إنشاء مركز عالمي للثورة الصناعية الرابعة مقره الرياض

إنشاء مركز عالمي للثورة الصناعية الرابعة مقره الرياض

إبرام اتفاقية بين «العلوم والتقنية» و«المنتدى الاقتصادي العالمي» لتشكيل المنظمة الجديدة
الخميس - 10 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 07 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14954]
الوزراء ومسؤولون سعوديون خلال اللقاء مع رئيس ومؤسس المنتدى الاقتصادي (الشرق الأوسط)
الرياض: محمد العايض
شهدت مدينة الرياض، يوم أمس، توقيع اتفاقية بين الحكومة السعودية، والمنتدى الاقتصادي العالمي، لإنشاء فرع لمركز الثورة الصناعية الرابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي في المملكة، الذي يعد الخامس على مستوى العالم.
ومثل الطرفين في توقيع الاتفاقية، محمد مزيد التويجري وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي، والبروفسور كلاوس شواب رئيس ومؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي.
وكان لقاء جمع الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية، والأمير بدر بن عبد الله بن فرحان وزير الثقافة، ومحمد الجدعان وزير المالية، والمهندس عبد الله السواحة وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، ومحمد مزيد التويجري وزير الاقتصاد والتخطيط، والدكتور فهد بن عبد الله تونسي المستشار بالديوان الملكي، أمس، برئيس ومؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي كلاوس شواب، بحضور عدد من كبار المسؤولين في المملكة والمنتدى، وناقش اللقاء مجالات التعاون المشتركة بين السعودية والمنتدى.
وتعد الاتفاقية بداية تعاون بين المنتدى الاقتصادي العالمي ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، بدعم وتنسيق من المركز السعودي للشراكات الاستراتيجية الدولية؛ حيث ستتولى المدينة إدارة مركز الثورة الصناعية الرابعة، بالتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي؛ وسيوفر المركز مساحة لتطوير آليات وخطط عمل وتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة في المملكة، وسيسهم في تبني التقنية وأفضل الممارسات في المنطقة والعالم، ما يعزز توجهات القيادة الحكيمة وتسخير الأدوات التي توفرها الثورة الصناعية الرابعة لخدمة المملكة.
وسيعمل هذا التعاون على انخراط السعودية في شبكة الثورة الصناعية الرابعة العالمية، مع بلدان مثل الهند والصين واليابان، كما سيتيح المركز فرصة التعاون مع مختلف الجهات الحكومية والمؤسسات العالمية والشركات الخاصة، في إطار الجهود الرامية إلى تطوير حلول فعالة لتحديات القطاعات الحيوية، وإعداد الكفاءات، ورفع مستوى القدرات، وبناء مواهب متقدمة في المجالات ذات العلاقة بالثورة الصناعية الرابعة.
وتركز الثورة الصناعية الرابعة على عدد من المجالات، أهمها الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، وإنترنت الأشياء، والروبوتات، والمدن الذكية، وتشكيل مستقبل وحوكمة التقنية وسياسة البيانات، والتنقل الذاتي، والطائرات من دون طيار، ومستقبل المجال الجوي.
وشهدت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية أمس جلسة حوارية بحضور شواب، والدكتور أنس الفارس، رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية؛ حيث تناولت الجلسة الحوارية دور مراكز شبكة المنتدى الاقتصادي العالمي للثورة الصناعية الرابعة في دعم آفاق التعاون الإقليمي والدولي، وانعكاساتها في دعم اقتصاد السعودية والدول العربية.
السعودية الاقتصاد السعودي

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة