مصر: 44 متهماً بينهم لاعب كرة قدم أسسوا «7 خلايا عنقودية»

مصر: 44 متهماً بينهم لاعب كرة قدم أسسوا «7 خلايا عنقودية»

محاكمة «ولاية سيناء»: عناصر التنظيم خططوا لتنفيذ عمليات إرهابية
الأحد - 17 ذو الحجة 1440 هـ - 18 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14873]
القاهرة: وليد عبد الرحمن
قال شهود في جلسة محاكمة 44 متهماً في قضية «خلايا ولاية سيناء» أمس، إن «المتهمين مولوا التنظيم بأموالهم من أجل القيام بعمليات عدائية، وأنهم خططوا لبعض العمليات؛ لكنهم لم يتمكنوا من تنفيذها، بسبب الضربات الأمنية الاستباقية التي حالت دون تنفيذ مرادهم». وأشار الشهود في شهادتهم إلى أن «الأجهزة الأمنية، رصدت بعض العمليات التي كان المتهمون يخططون لتنفيذها، ومن بينها استهداف أمين شرطة بقطاع الأمن الوطني بمحافظة كفر الشيخ بدلتا مصر، كما خططت خلية عنقودية ثانية تابعة للتنظيم، لرصد ارتكاز أمنى بمنطقة أم ربيع بمحافظة القليوبية المتاخمة للقاهرة».
وكان النائب العام المصري، المستشار نبيل صادق، أحال المتهمين في القضية المعروفة إعلامياً بـ«خلايا ولاية سيناء» للمحاكمة الجنائية، على خلفية اتهامهم بالقيام بأعمال عنف في محافظات «القاهرة، والجيزة، والدقهلية، والقليوبية، وكفر الشيخ، والفيوم، وشمال سيناء»، ومن بين المتهمين حمادة السيد، لاعب فريق كرة القدم «بنادي أسوان»، المُخلى سبيله بتدابير احترازية. واستمعت محكمة جنايات القاهرة، أمس، لأقوال الشهود في المحاكمة، وتم تأجيل القضية لـ14 سبتمبر (أيلول) المقبل، لاستكمال سماع الشهود.
ووفق قرار إحالة المتهمين فإنهم أسسوا 7 «خلايا عنقودية» تابعة لـ«ولاية سيناء» خلال الفترة من 2015 حتى فبراير (شباط) 2018، هدفت إلى ارتكاب جرائم الإرهاب، ودعت لتكفير الحاكم ووجوب الخروج عليه، فضلاً عن الاعتداء على أفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتها، واستباحة دماء المسيحيين ودور عبادتهم، واستحلال أموالهم وممتلكاتهم، واستهداف المنشآت العامة والمهمة بهدف الإخلال بالنظام العام، وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر.
وكشفت التحقيقات أن «المتهمين ارتكبوا جرائم تمويل الإرهاب، بأن وفر المتهمون الأول والثامن والتاسع أموالاً أمدوا بها التنظيم الإرهابي، ووفر المتهمون الأول والثالث والأربعون والأخير، أسلحة نارية وذخائر أمدوا بها التنظيم، وحاز المتهم الرابع عشر سلاحاً نارياً وذخائر لارتكاب أعمال إرهابية، تحقيقاً لأغراض التنظيم، ووفر المتهم السابع والثلاثون (طائرة من دون طيار) مزودة بآلة تصوير نقلها إلى داخل البلاد، وتلقاها المتهم الخامس والثلاثون، وتم تسليمها إلى المتهم الثالث فأمد بها التنظيم الإرهابي، ووفر المتهم الأول مواد تستخدم في تصنيع المفرقعات أمد بها التنظيم». وتشن قوات الجيش والشرطة المصرية عملية أمنية كبيرة في شمال ووسط سيناء منذ 9 فبراير عام 2018 لتطهير تلك المنطقة من عناصر متطرفة لـ«ولاية سيناء» الموالي لـ«داعش» الإرهابي، وتعرف العملية باسم «المجابهة الشاملة (سيناء 2018)». وأكدت التحقيقات في القضية، أن «المتهمين تلقوا تدريبات عسكرية وأمنية وتقنية لدى معسكرات التنظيم في شمال سيناء، وبعضهم التحق بجماعة (المهاجرين والأنصار) بسوريا وتلقوا تدريبات عسكرية هناك». إلى ذلك، جددت النيابة العامة في مصر أمس، حبس متهم 15 يوماً احتياطياً على ذمة التحقيقات التي تُجرى معه بمعرفة النيابة العامة في اتهامه بالانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور، وحيازة منشورات. ووجهت النيابة للمتهم المحبوس بالقضية، تهم «إشاعة أخبار كاذبة عن الأوضاع السياسية والاقتصادية بالبلاد، بقصد تكدير السلم العام في إطار أهداف تنظيم (الإخوان)، والترويج لأغراضه التي تستهدف زعزعة الثقة في الدولة المصرية ومؤسساتها».
مصر أخبار مصر الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة