«الشرق الأوسط» في مهرجان فينيسيا السينمائي (8): هل تخرج هيفاء المنصور بجائزة مساء اليوم؟

«الشرق الأوسط» في مهرجان فينيسيا السينمائي (8): هل تخرج هيفاء المنصور بجائزة مساء اليوم؟

احتمالات مفتوحة على مصراعيها وحافلة بالمفاجآت
السبت - 8 محرم 1441 هـ - 07 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14893]
فينيسيا: محمد رُضـا
هي ساعات قليلة قبل أن يدلف مهرجان فينيسيا إلى نهاية دورته السادسة والسبعين. ساعات هي ثوينة لدى فريق كبير من السينمائيين آخرين، كان همهم التقاط أفلام يمكن لها أن تعيش في الذاكرة لأشهر (أو سنوات إذا أمكن) بعد مشاهدتها.‬

هذا تأمن أكثر من مرة في دورة ناجحة تطيح، بالمقارنة، مع حشده مهرجاني برلين وكان. ليس فقط أن الأسماء المشتركة كانت أحياناً كبيرة يتحلق من حولها المعجبون والإعلاميون، بل إن أفلامهم كادت تستحق اجتياز المسافات البعيدة والتكلفة المرتفعة لمشاهدتها أولاً.

وهي ساعات قليلة قبل أن تعلن لجنة التحكيم نتائج تداولاتها بخصوص أفلام هذه الدورة. ويستطيع الذي جعل من المهرجانات بيته الثاني أن يدرك سلفاً أن ما تأتي به لجان التحكيم لا يعجب عادة النقاد، وما يعجب هؤلاء قد لا يعجب الجمهور. لكن هذا نوع من التعدد المسموح والمعمول به.

أمر طبيعي إذن أن يندرج السؤال حول أفلام محددة استقطبت استحسانات غالبة، وكتب عنها النقاد بإعجاب كبير.

حسب النقاد الإيطاليين، فإن الفيلم الذي نال أعلى تقدير في إحصاء يومي منشور هو فيلم رومان بولانسكي «ضابط وجاسوس»، يليه فيلم «جوكر» لتود فيليبس. وأقل الأفلام نيلاً لإعجاب النقاد الإيطاليين أنفسهم كان «الطائر المطروش» (The Painted Bird).

لكن تبعاً لإحصاء آخر بين نقاد أميركيين وأوروبيين، فإن الفيلم الغالب هو «قصة زواج» لنوا بومباك، يليه ثانياً «ضابط وجاسوس»، بينما يحط فيلم روي أندرسن «عن اللا نهاية» في قاع ذلك الإحصاء.

- من هم البرابرة؟

نتوقع ألا تختلف بعض الجوائز التي ستمنح ليل اليوم، السابع من سبتمبر (أيلول)، عن هذه العناوين التي تتصدر القائمتين. هذا على الرغم من أن رئيسة لجنة التحكيم لوكريزيا مارتل، هاجمت مخرجه رومان بولانسكي، قبل عرض الفيلم ما يعني أنها إذا ما طار فيلم «ضابط وجاسوس» من دون جائزة أولى، بات عليها أن تكشف، لأفراد لجنة التحكيم أو للمهرجان أو للعموم أو للثلاثة معاً، إذا ما كان لها دور في ذلك.

لكن الغالب أنها سوف لن تعمد للعبة طفولية كهذه، علماً بأن فيلم بولانسكي بقدر ما هو جيد الصنعة، ليس أفضل أعماله والناقد الحقيقي قد يفضل عليه أعمالاً أخرى تم عرضها هنا مثل «جوكر» و«بانتظار البرابرة» وحتى «عن اللانهاية».

«بانتظار البرابرة» الذي عُرض أمس فيلم تاريخي الزمن تماماً كفيلم بولانسكي. لكنه ليس مشغولاً بهم من نوع إذا ما كان ألرفد دريفوس بريئاً أو مذنباً من تهمة الخيانة التي وجهت إليه، والتي بموجبها تم عزله وسجنه في «جزيرة الشيطان» محاطاً بالماء وأسماك القرش. كذلك، فإن «بانتظار البرابرة» يحمل رسالة شاسعة وإنسانية، وليس حكاية في نهاية أمرها فردية. وإذا ما كان الحكم الفني هو الفيصل فإنه مصنوع أيضاً بإجادة لا بد منها لفيل يطرق باب المهرجانات والمناسبات الدولية.

هو فيلم من إخراج شيرو غويرا، ذاك الذي شاهدنا له قبل أشهر قليلة «طيور الممر» (Birds of the Passage) حول كيف دخلت تجارة «الماريوانا» ضمن مهام بعض سكان كولمبيا الأصليين، فغيرت من سلوكياتهم، وعرّفتهم على أطماع المال عوض الاكتفاء بحياتهم السابقة كمزارعين، ثم عرضتهم لوقائع من العنف الذي عادة ما يصاحب مثل هذه التجارة حالما تتعرض للتنافس بين الفرقاء. «بانتظار البرابرة» يختلف نحو 180 درجة عن فيلم غويرا السابق. ذاك أيضاً كان فيلماً جيداً، لكن الفيلم الحالي أجود منه. اقتبسه المخرج عن رواية للإيطالي ج. كواتزي (الذي يعيش في أستراليا حالياً) وكواتزي قام بكتابة السيناريو أيضاً. البطولة المطلقة هي للممثل البريطاني مارك ريلانس، لكن الفيلم يستفيد من وجود اسمين مهمين في عالم التمثيل هما جوني دب وروبرت باتنسون.

- الصبي التائه

قسّم الفيلم الأحداث لأربعة فصول، كل منها ينطق بمرور مرحلة من مراحل تلك التجربة التي أراد فيها الإنسان المتقدم حضارياً تعليم «البرابرة» درساً لدرء خطرهم عن حدود الإمبراطورية. لكن الفيلم يكشف عمن هم البرابرة بالفعل. يصوّر الكولونيل وضابطه وعساكره بالبربرية، بسبب طريقة تعذيبهم وقتلهم لأناس عزل يختلفون في لون البشرة، وفي الثقافة عن الإنسان الغربي. هذه الرسالة ليست حكراً على مكان مبهم في هذا الفيلم (وهو مبهم لغاية التعميم)، بل على كل مكان سعت فيه بعض الدول الأوروبية لبسط سيطرتها على بلدان تقع بعيداً عنها. هو عن الإمبراطورية البريطانية وعن الاستعمار الفرنسي والهولندي والبلجيكي والبرتغالي وسواها من دون تسمية أحدها.

وكما هو معهود في الأفلام ذات الحقب التاريخية، فإن ما يلعب الدور المهم هو التصاميم الفنية والإنتاجية وتصميم الملابس والتفاصيل الأخرى. لكن بالإضافة إلى ذلك هنا، نجد ذلك الاستشفاف الأدبي الذي يحمله هذا الاقتباس. غويرا لم يطلق يده بعيداً عن الرواية أو السيناريو، بل التزم بهما، لذلك فإن نتيجته هنا تختلف عن نتيجة فيلمه السابق الذي كان حققه عن سيناريو أصلي غير مقتبس. بمقارنة هذا الفيلم بفيلم رومان بولانسكي «ضابط وجاسوس»، نجد العناية ذاتها في التصميم، ولو بميزانية أقل لدى غويرا من تلك التي تمتع بها بولانسكي، نظراً لشهرته، ولوقع الفيلم الذي حققه حول قضية ما زالت تثير الاهتمام (أو تتعرض لإثارة الاهتمام بالأحرى) بين كل حين وآخر.

فيلم ثالث غاص في التاريخ، وخرج منه بإفادات هو «الطير المطروش» للتشيكي المقل (ثلاثة أفلام في سبعة عشرة سنة) فاسلاف مارهول. هو اقتباس عن رواية نشرت في منتصف الستينيات، بطلها صبي (بلا اسم ويقوم بدوره بتر كوتلار)، يتعرض لشرور الفترة النازية، ليس فقط في موطنه التشيكي، بل كذلك من قِبل الروس الذي لجأ الصبي إليهم بعدما فقد والديه، وتشرد طويلاً هرباً من الاعتقال. كان خسر والديه عندما اختفيا (غالباً، كما يعمم الفيلم الاعتقاد، قتلاً أو سيقاً إلى الاعتقال تمهيداً للمحرقة) وتركاه، من دون قصد، وحيداً في هذا العالم. تأويه امرأة عجوز لديها حقل صغير مقابل العمل بلا هوادة في الحقل. هذه ليست سوى المرحلة الأولى من مراحل تعرّف الصبي (ونحن) على شخصيات قاسية وعنيفة يمتلئ بها الفيلم الذي لا يجد أي بارقة أمل ولا لديه أي شخصية إيجابية يوفرها حتى ولو على سبيل التنويع العابر.

- احتمال سعودي؟

الساعات الفاصلة عن إعلان الجوائز مفتوحة على التوقعات، ومن بينها فوز أحد هذين الفيلمين («بانتظار البرابرة» و«الطير المطروش») لجانب احتمال فوز فيلم بولانسكي «ضابط وجاسوس». إذ أقول ذلك، فإن هناك، وفي نطاق تلك التوقعات المفتوحة، احتمالات أخرى قد تلعب أدواراً محدودة.

مثلاً، قد تصر لجنة التحكيم على منح فيلم نسائي جائزة ما (بعدما انتقدت الرئيسة غياب عدد كاف من الأفلام النسائية).

في هذا الصدد، هناك فيلمان في المسابقة الأولى من إخراج إناث. الأول، حسب عروضه، فيلم هيفاء المنصور «المرشحة المثالية» (الذي هو أول فيلم سعودي يعرض في مسابقة مهرجان فينيسيا) والثاني هو «بايبيتوث» للأميركية شانون مورفي. وكلاهما آت من خلفية بعيدة جداً عن الآخر. ففيلم «المرشحة المثالية» يتحدث عن تحدي امرأة في سبيل احتلال مكانتها في المجتمع، وفيلم «بايبيتوث» (Babytooth) هو عن امرأة ليس عليها أن تتحدى شيئاً سوى رغبتها في ممارسة حريتها التي ورثتها طبيعياً. بكلمات أخرى، هناك رسالة اجتماعية مهمّة في الفيلم السعودي ورسالة شخصية غير مهمّة في الفيلم الأميركي.

مثله في الاستبعاد المحتمل الفيلم الإيطالي «غلوريا موندي»، والفيلم الأميركي «AD Astra»، والفيلم الفرنسي «WASP Network»، أو الفيلم الأميركي (أيضاً) «الملك». هذه الأفلام حظت بإعجاب متوسط أو معتدل.

إذا ما اتجهت لجنة التحكيم لتبني فيلم نسائي لدعم المرأة، فإن الغالب حصول فيلم هيفاء المنصور على جائزة أفضل سيناريو أو لجنة التحكيم.

فيلم روي أندرسن «عن اللانهاية» يبدو لي بعيداً جداً عن رحى الجوائز هذه المرّة، كان فاز، قبل بضع سنوات، بـ«الأسد الذهبي» عن فيلمه الرائع «حمامة جلست على غصن تفكر في الوجودية». الفيلم الجديد هذا العام ليس بقوّة ذلك الفيلم، ولو أنه ما زال ينتج مشاهد لوحاتية مثيرة لجمالها ولغرابتها.

«جوكر» قد يقترب من الجوائز لجودته، لكن هل ستكتفي اللجنة بمنح بطله يواكين فينكس جائزة أفضل ممثل؟
إيطاليا سينما مهرجان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة