وولفرهامبتون قاهر الكبار مرشح بقوة للوجود في المربع الذهبي

وولفرهامبتون قاهر الكبار مرشح بقوة للوجود في المربع الذهبي

إمكانات واعدة للانطلاق أمام الفريق لكن المشاركة الأوروبية تبقى العقبة الكبرى
الأحد - 17 ذو الحجة 1440 هـ - 18 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14873]
وولفرهامبتون قاهر الكبار - سانتو مدرب وولفرهامبتون
لندن: باري غلينديننغ
انطلق الموسم الجديد للدوري الممتاز، لكن على خلاف الحال مع مواسم أخرى في سنوات قريبة سابقة، تبدو هيمنة الأندية الستة الكبرى قيد التهديد ـ خبر سار بالتأكيد. الموسم الماضي، أنجزت الأندية الستة الكبرى الموسم على النحو المتوقع، فقد استحوذ مانشستر سيتي على صدارة البطولة بجدارة وتلاه ليفربول الذي أذعن أخيراً أمام حقيقة تفوق البطل المتوج. وفي تلك الأثناء، استحوذ تشيلسي وتوتنهام هوتسبير وآرسنال ومانشستر يونايتد على باقي مراكز المقدمة ـ وبالتالي لم تكن هناك أي مفاجآت أو صدمات كبرى.

وعلى رأس الأندية الأخرى المتقهقرة، والتي جاءت في مركز متقدم عن أندية أخرى منافسة أكثر تمرساً بكثير، وولفرهامبتون واندررز. يعتبر وولفرهامبتون من الوافدين الجدد على بطولة الدوري الممتاز، ومع هذا لم يبد الفريق رهبة أمام الأندية الكبرى ونجح في إلحاق الهزيمة ببعضها. والمثير للدهشة أن وولفرهامبتون حصد عدداً مبهراً من النقاط - 16 - من أندية أنجزت الموسم في مراكز متقدمة عليه، الأمر الذي أكسبه عدداً أكبر من المعجبين. وما بين بطولة الدوري الممتاز وبطولة كأس إنجلترا، حقق الفريق الفوز أمام جميع الأندية الكبرى، باستثناء مانشستر سيتي، قبل أن يتمكن من أن يدمي وجه البطل المتوج خلال بطولة الكأس الأوروبية الآسيوية الودية الأخيرة.

ورغم أن تلك المواجهة قد لا تعني شيئاً كونها مباراة ودية استعداداً للموسم الجديد، فإن النتيجة تحمل في طياتها أهمية كبيرة. وبالفعل، نجح وولفرهامبتون في أن يثبت للجميع أنه فريق جاد جدير بأن يحسب له ألف حساب. وبعد أن شاهدت فريقها يحقق نجاحاً يفوق أقصى أحلامه الموسم الماضي، تبدو جماهير النادي اليوم معذورة تماماً لو راودها الأمل في تحقيق إنجازات أكبر.

يدخل تشيلسي الموسم بينما يعاني من حظر على صعيد الانتقالات، مع تولي زمام القيادة مدرب يفتقر إلى الخبرة وتحيط الشكوك بقدراته. وبعد بداية طيبة مع مانشستر يونايتد، يبدو أولي غونار سولسكاير على نحو متزايد أشبه برجل طلبوا منه السيطرة على مجموعة من الفئران عند مفترق طرق! ومع ذلك، فإن الفوز الذي حققه الأحد الماضي أمام لاعبي تشيلسي الذين يقودهم فرانك لامبارد سيبث في نفسه مزيداً من الجرأة والحماس دونما شك.

في تلك الأثناء، يبدو وولفرهامبتون بما يتميز به من ملاك أثرياء وحكماء، ومجموعة موهوبة من اللاعبين الصاعدين ومدرب ذكي، في وضع يؤهله لأن يستغل أي عثرة يقع بها أي من الأندية الكبرى. الغريب في الموسم الماضي أن وولفرهامبتون حصد عدداً أكبر من النقاط من مباريات خاضها أمام فرق في قمة جدول ترتيب أندية الدوري عن تلك التي جاءت في القاع، وتجلت هذه الظاهرة الغريبة في هزيمته على أرضه وخارجها أمام هيدرسفيلد تاون.

وبينما ربما تكون الفرق الأفضل في الدوري الممتاز قد توصلت اليوم إلى السبيل الأمثل للتكيف مع أسلوب اللعب القائم على الهجمات المرتدة الذي يتبعه مدرب الفريق نونو إسبيريتو سانتو، فإنه ولاعبيه سيكونون هذا الموسم بالتأكيد أكثر استعداداً للفوز على الفرق الأقل مستوى والتي حرمتهم من الكثير من النقاط الموسم الماضي. كما أن الفريق جرى تدعيم صفوفه وتبدو إمكاناته واعدة، لكن تبقى هناك عقبة لا يستهان بها.

في أوروبا، تبقى أمام وولفرهامبتون واندررز مباراة واحدة في التصفيات الحاسمة لضمان التأهل لدور المجموعات ببطولة الدوري الأوروبي. بالتأكيد، هناك جو عام من الإثارة يسود جنبات وولفرهامبتون، لكن في الوقت الذي يصر فيه نونو على أن أول مشاركة لناديه في بطولة أوروبية منذ 29 عاماً لن تؤثر على مستوى اللياقة والأداء للاعبيه، فإن دروس التاريخ القريب توحي بخلاف ذلك.

منذ موسمين، قاد شون دايش، بيرنلي نحو إنجاز لافت باحتلاله المركز السابع على مستوى الدوري الممتاز، وحصوله على فرصة المشاركة على الصعيد الأوروبي. ورغم إخفاق النادي في التقدم لما وراء مباريات التأهل لدور المجموعات، فإنه أنجز بطولة الدوري في الموسم التالي متأخراً بفارق 14 نقطة عن الموسم الذي سبقه. وقد يحتج البعض هنا بالقول إن النادي ربما حقق إنجازاً هائلاً يفوق قدراته في الموسم السابق، وعاد ببساطة إلى مستواه «الطبيعي» في الموسم التالي، لكن اللافت أنه ليس النادي الوحيد الذي تراجع أداؤه على مستوى بطولة الدوري الممتاز بصورة حادة أثناء محاولته التأقلم مع مواجهات على المستوى الأوروبي.

قبل ذلك بعام، خاض إيفرتون 10 مباريات بدوري أوروبا، قبل أن ينجز الموسم بعدد نقاط أقل بمقدار 12 نقطة عن تلك التي حصل عليها الموسم السابق الذي أهله للمشاركة في أوروبا. وقبل ذلك، تعثر وستهام يونايتد وساوثهامبتون تحت وطأة اللعب في الداخل والخارج. وبعد التأهل لأوروبا موسم 2015 - 2016. أنجز الناديان موسم الدوري الممتاز التالي بعدد نقاط أقل بمقدار 17 نقطة عن رصديهما الموسم السابق. وخاض وستهام يونايتد جولة التصفيات، لكنه أخفق في بلوغ دور المجموعات. أما ساوثهامبتون ففشل في النجاة من مجموعة ضمت سبارتا براغ وهبوعيل بئر السبع وإنتر ميلان. ويبدو أن سبب المشكلات يكمن في التشتت الذي تسببه مباريات التأهل الأوروبية، وعدد المباريات التي يضطر الفريق لخوضها.

جدير بالذكر أنه في موسم سابق حقق ساوثهامبتون استثناءً نادراً خلال السنوات الأخيرة فيما يخص التأثير السلبي لمواجهات التأهل لبطولة الدوري الأوروبي على الفرق خارج مجموعة أندية الصفوة بالدوري الممتاز. في موسم 2013 - 2014. أنجز ساوثهامبتون الموسم بإجمالي 60 نقطة، وخسر أمام نادي ميتييلاند الدنماركي في خضم محاولاته الوصول لدور المجموعات. وانتهى الحال بالنادي خلال الموسم التالي في الترتيب ذاته، لكن مع ثلاثة نقاط إضافية. وعليه، فإن المضي قدماً على الصعيدين المحلي والأوروبي يبدو ممكناً، لكن من الواضح أنه ينطوي على صعوبة أكبر بالنسبة للأندية ذات المستوى الأدنى من حيث الجودة وعدد اللاعبين عن الأندية الكبرى التقليدية.

من جهته، أثبت وولفرهامبتون حقيقة إمكانياته ويبدو أنه يتمتع بقدر كاف من الموارد للتأقلم مع المتطلبات التقليدية للكرة الأوروبية دون أن يدع ذلك يؤثر على أدائه في الدوري الممتاز وطموحه لاقتحام صفوف الستة الكبار ـ أو ربما الأربعة. ومع هذا، فإنه لا يخفى على أحد أن نونو يفضل العمل مع فريق متماسك ومستقر. الموسم الماضي، لاحظ الكثيرون أنه اعتمد على ذات التشكيل الأساسي في الدوري الممتاز خلال مبارياته التسع الأولى. وإذا نجح الفريق في الوصول لدور المجموعات بدوري أوروبا، فإنه يبدو أن المدرب سيواجه ضرورة اتباع سياسة أكثر مرونة في اختيار اللاعبين. يذكر أنه الأسبوع قبل الماضي، خاض فريقه رحلة لمسافة 6.370 ميلاً إلى أرمينيا حيث واجه نادي بيونيك خلال مباراة الذهاب في الجولة الثالثة من مواجهات التأهل، لكن هذه المباراة لم تترك تأثيراً سلبياً على رحلة الفريق التالية لمسافة 126 ميلاً إلى استاد كينغ باور حيث تعادل مع ليستر سيتي، مما يحمل مؤشرات أولى تبشر بالخير. المؤكد أن وولفرهامبتون واندررز يقف اليوم في مواجهة معضلة ليست بالهينة على الإطلاق، ونتمنى له من قلوبنا اجتياز هذه الفترة الصعبة بنجاح.
المملكة المتحدة كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة