أسعار النفط تواجه ضغوطاً مع تباطؤ الاقتصاد العالمي

أسعار النفط تواجه ضغوطاً مع تباطؤ الاقتصاد العالمي

روسيا تخفض إنتاجها في أكتوبر... والتزامها باتفاق «أوبك+» يفوق 70 %
الجمعة - 4 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 01 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14948]
يضغط الإنتاج النفطي من الولايات المتحدة على إمدادات الخام العالمية خاصة من الشرق الأوسط (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»
أظهر مسح أجرته «رويترز»، أن أسعار النفط من المرجح أن تواجه ضغطاً في العامين الحالي والمقبل، إذ من المتوقع أن يطغى تأثير تراجع الطلب، الناجم عن تباطؤ النمو العالمي، وزيادة إنتاج النفط الصخري الأميركي، على الدعم من تخفيضات الإنتاج، التي تطبقها منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك»، ومخاطر الإمداد في الشرق الأوسط.
وكشف استطلاع لآراء 51 من خبراء الاقتصاد والمحللين، أنه من المتوقع أن يسجل خام برنت 64.16 دولار للبرميل، خلال العام الحالي، و62.38 دولار في العام المقبل، مقارنة مع 65.19 دولار للبرميل في 2019، و64.23 دولار للبرميل في 2020 في توقعات الشهر السابق، وبلوغ متوسط سعر النفط حتى الآن من هذا العام 64.23 دولار للبرميل.
وتراجعت توقعات 2019 لخام غرب تكساس الوسيط على نحو طفيف إلى 57.18 دولار للبرميل، مقارنة مع 57.96 دولار للبرميل، في توقعات الشهر السابق، بينما سجلت توقعات 2020 لخام غرب تكساس الوسيط 56.98 دولار للبرميل، مقابل 58.02 دولار للبرميل في سبتمبر (أيلول). وبلغ متوسط سعر خام غرب تكساس الوسيط في العام الحالي 56.78 دولار للبرميل.
وقال سايروس دي لا روبيا، كبير خبراء الاقتصاد في بنك «هامبورغ» التجاري: «يستمر الصراع بين مخاوف الإمداد ومخاوف الطلب... في الوقت الراهن، تغلب المخاوف على صعيد الطلب على المشهد، رغم الهجمات على منشآت نفط سعودية والهجمات على ناقلات نفط».
وسجل برنت أعلى ارتفاع يومي له في 30 عاماً، في 16 سبتمبر، بعد هجوم على منشأتي نفط سعوديتين، لكنه تراجع منذ ذلك الحين بأكثر من 15 في المائة.
وأضاف روبيا: «زادت علاوة المخاطر على الأسعار، (لكن) الخوف المتنامي من احتمال تباطؤ الاقتصاد العالمي على نحو أكبر من المتوقع من قبل، طغى على ذلك بشكل ما».
وحذّر صندوق النقد الدولي من أن النزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة قد يؤدي إلى تراجع النمو العالمي في العام الحالي إلى أبطأ وتيرة منذ الأزمة المالية في 2008. في الوقت نفسه، ذكرت وكالة الطاقة الدولية أن زيادة الإمداد من الولايات المتحدة والبرازيل والنرويج قد تخفض الطلب على خام «أوبك» إلى 29 مليون برميل يومياً في 2020.
ومنذ يناير (كانون الثاني)، تخفض «أوبك» وحلفاؤها الإنتاج، بواقع 1.2 مليون برميل يومياً، واتفقوا على القيام بذلك حتى مارس (آذار) 2020.
وقال إدوارد مويا، كبير محللي السوق لدى «أواندا»: «سيواصل الخام الصخري الأميركي النمو في أعلى خانة الآحاد في العام المقبل، ويتعين أن ننظر للإنتاج الأميركي على أنه السبب الرئيسي الذي سيكبح مكاسب النفط عند حدوث أي انتعاش كبير للنمو العالمي». ومن المتوقع أن يسجل الإنتاج الأميركي مستوى قياسياً عند 12.26 مليون برميل يومياً في 2019.
بينما قال بعض المحللين إن الطلب على الخام قد يلقى دعماً خلال الأشهر القليلة المقبلة، مع تحول بعض شركات الشحن إلى مصادر وقود للسفن أقل تلويثاً للبيئة، بموجب قواعد المنظمة البحرية الدولية.
على صعيد موازٍ، قال مصدر مطلع على البيانات لـ«رويترز» أمس، إن روسيا خفّضت إنتاجها النفطي إلى 11.23 مليون برميل يومياً منذ بداية أكتوبر، ما يمثل التزاماً تزيد نسبته عن 70 في المائة بالاتفاق المبرم بين «أوبك» والمنتجين من خارجها بشأن الإمدادات. وبلغ إنتاج روسيا النفطي 11.25 مليون برميل يومياً في سبتمبر.
وستعلن وزارة الطاقة غداً (السبت) عن الإحصاءات الرسمية لإنتاج النفط والغاز في أكتوبر (تشرين الأول). ويتعافى إنتاج روسيا بعد أزمة النفط الملوث في خط الأنابيب، دروجبا، شبكة التصدير لديها، التي اندلعت في أواخر أبريل (نيسان). وتنفذ منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» وروسيا ومنتجون آخرون (المجموعة المعروفة باسم بـ«أوبك+»)، اتفاقاً لخفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يومياً لدعم السوق منذ يناير.
وتفيد حسابات لـ«رويترز»، على أساس أن طن النفط يعادل 7.3 برميل، أن ذلك يعني تقييد الإنتاج الروسي عند نحو 11.17 إلى 11.18 مليون برميل يومياً.
ويسري الاتفاق حتى نهاية مارس 2020. وسيجتمع المنتجون لمراجعة السياسة المتبعة يومي 5 و6 ديسمبر (كانون الأول). وكانت روسيا قد قالت إن «أوبك» وحلفاءها المصدرين للنفط سيأخذون في الحسبان تباطؤ نمو إنتاج النفط الأميركي عندما يجتمعون.
العالم العربي أميركا نفط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة