نجيب عياد أعاد مجد مهرجان قرطاج وبيتر فوندا خرج عن التقليد في أميركا

نجيب عياد أعاد مجد مهرجان قرطاج وبيتر فوندا خرج عن التقليد في أميركا

المنتجان رحلا بفارق ساعات
الأحد - 17 ذو الحجة 1440 هـ - 18 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14873]
نجيب عياد - صورة أرشيفية للممثل الأميركي الراحل بيتر فوندا (إ.ب.أ)
بالم سبرينغز: محمد رُضـا
لم تمض سوى بضع ساعات على وفاة المنتج مدير مهرجان قرطاج السينمائي نجيب عياد حتى رحل الممثل - والمنتج والمخرج أحياناً - بيتر فوندا. السينما هي جامعهما من على بعد شديد. كل منهما ساهم في وضع رؤية أخرى مختلفة في المجال الذي عمل فيه. نجيب عياد طرح نفسه منتجاً لأفلام منفذة بعناية، و- لاحقاً - مدير أيام قرطاج السينمائي بالعناية ذاتها. في كلا الحقلين، مارس رغبته في توفير منصات فنية تونسية يخدم بها طموحه وبلاده معاً.
بيتر فوندا، بدوره، بلور في الستينات ومطلع السبعينات شخصية البديل السينمائي للثقافة السائدة؛ سعى لتمثيل أدوار تعكس لا مرحلة شبابه فقط، بل تلك المرحلة بالتزامن مع بحث أميركا في تلك الفترة عن بديل لأميركا المؤسسات المحافظة.
- مهّد لسنة الحسم
جاء نبأ وفاة نجيب عياد مفاجئاً. كان يمضي ساعات عمله حثيثاً في سبيل تقديم دورة جديدة من المهرجان التونسي العريق، بعدما كان قد أدار دورتين سابقتين، وودع أصدقاءه وجمهور المهرجان في دورته السابقة في العام الماضي، مؤكداً أنه يريد العودة إلى حياته الفنية السابقة، مكتفياً بالإنتاج وحده. هذا لم يتيسر له لأن وزارة الثقافة أقنعته بأن النجاح الذي حققه في الدورتين السابقتين (2017 و2019) ليس من السهل تركهما من قبل تعزيزهما بدورة ثالثة، يستطيع بعدها ترك إدارة المهرجان وقد أرسى قواعده الجديدة. وافق نجيب على ذلك، وحضر مهرجان «كان» الفرنسي الماضي، حيث بدا بكامل نشاطه، متحدثاً للصحافة العالمية عن الخطوات التي قطعها المهرجان حتى الآن، والاستعدادات الجارية للدورة الثالثة.
ولد نجيب في الثالث عشر من ديسمبر (كانون الأول) 1953. وبعد سنوات الدراسة، توجه صوب العمل الفني، ناقداً في البداية (لخمس سنوات بين 1975 و1980)، ثم منتجاً لحساب وزارة الثقافة، قبل قيامه بالإنتاج لشركة أسسها باسم «ضفاف».
قام نجيب بإنتاج أفلام سينمائية ومسلسلات تلفزيونية عدّة. في السينما يحضرنا «مملكة النمل» الذي أخرجه شوقي الماجري، وتم تصويره في الأردن، من بطولة عابد فهد وصبا مبارك. فيه سردٌ خيالي لعالم تحت الأرض، يعيشه الفلسطينيون بعدما استطاعوا بناء أنفاق توصلهم بعضهم ببعض، تجاوزاً للجدار القائم وللمستوطنات التي تفصل بين البلدات والمدن.
من أفلامه أيضاً «الحي يروّح» لمحمد أمين بوخريص (2013)، وهو فيلم غير روائي يتعامل وثورات الربيع العربي التي بدأت شرارتها في تونس، ثم امتدت لما امتدت إليه من دول عربية أخرى. وقبل هذا الفيلم بعشر سنوات، أنتج «أوديسة» للمخرج التونسي المعروف إبراهيم باباي. ذلك الفيلم، على الأرجح، كان آخر ما حققه باباي الذي صاحب مهرجان قرطاج منذ إنشائه في الستينات.
وقبل تسلم نجيب عياد إدارة مهرجان قرطاج، كان قد أنشأ مهرجانه المستقل باسم «مهرجان الأطفال والشباب»، وأنجز منه عدة دورات ناجحة. ونظير كل ذلك، لم يكن غريباً أن تتوجه إليه وزارة الثقافة التونسية بطلب إدارته لمهرجان قرطاج الذي هو العنوان الأكبر للنشاطات التونسية في السينما. ما كان سيبدو غريباً هو عدم إسناد هذه المهمة إليه، نظراً لخبرته. وما هو غريب بالفعل عدم إسناد المهمّة إليه من قبل، عندما تواكبت الإدارات السابقة عليه، التي كانت قد أصبحت وظيفيه خالية من الجهد الذاتي والرؤية المستقبلية، ومليئة بثقوب الشللية والمحسوبيات.
خلال حديث قصير بيننا، إثر مؤتمر نجيب عياد الصحافي في مدينة «كان»، قال: «عدت عن قرار الاستقالة من مهرجان أيام قرطاج السينمائي لأني أدركت أنني لم أنجز بعد كل ما أردت إنجازه، وأدركت أنني إذا ما تركته من دون تكملة، فإن من سيخلفني قد يجد من الصعوبة بمكان مواصلة ما بدأته».
ووعد أن تأتي دورة أكتوبر (تشرين الأول) المقبلة وقد تخلصت من كل عثرات الدورتين السابقتين: «المهمة كانت صعبة في البداية، وكان عليّ تذليل هذه المصاعب، لأن مهرجان قرطاج مثّل دائماً الفرصة الكبيرة لكي يتبوأ المهرجان مكانته المنفردة على ساحة السينما العربية والأفريقية. الدورة الجديدة ستؤكد على هذا الشأن، وستكون أفضل تنظيماً، بعدما عملت منذ عامين على تأسيس فريق عمل دائم يتابع العمل في مختلف نشاطاته وأقسامه».
يأتي غياب نجيب عياد بعد أسابيع قليلة من رحيل السينمائي الآخر يوسف شريف رزق الله الذي ترك بصمته الكبيرة على مهرجان القاهرة، وكان عماده الفعلي.
- الخارج عن المألوف
بيتر فوندا، على جناح الطرف الآخر من العالم، هو ابن الممثل الراحل هنري فوندا (1905 - 1982)، وشقيق الممثلة جين فوندا (ولدت سنة 1937، وتبلغ حالياً 81 سنة). الشقيق الأصغر بيتر اتجه للسينما باكراً مثل جين، وكلاهما اختلف عن والده. لقد غرفا حب المهنة منه، لكنهما اختلفا عنه بانتمائهما لمرحلة سياسية واجتماعية جديدة. وفي حين اتجهت جين فوندا لنشاط سياسي مناوئ للحرب الفيتنامية، حصر بيتر فوندا نشاطه في أفلام تعبر عن أميركا الشابة في تلك الفترة.
كلاهما يلتقي في أنهما من جيل مختلف لم يتفق مع الكلاسيكيين في شيء يذكر، خصوصاً أن والدهما، كما نشرت جين فوندا في مذكراتها، كان من النوع الذي لا يمكنه إظهار حبه لأولاده. هذا من قبل أن يختفي برود العلاقة بين جين وأبيها، عندما قاما بتمثيل فيلم مشترك (الأول والأخير بينهما)، وعنوانه «على بحيرة ذهبية» (1981).
كان بيتر ما زال شاباً يافعاً عندما صفّق له الجمهور والنقاد، حين شاهدوه على خشبة مسارح برودواي سنة 1961 يؤدي الدور الرئيسي في مسرحية بعنوان «دم وعرق وستانلي بول»، وضعها الأخوين جيمس وويليام غولدمان عن تجربتهما في الجيش.وشجع هذا النجاح الممثل الشاب على الظهور في مسلسلات تلفزيونية في أدوار مختلفة، منها المسلسل البوليسي «Naked City» ومسلسل الوسترن «Wagon Train»، وأحياناً في مسلسل أكشن مشابه بعنوان «المدافعون» (The Defenders).
وبعد عامين على ظهوره على خشبة المسرح، اختير لبطولة فيلم «تامي والطبيب»، أمام ساندرا دي: كوميديا عابرة انتقل بعدها إلى فيلم «المنتصرون» لكارل فورمان (1963 أيضاً)، الذي تجلّى عن نيله جائزة غولدن غلوب كـ«أفضل ممثل جديد». لكن معظم سنوات تلك الفترة المنتصفة من الستينات أمضاها بيتر في المسلسلات التلفزيونية المختلفة (من بينها أيضاً حلقات من «ساعة ألفرد هيتشكوك»، وكل حلقات المسلسل الدرامي «شانينغ»). فوندا شارك كذلك في عام 1964 الممثل وورن بايتي بطولة فيلم «ليليث».
في تلك الفترة، تعالى صدى الأحداث والمتغيرات الطارئة على المجتمع الأميركي الذي انقسم لواحد تقليدي محافظ، في مقابل آخر شبابي معارض. شارك فوندا سنة 1966 في مظاهرة في لوس أنجليس أراد منظموها التعبير عن رغبتهم في التغيير، والاعتراف بمطالب الجيل الجديد. لكن المظاهرة انقلبت، في الواقع، إلى أعمال شغب، ووجد بيتر فوندا الذي شارك في شكلها السلمي الأول نفسه مقيد اليدين، بعدما ألقى البوليس القبض عليه، وتم اتهامه بإثارة الشغب.
الحادثة ساهمت في تحويل اهتمام فوندا، على نحو أو آخر، صوب ما كان الشباب الأميركي آنذاك يريد التعبير عنه من مناهضة النظام السياسي السائد. هذا ما دلف به إلى أفلام دراجات شبابية، بعضها كان من إنتاج روجر كورمان الذي كان قد ألّف من حوله عدداً من الكتاب والممثلين الشبان، بينهم جاك نيكولسون وبروس ديرن ودايان لاد (ابنة الممثل الراحل ألان لاد).
كانت الدراجة النارية بمثابة رمز لسعي الشباب الخارج عن القانون إلى الانتماء بعضهم لبعض، وليس إلى الوطن كما عهدوه. إلى هذا الخضم انضم بيتر فوندا، ومثل بطولة «الملائكة المتوحشون» (The Wild Angels)، ثم فيلم آخر عن ثقافة العصر، عنوانه «الرحلة» (The Trip)، الذي كتبه جاك نيكولسون، وشارك في تمثيله شاب آخر اسمه دنيس هوبر.
الثلاثة (فوندا ونيكولسون وهوبر) أمّوا في عام 1969 فيلماً آخر عن شباب الدراجات النارية، هو «إيزي رايدر» الذي لم يتبوأ فقط المركز الرابع في أعلى إيرادات ذلك العام، بل تبوأ كذلك الصدارة بين كل الأفلام الشبابية التي تحدثت عن فتيان أميركيين ينشدون الحرية، بعيداً عن التزامات المجتمع التقليدية.
ولم يكن النجاح محلياً فقط، بل عالمياً، إذ تحلى الفيلم بجديد طارئ، وتمتع بتوزيع شركة كولمبيا ذات النفوذ. ووفر الفيلم لجاك نيكولسون ترشحه لأوسكار أفضل ممثل عنه، ولدنيس هوبر مهنة، ولو قصيرة، في مجال الإخراج.
بعد ذلك بعامين، بلور بيتر فوندا فيلم وسترن أكثر هدوءاً والتزاماً، بعنوان «The Hired Hand»، الذي قام ببطولته وإخراجه. في هذه الفترة، وبينما كان بيتر قد بدأ يشق طريقه، مبتعداً أكثر فأكثر عن صورة الهيبي الجانح صوب التغيير، كانت شقيقته تتخذ مواقف يسارية أشد، وتقف ضد حرب فيتنام في الواقع، كما في الأفلام.
استمر هنري بعد ذلك في العمل السينمائي بلا توقف (رصيده من الأفلام التي مثلها يبلغ 75 فيلماً)، وهو الوحيد الذي لم يفز بأوسكار في عائلته، لكن هذا لم يشغله عن المتابعة، متحوّلاً بالتدريج إلى الممثل المختلف عن أي مرجعيات سياسية، وقابلاً بأدوار في أفلام مختلفة. وباستثناء «3:10 ليوما» لجيمس مانغولد (2007)، قلما وجدناه في فيلم رئيسي خلال السنوات الخمسة عشرة الأخيرة التي حفلت بأدوار مساندة، آخرها فيلم لم يعرض بعد، بعنوان «المعيار الكامل الأخير» (The Last Full easure)، يشارك فيه إلى جانب سامويل ل. جونسون وإد هاريس وكريستوفر بلامر وويليام هيرت.
وإلى جانب «اليد المأجورة» سنة 1971، أخرج فيلمين آخرين، هما: «Idaho Transfer» سنة 1973 و«واندا نيفادا» (1979)، لكن أي من أفلامه مخرجاً لم ينجز أكثر من حضور في ذاكرة الراغبين في الاستعادة.
أميركا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة