جزيئات «معدنية نانوية» تنتصر على التهابات زراعة الأعضاء

جزيئات «معدنية نانوية» تنتصر على التهابات زراعة الأعضاء

الجمعة - 12 صفر 1441 هـ - 11 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14927]
ابتكار مادة جديدة لتصنيع الأعضاء الصناعية
موسكو: طه عبد الواحد
خدمة جديدة يقدمها العلم للإنسان في مجال تحسين ظروف الرعاية الصحية، والتخفيف من التداعيات السلبية بعد العمليات الجراحية المعقدة، ولا سيما عمليات زراعة الأعضاء الصناعية. إذ أعلن فريق علمي روسي - أميركي – تشيكي مشترك، عن ابتكار مادة جديدة لتصنيع الأعضاء الصناعية، تتمتع بقدرة على إحباط العدوى البكيترية بعد عمليات الزرع. ومعروف أن العدوى البكتيرية قد تصيب 1 إلى 4 في المائة من الحالات المرضية بعد تلك العمليات. وفي حالات زرع أعضاء لمعالجة الإصابة بالكسور ترتفع حالات العدوى حتى 30 في المائة. وحتى الآونة الأخيرة اعتمد الأطباء على المضادات الحيوية لمحاصرة بؤر العدوى، إلا أن البكتريا التي تسبب الالتهابات، تتكيف بسرعة مع تلك الأدوية؛ ما يؤدي إلى تفاقم الحالة المرضية حتى مستويات خطيرة. هذا فضلاً عن الحساسية التي يشعر بها كثيرون من تلك الأدوية.
للحد من هذا التطور السلبي في العمليات، ابتكر الفريق العلمي المشترك مادة جديدة للأعضاء الصناعية التي تستخدم في عمليات الزرع. ووفق نتائج دراسات نشروها في مجلة «Applied Materials & Interfaces»، فإن المادة الجديدة تحتوي على جزيئات معدنية «نانوية» تحبط بشكل فعال نمو وانتشار البكتريا المسببة للالتهابات، من دون إلحاق أي ضرر بخلايا جهاز المناعة. وأساس هذه المادة مصفوفة من التيتانيوم والكالسيوم والفوسفور والكربون والأكسجين والنيتروجين، أدخل العلماء إليها «أيونات» البلاتين والحديد؛ ونتيجة ذلك تشكل على سطحها جزيئات نانوية من تلك المعادن. وبالتالي، تتدمر البكتريا فور ملامستها السطح المغطى بتلك الجزيئات.
ويؤكد الفريق العلمي، أن الاختبارات أظهرت قدرة المادة الجديدة على تدمير 98 في المائة من البكتريات المضرة، خلال 8 إلى 12 ساعة. ويخططون حالياً لاختبار هذه المادة على عينات حيوية؛ تمهيداً لبدء استخدامها الواسع في عمليات زرع الأعضاء الصناعية.
روسيا science

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة