الملياردير الأميركي إيلون ماسك يدمر هواتفه بانتظام «لأسباب أمنية»

الملياردير الأميركي إيلون ماسك يدمر هواتفه بانتظام «لأسباب أمنية»

الأحد - 21 صفر 1441 هـ - 20 أكتوبر 2019 مـ
إيلون ماسك - أرشيف (أ.ف.ب)
نيويورك: «الشرق الأوسط أونلاين»
كشف موظف في شركة «سبيس أكس» المملوكة لرجل الأعمال الأميركي المتخصص في مجال التكنولوجيا إيلون ماسك أن ماسك يدمر هواتفه بشكل ممنهج وبانتظام لأغراض أمنية، ثم يقتني هواتف جديدة.

ووفقاً لما ذكرته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، جاء في بعض البيانات المقدمة في ملف قانوني أن ماسك يقوم بتغيير هواتفه بشكل منظم لأغراض أمنية، في الوقت الذي يتم فيه مسح أجهزته القديمة وإتلافها.

وتم تقديم الوثائق كجزء من دعوى قضائية جارية بين ماسك وغواص يدعى فيرنون أنسورث الذي رفع دعوى على الرئيس التنفيذي بتهمة التشهير بعد أن قال عليه إيلون في تغريدة سابقة إنه مريض بـ«بيدوفيليا».

وكان ماسك قد اقترح استخدام غواصة صغيرة للمساعدة في إنقاذ فريق للأطفال ومدربهم الذين كانوا محاصرين داخل كهف في تايلاند وصفه الغواص الذي أنقذ الأطفال بأنه «حيلة دعائية»، وكان رد ماسك عليه بهذه التغريدة التي تسببت في دعوى التشهير.

وقال محامي ماسك، أليكس سبيرو، إن ماسك يقوم بتحديث هاتفه (مثل الكثير من الأشخاص الآخرين)، ويقوم أحياناً بتغيير هاتفه لأسباب أمنية ومتعلقة بالمعلومات الحساسة.

ورغم أن ممارسة ماسك المتمثلة في تدمير الهواتف واستبدالها بشكل مستمر قد تبدو غريبة للبعض، فقد قالت مديرة الهندسة الأمنية بشركة CheckPoint، مايا ليفين، إن هناك بعض المزايا على الأقل لهذا التصرف «المجنون». وأضافت: «أن هذا الأمر ليس سيئاً، فما عليك سوى النظر إلى ما حدث لجيف بيزوس الذي واجه اختراقاً لهاتفه وتسريب صور معينة»، وأوصت الخبيرة بالأمن السيبراني بأن إيقاف تشغيل الهاتف قد يؤدي إلى التخلص من أي برامج ضارة تم تثبيتها عليه.
أميركا Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة