توقيع «اتفاق الرياض» بين «الشرعية» اليمنية و«المجلس الانتقالي» الثلاثاء المقبل

توقيع «اتفاق الرياض» بين «الشرعية» اليمنية و«المجلس الانتقالي» الثلاثاء المقبل

الجمعة - 4 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 01 نوفمبر 2019 مـ
محمد آل جابر السفير السعودي لدى اليمن («الشرق الأوسط»)
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت السعودية اليوم (الجمعة)، عن توقيع «اتفاق الرياض» بين الحكومة الشرعية اليمنية و«المجلس الانتقالي»، يوم الثلاثاء المقبل.

وقال السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر، إن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وقيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز «أثمرت في التوصل لـ(اتفاق الرياض) بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي»، متطلعاً «لمرحلة جديدة من الاستقرار والأمن والتنمية في اليمن».

وأضاف أن مراسم توقيع «اتفاق الرياض» يوم الثلاثاء 5 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي «ستجري بقيادة ولي العهد السعودي، وحضور كل من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان».

وثمّن السفير آل جابر دور الرئيس اليمني ووفدي الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي في التوصل للاتفاق، وتغليبهم مصلحة اليمن وشعبه، ونبذ الفرقة، وتوحيد الصفوف لتحقيق الأمن والاستقرار وفتح المجال للبناء والتنمية.

من جانبه، أكد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، أن مراسم التوقيع الرسمي على (اتفاق الرياض) «ستشهد حضور قيادات الدولة والحكومة والأحزاب والشخصيات السياسية والاجتماعية والأشقاء والأصدقاء».

وأفاد بأن «هذا الحضور السياسي يؤكد حرص الأشقاء في السعودية، والرئيس هادي، على حضور مختلف المكونات الجنوبية والنخب السياسية اليمنية، بهدف توحيد جهود جميع اليمنيين تحت مظلة الشرعية الدستورية في معركة استعادة الدولة وإسقاط انقلاب الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران».

وثمّن الإرياني عالياً جهود السعودية المتواصلة «لإنجاز الاتفاق، والعمل على توحيد كلمة اليمنيين في مواجهة التحديات، في مقدمتها الخطر الإيراني وأداته الحوثية، ودعم جهود الحكومة في تثبيت الأمن والاستقرار، والحفاظ على وحدة اليمن وسلامة أراضيه»، مؤكداً أنها «مواقف تاريخية مشهودة للسعودية».

وكان وزير الإعلام اليمني نفى، الخميس، ما تداولته بعض وسائل الإعلام حول رفض الحكومة الشرعية التوقيع على «اتفاق الرياض»، حيث أكد أن ما تردده «بعض الأبواق الإعلامية» عن عرقلة أو رفض حكومي للتوقيع على الاتفاق يهدف لـ«خلط الأوراق، والإساءة لمواقف الحكومة وتضليل الرأي العام».

وجدّد الإرياني الدعوة «للتعامل البنّاء مع الاتفاق، والابتعاد عن المزايدة والمناكفات السياسية، والعمل الصادق على إنجاحه»، مبيناً أن «التوقيع بالأحرف الأولى على (اتفاق الرياض) تم الأسبوع الماضي من قبل الدكتور سالم الخنبشي نائب رئيس الوزراء بناءً على توجيهات الرئيس عبد ربه منصور هادي تحت سقف الشرعية والثوابت الوطنية والمرجعيات الثلاث».


السعودية اليمن السعودية الملك سلمان خادم الحرمين الشريفين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة