العدالة يعاقب الهميان ويهدد الاتفاق بالأجانب السبعة

العدالة يعاقب الهميان ويهدد الاتفاق بالأجانب السبعة

الأربعاء - 24 صفر 1441 هـ - 23 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14939]
جانب من تحضيرات فريق العدالة استعداداً لمواجهة الاتفاق (المركز الإعلامي بنادي العدالة)
الدمام: علي القطان
اطمأن مدرب فريق العدالة الأول لكرة القدم، التونسي ألكسندر القصري، على جاهزية عدد من لاعبي فريقه للمشاركة في القائمة الأساسية للمباراة المقبلة ضد الاتفاق، المقررة يوم الخميس المقبل على ملعب مدينة الأمير محمد بن فهد بالدمام، ضمن مباريات الجولة الـ8 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.
ومع تأكد غياب اللاعب عبد الله الهميان، المطرود في المباراة الماضية ضد الفتح، سيكون من الصعب جاهزية الظهير الأيسر عبد الله اليوسف، وهو أحد الأسماء التي قدمت مستويات مميزة في المباريات التي شارك بها، حيث سيكون غيابه نتيجة الإصابة، والحال نفسه للاعب أحمد الناظري الذي لم يتماثل للشفاء من الإصابة التي تعرض لها مؤخراً.
وسيكون الغابوني ميدوين جاهزاً للوجود في القائمة الأساسية، بعد أن شارك في الشوط الثاني من المباراة الماضية، نتيجة الإرهاق بعد مشاركته مع منتخب بلاده في أيام الفيفا. كما أن اللاعب السنغالي مانداو سيكون جاهزاً للوجود في القائمة، مما يعطي قوة في التشكيلة، نتيجة جاهزية هذين اللاعبين المؤثرين في فريق العدالة، خصوصاً في خط الوسط.
ومن المتوقع أن يركز المدرب التونسي على تعزيز خط الدفاع، واللعب على الهجمات المرتدة السريعة، في ظل امتلاك مثلث هجومي مميز، بوجود اللاعب السنغالي ليو سيسيه والتونسي يوسف فوزاعي والمدغشقري الدولي أيضاً كارلوس أندريا الذي يتصدر قائمة هدافي الفريق برصيد 5 أهداف، منها هدفان في المباراة الأخيرة في ديربي الأحساء.
وعلى صعيد متصل، سيتعرض اللاعب الهميان لعقوبة إدارية، نتيجة طرده في المباراة الماضية، حيث تلقى لوماً شديداً من مدرب الفريق والإدارة، على اعتبار أن خشونته مع قائد الفتح، محمد الفهيد، لم تكن مبررة أبداً، حتى أن الكرة كانت في متوسط الملعب، ولم تشكل أي خطورة على فريقه، بل ساهم طرده بشكل واضح في خروج العدالة متأخراً في الشوط الأول بـ4 أهدف نظيفة، قبل أن ينجح الفريق في تسجيل 3 أهداف في الشوط الثاني، مقابل هدف للفتح ضمن له النتيجة في الديربي التاريخي الأول بين الفريقين بدوري المحترفين.
كان رئيس نادي العدالة، المهندس عبد العزيز المضحي، قد انتقد تصرف الهميان، وشدد على أن شعارهم في نادي العدالة اللعب النظيف والأخلاق قبل كل شيء، عاداً أن تصرف اللاعب ليس مقبولاً، بغض النظر عن النتيجة التي كانت أو آلت إليها المباراة التي أطلق عليها «ديربي المحبة».
وحرص المضحي على الاجتماع باللاعبين والجهاز الفني والإداري للإشادة بالجهد الذي قدموه، خصوصاً في الشوط الثاني، حيث ظهرت الرغبة في تصحيح الوضع، رغم التأخر بنتيجة كبيرة، والمواصلة بعشرة لاعبين منذ وقت مبكر من الشوط الأول، حيث طالبهم ببذل جهود أكبر، وإيقاف مسلسل الخسائر في المباريات الثلاث الأخيرة من الدوري، والعودة مجدداً إلى مسار حصاد النقاط من أجل التقدم للأمام في جدول الترتيب، خصوصاً أن الاتفاق لا يفصله عن العدالة سوى نقطة وحيدة، وبالتالي ستكون الخسارة المقبلة بمثابة التنازل عن المركز الحالي لصالح المستضيف.
ويقع العدالة في المركز العاشر، برصيد 7 نقاط، وقد تعني خسارته في المباراة المقبلة تأخره مركزين على الأقل.
وعلى صعيد متصل، من المقرر أن تسير إدارة النادي حافلات من عدد من مدن وقرى محافظة الأحساء إلى مدينة الدمام، لنقل الجماهير، ومن بينهم العائلات، من أجل مؤازرة الفريق في مواجهة الاتفاق، حيث رصدت جوائز لهم كذلك، عدا الجوائز التي سيجري السحب عليها، والجوائز المقدمة من قبل الهيئة العامة للرياضة في كل مباراة بدوري المحترفين لتحفيز الحضور الجماهيري.
السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة