القاهرة تطالب «علماء المصريات» بدعم جهودها في وقف تهريب الآثار

القاهرة تطالب «علماء المصريات» بدعم جهودها في وقف تهريب الآثار

600 خبير دولي يعرضون آخر اكتشافاتهم بمصر
الثلاثاء - 8 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 05 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14952]
وزير الآثار المصري يلقي كلمته بالمؤتمر
القاهرة: فتحية الدخاخني

طالبت مصر علماء المصريات حول العالم بدعم جهودها في منع نهب وتهريب وبيع الآثار المصرية في صالات المزادات العالمية، وعدم الاكتفاء بدور الباحث والمنقب عن اكتشافات جديدة، فواجبهم العلمي «يحتم عليهم لعب دور في حماية التراث»، حسب المسؤولين المصريين.
وقال الدكتور خالد العناني، وزير الآثار المصري، في كلمته خلال افتتاح الدورة الثانية عشرة للمؤتمر الدولي لعلماء المصريات، والتي تستضيفها القاهرة في الفترة من 3 إلى 8 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، إن «أعضاء الجمعية الدولية لعلماء المصريات يمكنهم لعب دور أكثر فاعلية في مساندة آثار مصر رسمياً من خلال مؤسساتهم، أو أدبياً في قضايا بيع ونهب وسرقة آثار مصر التي تباع على مرأى ومسمع من كل علماء المصريات، وللأسف بواسطة بعض المتاحف في بعض الأحيان، أو بصالات المزادات الأجنبية، دون إظهار أي سندات ملكية، لتذهب الآثار -التي تتحول إلى سلعة- إلى قصور بعض الأغنياء والتجار، حارمين الدارسين والزائرين والأجيال القادمة من مشاهدتها والتعرف على إرث هو ملك البشرية كلها».
وأضاف العناني: «كنا ننتظر في مصر أي دعم معنوي أو أدبي أو رسمي من أي مؤسسة علمية أو متحف أو عالم مصريات من خلال إظهار تحفظهم أو رفضهم لو حتى ببيان صحافي أو إرسال بريد إلكتروني للوزارة للتعبير عن التضامن مع الوزارة في قضاياها المشروعة».
وسبق أن طالبت مصر دول العالم عبر ممثلي بعثاتها الدبلوماسية بلعب دور في مساندة طلبها في استرداد الآثار المهربة، ووقف بيعها في أعقاب إعلان دار «كريستيز» للمزادات عن عزمها بيع رأس تمثال للإله آمون على هيئة توت عنخ آمون، ولم تنجح هذه المطالبات وتم بيع التمثال في يوليو (تموز) الماضي.
وأوضح العناني في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» على هامش المؤتمر، أن «علماء المصريات عليهم أن يُثبتوا أنهم يحبون مصر التي يدرسون تاريخها، ويدعموا مطالبها المشروعة، فواجبهم الأدبي يحتم عليهم حماية التراث الذي يشتغلون به، وألا يقتصر دورهم على إجراء الأبحاث والدراسات». مشيراً إلى أن «حماية هذا التراث سيوفر مزيداً من الفرص للباحثين لدراسة علم المصريات بدلاً من أن نفقد قطعاً مهمة تظل حبيسة قصور وفيلات».
على مدار السنوات الماضية بذلت مصر جهوداً في مجال استرداد الآثار المهربة للخارج، خصوصاً تلك التي خرجت بطرق غير مشروعة، ودون أوراق تصدير، حيث كان القانون المصري يسمح بتصدير وإهداء الآثار قبل عام 1983.
وقال العناني إن «وزارة الآثار نجحت في استرداد أكثر من ألف قطعة أثرية من أكثر من 15 دولة حول العالم، من أشهرها التابوت المُذهب لنجم - عنخ، الذي يُعرض حالياً في المتحف القومي للحضارة المصرية»،
ويجتمع في القاهرة ما يقرب من 600 عالم وأستاذ ودارس ومحب لعلم المصريات من مصر من أكثر من 30 دولة، ويعرضون 375 ورقة بحثية حول أحدث الاكتشافات الأثرية والجديد في علم المصريات واستخدام التكنولوجيا الحديثة في التنقيب عن الآثار، وتاريخ مصر القديم، والأسس العلمية لإدارة المواقع الأثرية والترميم وعلوم الآثار والتكنولوجيا، والمتاحف، والحياة الاجتماعية في مصر القديمة، في مؤتمر تنظمه الجمعية الدولية لعلماء المصريات.
وقال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن «خبيئة العساسيف التي أُعلن عن اكتشافها مؤخراً هي واحدة من أهم الاكتشافات الأثرية في القرن الحالي، حيث ضمت 30 تابوتاً ملوناً من عصر الأسرة الـ22»، مشيراً إلى أنه «سيتم نقلها إلى المتحف المصري الكبير».
وكشف وزيري في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» عن أنه «سيتم الإعلان عن كشف أثري مهم قريباً في جبانة منف بالجيزة».
وهذه هي المرة الرابعة التي تستضيف فيها مصر المؤتمر الدولي لعلم المصريات، الذي يُعقد مرة كل أربع سنوات، حيث استضافته من قبل في دورته الأولى عام 1976، وبعد ذلك في عامي 1988 و2000. وخلال المؤتمر تم تكريم عدد من علماء الآثار لما بذلوه من جهود في مجال علم المصريات، وهم عالم الآثار الألماني د.ستيفان زايلدن مايو، مدير معهد الآثار الألماني بالقاهرة، وعالم الآثار الياباني ساكوچي يوشيمورا، وعالم الآثار الأميركي د.مارك لينر، والدكتور زاهي حواس، عالم المصريات ووزير الآثار المصري الأسبق.


مصر علم الاّثار المصرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة