ابتهاج ليبي لاختيار الطبولي ضمن 100 امرأة ملهمة في العالم

ابتهاج ليبي لاختيار الطبولي ضمن 100 امرأة ملهمة في العالم

عدتها «بي بي سي» واحدة من المدافعات عن الحرية
الجمعة - 19 صفر 1441 هـ - 18 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14934]
الليبية رضا الطبولي (يمين) ونائبة الممثل الخاص للشؤون السياسية ستيفاني ويليامز (البعثة الأممية)
القاهرة: جمال جوهر
سادت حالة من البهجة الأوساط الاجتماعية في ليبيا أمس، عقب الإعلان عن اختيار الدكتورة رضا الطبولي ضمن قائمة «بي بي سي» لأكثر 100 امرأة إلهاماً وتأثيراً في العالم للعام الحالي (2019).
وأعلنت «بي بي سي» عن قائمتها، مساء أول من أمس، التي ضمت أيضاً 17 سيدة من بلدان عربية، ومن بينهن الطبولي، وهي عضو مؤسس في المنظمة الليبية «معنا نبنيها»، ورأت الشبكة الدولية، أن اختيارها لكونها «واحدة من نساء كثيرات يناضلن من أجل تحقيق المساواة في الحقوق بين الرجال والنساء، في بلد يشهد حرباً طويلة». واحتفت كثير من المنظمات والجمعيات النسائية في ليبيا باختيار الطبولي، وقالت أستاذة القانون في جامعة طرابلس عائشة البوشي، إن «إدراج سيدة ليبية ضمن قائمة 100 سيدة مؤثرة في العالم أمر تفخر به النساء الليبيات، ونحن في أمسّ الحاجة إلى تسليط الضوء على عمل الليبيات وما يقدمنه على الرغم من الأوضاع في ليبيا، لكنهن ما زلن قادرات على العطاء».
وأضافت البوشي، وهي رئيسة الجمعية العمومية لمنظمة «حقي للنساء الحقوقيات الليبيات» في حديثها إلى «الشرق الأوسط» أمس: «رضا الطبولي وغيرها الكثيرات هن منارات سيهتدي بهن الفتيات الليبيات للمشاركة الفعالة، وسيصنعن واقعاً أفضل لهن ولبلادهن». وتسعى منظمة «معاً نبنيها» التي أسهمت رضا في تأسيسها، للدفع نحو إشراك النساء في حل الصراع الدائر في ليبيا من خلال مبادرات عدة. وكانت الأستاذة الجامعية خاطبت مجلس حقوق الإنسان في جنيف هذا العام قائلة: «إن اجتماعات الأمم المتحدة التي تعقد على مستويات عالية لمناقشة مستقبل ليبيا قد فشلت في إشراك النساء».
وعبرت الطبولي عبر حساب المنظمة على «فيسبوك» عن سعادتها باختيارها ضمن القائمة، وقالت: «من دواعي سروري اختياري من قبل (بي بي سي)، لكن بالفعل هناك شهادات أثرت فيّ وأسعدتني كثيراً، (خاصة أنها جاءت من أشخاص ربما لا يمكن وصفها بالمجروحة)».
وتحمل رضا شهادة ماجستير في القانون الدولي لحقوق الإنسان ودكتوراه في الصيدلة. وتقول لـ«بي بي سي»: إن «مستقبل المرأة هو الآن، ليس غداً ولا بعد غد، أدعو إلى السلام على المستويات كافة، وأنا واثقة من أن النساء سيتمكنّ قريباً من تغيير الحال السائدة في مجالات عرفت بأنها من اختصاص الرجال تاريخيا مثل بناء السلم والتوسط لحل النزاعات».
و«معاً نبنيها» منظمة مجتمع مدني غير ربحية مسجلة في ليبيا، تأسست عام 2011 ومنذ ذلك الحين تعمل على دعم التحول السلمي الديمقراطي في ليبيا من خلال دعم مشاركة المرأة والشباب في بناء الأمن والسلام.
وضمت قائمة الـ17 امرأة عربية في قائمة أكثر 100 امرأة ملهمة ومؤثرة لعام 2019، كلاً من نجاة صليبا وداينا آش وآية بدير من لبنان، ومنال الضويان من السعودية، وأحلام خضر وغادة كدودة من السودان، ورجاء مزيان من الجزائر، وهيفاء سديري من تونس، ومروة الصابوني ونور شاكر من سوريا، وفريدة عثمان ورنا القليوبي من مصر، وسماح سبيع من اليمن، والعنود الشارخ من الكويت، وأيساتا لام من موريتانيا، وجواهر روبل صومالية بريطانية.
وكانت ستيفاني ويليامز، نائب الممثل الخاص للشؤون السياسية، قد استقبلت الطبولي ضمن مجموعة من الليبيات منهنّ فيروز النعاس، وروان خلف الله، وزبيدة الباروني وقمن بإطلاعها على مبادرات منظمة «معاً نبنيها». واتفق الجميع على أهمية مشاركة المرأة في العملية السياسية في ليبيا.
ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة