رئيس «مايكروسوفت»: الحكومة الأميركية تتعامل مع «هواوي» بصورة غير عادلة

رئيس «مايكروسوفت»: الحكومة الأميركية تتعامل مع «هواوي» بصورة غير عادلة

الأحد - 9 محرم 1441 هـ - 08 سبتمبر 2019 مـ
شعار شركة «هواوي» على أحد متاجرها في بكين (أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال رئيس شركة مايكروسوفت الأميركية لبرامج الحواسب براد سميث، إن الطريقة التي تتعامل بها الحكومة الأميركية مع عملاق صناعة الاتصالات الصينية «هواوي»، غير عادلة.

وأشار سميث، وهو أيضاً كبير مسؤولي الشؤون القانونية في «مايكروسوفت»، في حوار مع مجلة «بلومبرغ بيزنس ويك» إلى أنه يجب السماح لشركة هواوي بشراء التكنولوجيا الأميركية، وبينها البرامج التي تنتجها «مايكروسوفت»، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية.

وأضاف سميث أن مثل هذه الإجراءات لا يجب اتخاذها دون «أساس سليم ومنطقي وفي ضوء حكم القانون»، مشيراً إلى أن «مايكروسوفت» طلبت من الجهات الرقابية توضيح موقفها.

وأوضح: «في بعض الأحيان، الرد الذي يصلنا هو: لو علمت ما نعلم، لوافقت على إجراءاتنا»، مضيفاً: «وإجابتنا هي: اكشفوا لنا ما تعلمون لكي نقرر بأنفسنا. هذه هي طريقة سير الأمور في هذه الدولة».

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قال إن «هواوي» تمثل تهديداً على الأمن القومي الأميركي.

كما أدرجت إدارة ترمب «هواوي» على لائحة شركات مشبوهة، غير مسموح ببيعها معدات تقنية، خشية أن تستخدمها بكين لغايات تجسسية.

ويرى سميث أن ترمب أكثر دراية بهذه الأمور، مستشهداً بخبرته في مجال صناعة الفنادق، وقال: «أن تقول لشركة تعمل في مجال التكنولوجيا إنها تستطيع بيع منتجاتها، ولا تستطيع شراء نظام تشغيل أو شرائح، مثل أن تقول لفندق إنه يمكنه فتح أبوابه، دون وضع أسرة في الغرف أو طعام في المطعم، في الحالتين، أنت تضع مستقبل الشركة على المحك».
أميركا الصين هواوي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة