أشباح فرانكو تطل على إسبانيا في «رحلته الأخيرة»

أشباح فرانكو تطل على إسبانيا في «رحلته الأخيرة»

عَلَم الديكتاتورية تصدَّر نقل رفاته رغم تحذير رسمي... ومؤيدوه تظاهروا
الجمعة - 26 صفر 1441 هـ - 25 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14941]
أفراد من عائلة فرانكو يرفعون علم الديكتاتورية الإسبانية لدى مغادرتهم المقبرة أمس (رويترز)
مدريد: شوقي الريّس
أبت التركة الثقيلة للديكتاتور الإسباني فرنسيسكو فرانكو، إلا أن ترافقه، أمس، في «رحلته الأخيرة» من «وادي الشهداء» الذي غادره رفاته إلى مقبرة قصره على أطراف مدريد.

وقضى جثمان فرانكو نحو 44 عاماً في القبر الذي شيده آلاف السجناء السياسيين، بأمر منه، على هضبة جميلة قرب قصر الاسكوريال الشهير؛ تخليداً لذكرى «حملته المجيدة» الكاثوليكية ضد الجمهوريين الذين «لا رب لهم».

وتنفيذاً لتعهد حكومة بيدرو سانشيز اليسارية، نُقل رفات الديكتاتور، أمس، وواكبتها أشباح من عهده القبيح، أبرزها رفع حفيده علم العهد المحظور، متجاهلاً تحذيرات رسمية، إضافة إلى خروج مظاهرات محدودة لجماعات يمينية متطرفة واكبت النعش إلى مثواه الجديد برفع العلم ذاته وأداء التحية الفاشية.

وواكب 22 من أفراد أسرة فرانكو نقل الرفات إلى المقبرة التي ترقد فيها أرملته كارمن على بعد 50 كيلومتراً من «وادي الشهداء»، وأشرف على المراسم الدينية كاهن هو ابن العقيد أنطونيو تيخيرو الذي قاد محاولة الانقلاب ضد الحكومة الديمقراطية الأولى بعد وفاة فرانكو.

...المزيد

وخاض ورثة فرانكو الذين اعترضوا بشدة على نقل رفاته، معركة قضائية وحاولوا إقناع القضاء بنقله إلى كاتدرائية ألمودينا وسط مدريد حيث دفنت ابنته، لكن طلبهم قوبل بالرفض. وخلفت الحرب الأهلية التي انتصرت فيها قوات فرانكو عام 1939 بعد انقلابها على الحكومة الجمهورية قبل ذلك بثلاث سنوات، ما يزيد على مليون قتيل، وشطرت إسبانيا طوال خمسة عقود.
اسبانيا أخبار اسبانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة