أكثر من خمسة ملايين سائح توافدوا على تونس هذه السنة

أكثر من خمسة ملايين سائح توافدوا على تونس هذه السنة

الأحد - 17 ذو الحجة 1440 هـ - 18 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14873]
تونس: المنجي السعيداني
أكد روني الطرابلسي، وزير السياحة التونسية، أن العدد الإجمالي للسياح الوافدين على تونس خلال السبعة أشهر الأولى من السنة الحالية تجاوز حدود الخمسة ملايين سائح، وكان بالتدقيق 5.046 مليون سائح، وهو ما مكن من تطور عدد السياح بنحو 15.6 في المائة، مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية.
وأشار المصدر ذاته إلى أن هذا العدد الهام من السياح مكن من توفير عائدات مالية في حدود 2774 مليون دينار تونسي (نحو 925 مليون دولار)، وبذلك تكون العائدات بالعملة الصعبة قد تطورت مع نهاية شهر يوليو (تموز) الماضي بنسبة 45.9 في المائة.
ومن خلال معطيات تفصيلية أوردتها وزارة السياحة التونسية، فقد احتلت الأسواق الأوروبية المرتبة الأولى من خلال أعداد الوافدين على تونس، وتطورت بما لا يقل عن 19.9 في المائة وهي الأسواق التقليدية للسياحة التونسية التي عادة ما تساهم في إنجاح المواسم السياحية.
وتجاوز عدد السياح الأوروبيين حدود مليون ونصف المليون سائح، وتأتي السوق الجزائرية في مراتب متقدمة بتسجيلها نحو 1.3 مليون سائح، واستقرت أعداد التونسيين المقيمين خارج البلاد ممن عادوا إلى تونس في حدود 882 ألف تونسي مسجلة زيادة بنحو 4.1 في المائة، مقارنة مع السبعة أشهر الأولى من السنة الماضية.
وخلال الفترة الزمنية نفسها، تطورت أعداد السياح القادمين إلى تونس من بلدان المغرب العربي (الجزائر وليبيا على وجه الخصوص) بنسبة 17.7 في المائة، فيما عرفت بقية الأسواق السياحية تطورا إجماليا بنحو 14.6 في المائة، وهو ما يجعل السلطات التونسية المهتمة بالقطاع السياحي تأمل في تحقيق توقعات بنحو 9 ملايين سائح مع نهاية السنة الحالية.
وتطور عدد الليالي المقضاة بنسبة 13.3 في المائة، وقدرت العائدات المالية بالعملة الصعبة بنحو 820 مليون يورو، وبذلك يكون التطور في حدود 30.5 في المائة، ونحو 926 مليون دولار، أي بزيادة 22.8 في المائة عما عرفته الفترة نفسها من السنة الماضية.
يذكر أن القطاع السياحي التونسي قد تضرر كثيراً إثر سلسلة من العمليات الإرهابية التي استهدفت خاصة سنة 2015 عدة مناطق في تونس من بينها منطقة سوسة السياحية (وسط شرقي تونس) والمتحف الوطني بباردو (غرب العاصمة التونسية) وهو أدى إلى تراجع أعداد السياح خاصة الأوروبيين ومقاطعة عدد من الأسواق السياحية الأوروبية على غرار السوق البريطانية الوجهة السياحية التونسية.
وأثر تراجع القطاع السياحي على عدد من القطاعات والأنشطة الاقتصادية الأخرى من بينها النقل الجوي والصناعات التقليدية، غير أن القطاع السياحي تمكن من استعادة جانب مهم من عافيته، وأمكن خلال الموسم السياحي الماضي الوصول إلى 8 ملايين سائح، ووضعت وزارة السياحة التونسية نصب عينيها تحقيق 9 ملايين سائح خلال هذا الموسم.
تونس سفر و سياحة اقتصاد تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة