مصير إدلب يعمق الخلاف بين بوتين وإردوغان

مصير إدلب يعمق الخلاف بين بوتين وإردوغان

النقطة التركية شمال حماة في مرمى قوات النظام
السبت - 23 ذو الحجة 1440 هـ - 24 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14879]
عناصر من الدفاع المدني وسط الدمار بعد غارات على معرة النعمان أمس (أ.ف.ب)
موسكو: رائد جبر - أنقرة: سعيد عبدالرازق
عمّق مصير إدلب في شمال غربي سوريا، الخلاف بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب إردوغان بعد تقدم قوات النظام وسيطرتها على ريف حماة الشمالي المجاور لريف إدلب الجنوبي.

واكتفت موسكو بإعلان أن المحادثات في الاتصال الهاتفي بين بوتين وإردوغان أمس تناولت جوانب الملفات المتعلقة بالأزمة السورية، من دون أن تتطرق إلى أن الرئيسين تناولا ملفات خلافية، بينما ركزت الرئاسة التركية في المقابل على أن إردوغان أبلغ نظيره الروسي أن تحركات الجيش السوري في جنوب منطقة خفض التصعيد في إدلب «تضر بمساعي الحل السياسي في سوريا، وتشكل تهديداً للأمن القومي التركي»، وأعلنت أن إردوغان سيبحث ملف إدلب هاتفيا مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب ومع بوتين خلال زيارته إلى موسكو الثلاثاء.

وأكد بيان الكرملين أن النقاش تناول «آليات تعزيز العمل المشترك في مكافحة الإرهاب في سوريا، وتطرق إلى جوانب أخرى من التسوية، بما في ذلك العمل الذي تقوم به روسيا وتركيا وإيران، إلى جانب الأمم المتحدة، على تشكيل وإطلاق اللجنة الدستورية».

إلى ذلك، نفى زير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو في بيروت حصار قوات النظام السوري لنقطة المراقبة التاسعة من نقاط مراقبتها الاثنتي عشرة في منطقة خفض التصعيد في إدلب، الواقعة في مدينة مورك، في ريف حماة الشمالي.



المزيد....
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة