إيران تناور لاختراق جدار العزلة

إيران تناور لاختراق جدار العزلة

ترمب انتقد «تعطش طهران للدم» وتوعّدها بمزيد من العقوبات
الأربعاء - 26 محرم 1441 هـ - 25 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14911]
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الإيراني حسن روحاني على هامش أعمال الجمعية العامة بنيويورك أمس (إ.ب.أ)
نيويورك: علي بردى وهبة القدسي
لجأت إيران إلى المناورة أمس لاختراق جدار العزلة جراء الضغوط التي تواجهها خصوصاً بعد الهجمات الأخيرة ضد «أرامكو» السعودية.

فبينما نقلت وكالة «رويترز» عن الرئيس الإيراني حسن روحاني تصريحات أمام وسائل إعلام في نيويورك أبدى فيها الاستعداد لقبول مناقشة تعديلات محدودة على الاتفاق النووي الحالي «في حال تم رفع العقوبات عن بلاده»، أصدر مكتبه في طهران في وقت لاحق نفياً لهذا التصريح. وجاء هذا غداة البيان الأوروبي الثلاثي (فرنسا وبريطانيا وألمانيا)، الذي حمّل طهران مسؤولية الهجمات الأخيرة ضد منشأتين نفطيتين سعوديتين.

في المقابل، أكد وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، في تغريدة مساء أمس، وجود إجماع غربي على تحميل إيران مسؤولية الهجمات الأخيرة ضد السعودية. وكتب إسبر: «تحدثت مع نظرائي في بريطانيا وفرنسا وألمانيا حول إيران. الإجماع واضح. إيران مسؤولة عن الهجوم على السعودية». وتابع أنه يتوقع أن تحذو دول أخرى حذو الدول الأربع، و«تندد بسلوك إيران المزعزع وتدعم حلفاءنا في المنطقة».

بدورها، أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أنها تدعم عقد محادثات بين الولايات المتحدة، وإيران بعد اجتماعها مع الرئيسين الأميركي والإيراني، كلاً على حدة، إلا أنها اعتبرت طلب رفع واشنطن العقوبات عن طهران أولاً «أمراً غير واقعي».

من جهته، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للصحافيين إنه «يأمل في حصول تقدم خلال الساعات القليلة المقبلة» بشأن المفاوضات مع إيران، محذراً من «خطر حصول تصعيد يخرج عن السيطرة» بعد الهجمات ضد السعودية.

أما الرئيس الأميركي، فخصّص جزءاً أساسياً من خطابه أمام زعماء العالم المحتشدين في افتتاح الدورة السنوية الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس، للتنديد بـ«النظام القمعي» في طهران. وحذّر ترمب من دعم «التعطش إلى الدماء» لدى النظام الإيراني، مؤكداً أنه سيشدد العقوبات إذا لم تتراجع طهران عن سعيها للحصول على أسلحة نووية، وتهديد دول الجوار وأمن إمدادات النفط، وعن سياساتها الهدامة في الشرق الأوسط.

من جانبه، قال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، أمس، إن السعودية ستدرس «جميع الخيارات» للرد على إيران بعد انتهاء التحقيق في هجوم «أرامكو». وأضاف الجبير، في جلسة حوارية على هامش اجتماعات الأمم المتحدة في نيويورك مع «مجلس العلاقات الخارجية»: «نعتقد أن إيران مسؤولة عن الهجوم. نحن متأكدون أن (الهجوم) جاء من الشمال. ونحقق الآن في موقع (انطلاقه)».

...المزيد
ايران الأمم المتحدة التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة