامتنان للمملكة المتحدة عن التعاون الذي أبدته مع دولة ليبيا بشأن إعادة التمثال».
وكان أحمد حسين رئيس مصلحة الآثار الليبية في (شرق البلاد) كشف عن أن آلاف القطع الأثرية هُرّبت إلى خارج البلاد، وأن المصلحة سجلت هذه السرقات مما أسهم في استعادة بعضها من الخارج».
ونجحت جهود وزارة الخارجية التابعة لحكومة «الوفاق الوطني»، ومصلحة الآثار الليبية، شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، في تعليق بيع رأس تمثال أثري يعود للفترة اليونانية، بأحد المزادات في الولايات المتحدة، بعد تثبت الجهات الأميركية من مستندات الإثبات التي تؤكد ملكية ليبيا للأثر التاريخي.
كما تسعى ليبيا إلى استعادة ثلاثة تماثيل رخامية تم تهريبها إلى سويسرا وترجع إلى أثار مدينة قورينا الليبية، وسرقت بعمليات حفر عشوائية بشكل غير مشروع.
وقال مصدر بمصلحة الآثار الليبية لـ«الشرق الأوسط» أمس، إن قضية تمثال (برسفوني) معروضة في محكمة وستمنستر البريطاني منذ سنوات، وقد تثبتت من أن المسندات التي قدمها أحد الأشخاص لإثبات ملكيته للتمثال مزورة، وهو ما أكدته صحيفة «ميرور» البريطانية في حينه عندما نشرت أنه «تم تهريب تمثال أثري يقدّر ثمنه بمليوني جنيه إسترليني، إلى مدينة لندن بأوراق مزورة، ادعى فيها مهربوه أنه من تركيا، وأن قيمته لا تتجاوز 60 ألف جنيه إسترليني».
وشحات واحدة من خمس مدن أثرية ليبية مُدرجة على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو).
ليبيا آثار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة