الجيش الأميركي ينفي تقريراً أممياً عن مقتل 30 مدنياً في أفغانستان

الجيش الأميركي ينفي تقريراً أممياً عن مقتل 30 مدنياً في أفغانستان

الأربعاء - 10 صفر 1441 هـ - 09 أكتوبر 2019 مـ
جنود أميركيون ومروحية خلال مناورة عسكرية في أفغانستان (أرشيف – رويترز)
كابل: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكد تقرير لوكالة تابعة للأمم المتحدة، اليوم (الأربعاء)، مقتل 30 مدنياً على الأقل في قصف جوي أميركي استهدف منشآت لتصنيع المخدرات في غرب أفغانستان في مايو (أيار)، وهو ما سارع الجيش الأميركي إلى نفيه على الفور.

وقالت «بعثة المساعدة الدولية في أفغانستان» في بيان إنها «تحققت من 39 حالة لضحايا بين المدنيين (30 وفاة وخمسة جرحى وأربع إصابات غير محددة)، بينهم 14 طفلا وامرأة إثر الضربات الجوية في 5 مايو»، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضافت البعثة أن الغارات الجوية على أكثر من 60 موقعاً في منطقة بكواه بإقليم فرح في مايو، أدت إلى هذه النتيجة، وأنها تعمل على التحقق من تقارير عن 37 حالة أخرى على الأقل.

وأبدت القوات الأميركية المتمركزة في أفغانستان قلقها «من أساليب عمل بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان ونتائجه». وقال المتحدث باسمها الكولونيل سوني ليغيت إن القوات الأميركية في أفغانستان «تتبع أعلى معايير الدقة والمساءلة لتجنب إلحاق الأذى بغير المسلحين والتسبب بأضرار جانبية». وانتقد اعتماد البعثة الأممية على مصادر معلومات غير موثوقة، لافتاً إلى أن بعضها تابع لحركة «طالبان».

ونفذ الجيش الأميركي عام 2017 ومطلع 2018 ضربات متعددة استهدفت منشآت تابعة لطالبان لتصنيع الأفيون، لكن تلك الجهود لم يكن لها تأثير يذكر على عائدات المتمردين، كما لم تلق قبولا بين المزارعين الأفغان الذين يعتمد العديد منهم على هذا المحصول. ثم حول الجيش تركيزه إلى الحد من صناعة الميثامفيتامين المربحة.
أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة