الفوز برباعية على تشيلسي يجب ألا يُنسي يونايتد ضعف صفوفه

الفوز برباعية على تشيلسي يجب ألا يُنسي يونايتد ضعف صفوفه

النادي الأكثر تحقيقاً للأرباح في إنجلترا... ملّاكه بخلاء في سوق الانتقالات
الجمعة - 15 ذو الحجة 1440 هـ - 16 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14871]

قد يعتقد البعض أن مانشستر يونايتد ربما وجه رسالة شديدة اللهجة إلى منافسيه في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وأنه أكد من خلالها سعيه مبكراً للمنافسة بقوة على لقب المسابقة الغائب عنه منذ موسم 2012 - 2013. وذلك عقب فوزه الكبير 4 - صفر على ضيفه تشيلسي في افتتاح المرحلة الأولى للبطولة. إلا أنه رغم الفوز الكبير ليونايتد فإن أداء الفريق بصفة عامة خصوصاً في الشوط الأول أظهر أن يونايتد ما زال في حاجة إلى تدعيم صفوفه، وأن تشيلسي كان نداً قوياً لأصحاب الأرض، خصوصاً في الشوط الأول، الذي وقف خلاله القائم والعارضة حائلاً دون هز الفريق الأزرق للشباك، بالإضافة إلى التألق غير العادي من الإسباني ديفيد دي خيا، حارس مرمى مانشستر، الذي تصدى ببراعة لأكثر من تسديدة خلال هذا الشوط.

من البدهي أن الأشخاص الذين يتحدثون كثيراً عن الأموال يكونون مملين بدرجة كبيرة، ومن البدهي أيضاً أن كرة القدم لعبة تتمحور حول الإبداع والمتعة والخيال والمجتمع، ويجب أن تكون بعيدة كل البعد عن الحديث عن الماديات والأموال، لكن لم يعد الأمر كذلك الآن وأصبح من المستحيل الفصل بين كرة القدم وبين الأمور المادية. ويعد نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي بمثابة مثال على هذا الارتباط الوثيق بين كرة القدم والأموال، خصوصاً هذه الأيام. ومنذ استحواذ عائلة غليزر الأميركية على نادي مانشستر يونايتد عام 2005، أنفق النادي أكثر من مليار جنيه إسترليني على التعاقد مع لاعبين جدد.

وعلى الرغم من أن المدير الفني الاسكوتلندي السير أليكس فيرغسون مسؤول جزئياً عن هذا الأمر، فإن عبقريته قد خففت من تأثير هذا الأمر على النادي في البداية. لكن بينما كان فيرغسون يقود النادي للحصول على البطولات والألقاب، لم يكن النادي يبرم صفقات من العيار الثقيل، فقد باع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مقابل نحو 85 مليون جنيه إسترليني، وتعاقد بدلاً منه مع كل من أنطونيو فالنسيا، وغابرييل أوبرتان، ومايكل أوين مقابل 20 مليون جنيه إسترليني تقريباً؛ واعتمد على عدد من اللاعبين الذين تطوروا معاً ولم يتعاقد مع أي لاعب خط وسط خلال الفترة بين يوليو (تموز) 2007 ويوليو 2012. لذلك، عندما اعتزل فيرغسون التدريب في عام 2013، فقد ترك فريقاً يحتاج إلى تدعيمات كبيرة من أجل مواصلة مسيرة النجاح.

ولم تكن قلة الإنفاق على التعاقدات الجديدة السبب الوحيد وراء تراجع نتائج مانشستر يونايتد، لكنّ هناك عوامل أخرى، من بينها أن إد وودوارد، المدير التنفيذي للنادي، ليس لديه خبرة في كرة القدم، واضطر خلال السنوات الخمس الأخيرة إلى إقالة ثلاثة مديرين فنيين كان هو نفسه مَن قام بتعيينهم في هذا المنصب. ورغم ذلك، استمر وودوارد في منصبه، وفشل مانشستر يونايتد في تحقيق نتائج جيدة، لكنه نجح على المستوى المالي والتجاري.

وخلال الموسم الماضي، احتل مانشستر يونايتد المركز السادس في الدوري الإنجليزي الممتاز، بفارق 32 نقطة كاملة عن مانشستر سيتي، وبات من الواضح أن مانشستر يونايتد بحاجة إلى الكثير من التدعيمات والصفقات القوية لكي يواصل المسيرة. وقد كان المدير الفني الجديد للفريق أولي غونار سولسكاير، واضحاً تماماً في هذه النقطة، عندما اعترف بأنه «لن يرحم» اللاعبين الذين يفتقرون إلى القدرات والإمكانيات التي تُمكّن النادي من تحقيق النجاح.

وبدلاً من ذلك، عمل مانشستر يونايتد على ضم أربعة لاعبين جدد، ونجح في ضم ثلاثة فقط، حيث تعاقد مع دان جيمس مقابل 15 مليون جنيه إسترليني، وتم تمويل نصف الصفقة تقريباً من الأموال التي حصل عليها النادي من بيع لاعبه مروان فيلايني في يناير (كانون الثاني) الماضي. كما ضم مانشستر يونايتد هاري ماغواير مقابل 80 مليون جنيه إسترليني، وتم تعويض معظمها من بيع المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو لإنتر ميلان الإيطالي. وبالتالي، فإن إجمالي ما أنفقه مانشستر يونايتد يصل إلى 50 مليون جنيه إسترليني على التعاقد مع آرون وان بيساكا، و20 مليون جنيه إسترليني أخرى كحد أقصى.

ويجب النظر إلى هذه الأرقام في السياق الصحيح، إذ إن مانشستر يونايتد لا يطلب أي شيء من مالكيه سوى توفير القدرة على إنفاق أموالهم، خصوصاً أن مانشستر يونايتد هو النادي الأكثير تحقيقاً للأرباح في إنجلترا – وهو الأمر الذي كان ينبغي أن ينعكس على نشاط النادي في سوق انتقالات اللاعبين. ورغم أن مانشستر يونايتد بحاجة ماسة إلى التدعيم، فهناك العديد من الأندية الأخرى التي أنفقت أموالاً أكثر منه لتدعيم صفوفها في فترة الانتقالات الحالية، مثل أستون فيلا وولفرهامبتون واندررز. وخلال العام الماضي أيضاً، أنفق مانشستر يونايتد أموالاً أقل من أندية إيفرتون، ووستهام يونايتد، وليستر سيتي، وساوثهامبتون، وفولهام، وبرايتون، وولفرهامبتون واندررز.

وعلاوة على ذلك، فإن الأندية المنافسة لمانشستر يونايتد قد دعمت صفوفها بشكل ملحوظ خلال الصيف الجاري. لكن لا يمكننا الحكم على الأندية التي دعمت صفوفها بشكل أفضل إلا عندما نرى مردود هؤلاء اللاعبين داخل المستطيل الأخضر، لكن على الورق هناك العديد من الأندية الأخرى التي أبرمت عدداً من الصفقات لتدعيم صفوفها في المراكز التي تعاني من نقاط ضعف واضحة. وتجب الإشارة أيضاً إلى أن مانشستر سيتي وليفربول لم يتحركا بقوة في سوق الانتقالات لأنهما يمتلكان بالفعل تشكيلة قوية وقدّما مستويات رائعة خلال الموسم الماضي.

من ناحية أخرى، كان آرسنال بحاجة ماسة إلى تدعيم خط دفاعه، لذا تعاقد مع المدافع البرازيلي المخضرم ديفيد لويز، بالإضافة إلى كيران تيرني وويليام صليبا. وكان آرسنال بحاجة أيضاً إلى تدعيم خط وسطه، لذا تعاقد مع داني سيبايوس؛ وبحاجة إلى التعاقد مع جناح قادر على تسجيل الأهداف، لذا كسر النادي الرقم القياسي لأغلى لاعب في تاريخه وتعاقد مع نيكولاس بيبى. وبالمثل، كان توتنهام هوتسبر بحاجة إلى تعزيز خط وسطه، لذا تعاقد مع اثنين من لاعبي خط الوسط، وكسر الرقم القياسي لأغلى لاعب في تاريخه عندما تعاقد مع تانغي ندومبيلي، وكان بحاجة إلى تدعيم مركز الظهير الأيسر، لذلك تعاقد مع ريان سيسيغنون. وتجب الإشارة إلى أن كلا الفريقين أنهى الموسم الماضي في مركز أفضل من مانشستر يونايتد.

وفي الوقت نفسه، فإن نقاط الضعف في مانشستر يونايتد واضحة للجميع، إذ يعاني الفريق بشكل ملحوظ في مركز الجناح الأيمن، ومركز صانع الألعاب، كما لم يتعاقد النادي مع بديل للوكاكو. ومع ذلك، يمكن اعتبار هذه الأمور هامشية بعض الشيء عند النظر إلى المشكلة الكبرى، وهي ضعف خط الوسط وفشله الواضح في السيطرة على مقاليد الأمور في العديد من المباريات، بالشكل الذي يجعل الفريق يستقبل العديد من الأهداف ويسجل عدداً قليلاً للغاية من الأهداف. وإذا كان مانشستر يونايتد حريصاً حقاً على الحفاظ على بول بوغبا، فيتعين عليه أن يدعمه بلاعبين آخرين من أجل تدعيم خط الوسط.

وعقب فترة النهاية الموسم والتي قال خلالها إنه يريد أن يترك النادي قبل أن ينتهي به المطاف بالاستمرار في أولد ترافورد، اتجهت الأنظار كافة صوب بوغبا مع بدء مانشستر يونايتد مسيرته في الموسم الجديد للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم. لكن وعقب الفوز 4 - صفر على أرضه على حساب تشيلسي، حيث هيأ لاعب الوسط الفرنسي الهدفين الثالث والرابع، كال سولسكاير المديح لنجم يوفنتوس السابق.

ولعب بوغبا ضمن ثلاثي خط الوسط لكنه كان يؤدي دوراً دفاعياً أكبر نوعاً وتعرض لضغط من تشيلسي في الشوط الأول وعانى في بعض الأوقات بسبب تمريراته. لكن ومع بداية الشوط الثاني، أظهر بوغبا مهاراته بتمريرة رائعة لماركوس راشفورد ليسجل الهدف الثالث قبل أن يقود هجمة مرتدة ليهيئ الكرة لدانييل جيمس ليسجل الهدف الرابع.

وقال سولشار: «إنه لاعب كبير بحق ومحترف كما ينبغي وهو يعشق لعب كرة القدم عندما ينزل إلى هذا الملعب أو يلعب من دون جمهور. نضج بشكل أكبر هنا (في أولد ترافورد). فاز بكأس العالم. قطع مشواراً في مسيرته ولا مجال لأن يسيطر عليه الإحباط. أضاع فرصتين لكنّ هذا لا يهم. يجب أن تستحوذ على الكرة وتلعب». ورغم ذلك يتعين على سولسكاير أن يدعم خط وسطه بلاعبين آخرين.

لقد حاول مانشستر يونايتد تدعيم خط وسطه، فتقدم بعرض لضم لاعب نيوكاسل يونايتد الشاب شون لونغستاف، وهي خطوة رائعة بكل تأكيد. وقد قدم لونغستاف مستويات رائعة خلال الموسم الماضي، بالإضافة إلى أن مايكل كاريك، أحد مساعدي سولسكاير، كان يلعب في نفس المركز في فريق مانشستر يونايتد في أزهى فتراته على الإطلاق، وهو مَن رشّح اللاعب، كما أن شقيق كاريك، غريمي كاريك –وهو مدير فني أيضاً– يعرف لونغستاف جيداً، وبالتالي يمكنه الحكم بكل أمانة ودقة على موهبته.

وبطبيعة الحال، فإن طلب نيوكاسل يونايتد الحصول على 50 مليون جنيه إسترليني من أجل التخلي عن لونغستاف يعد أمر مثيراً للسخرية، لأن اللاعب يبلغ من العمر 16 عاماً. لكن من جهة أخرى، فمانشستر يونايتد لديه الأموال اللازمة لإبرام هذه الصفقة، بالإضافة إلى أن كاريك هو من رشح هذا اللاعب للانضمام للشياطين الحمر، وبالتالي فإن السؤال الذي يطرح نفسه هو: إذا كان مانشستر يونايتد لا يأخذ برأي كاريك فيما يتعلق بالصفقات الجديدة فما الفائدة من تعيينه في هذا المنصب؟ ويجب على مانشستر يونايتد أن يدرك أنه سيضطر إلى أن يدفع أكثر من هذا المبلغ الصيف المقبل للتعاقد مع اللاعب، خصوصاً لو قدم اللاعب مستويات جيدة خلال الموسم القادم.

وبصفة عامة، فإنه إذا نجح أي لاعب وقدم مستويات جيدة فإن هذا اللاعب يستحق كل الأموال التي دُفعت من أجل التعاقد معه، حتى لو كانت هذه الأموال هائلة. ويجب تأكيد أن أموال أندية كرة القدم يجب أن تكون مخصصة للإنفاق على فريق كرة القدم، أليس كذلك؟ وبدلاً من ذلك، يأمل مانشستر يونايتد أن يقدم كل من سكوت ماكوميناي وماسون غرينوود، وهما من خريجي أكاديمية الناشئين بمانشستر يونايتد، مستويات جيدة خلال الموسم القادم لمساعدة الفريق على التغلب على ضعف خط وسطه.

وعندما حاول مانشستر يونايتد لأول مرة شراء لونغستاف، كان نيوكاسل يونايتد من دون مدير فني يتولى قيادة الفريق، لكن بعدما عاد مانشستر يونايتد من جديد للمفاوضات من أجل ضم اللاعب كان نيوكاسل قد عين ستيف بروس مديراً فنياً للفريق، وخرج بروس ليعلن على الملأ أن لونغستاف لن يرحل عن الفريق. وبالمثل، استفسر مانشستر يونايتد عن إمكانية التعاقد مع هاري ماغواير عند بداية فترة انتقالات اللاعبين، وتم إخطار مسؤولي النادي بالسعر المطلوب للتخلي عن خدمات اللاعب، ثم تراجع مانشستر يونايتد وانتظروا لمدة شهرين قبل أن يوافقوا في نهاية المطاف على دفع المبلغ الذي طلبه ليستر سيتي للتخلي عن خدمات اللاعب، وهو ما أدى إلى حرمان ماغواير من المشاركة في فترة إعداد الفريق للموسم الجديد.

ويجب أن تكون الميزانية التي خصصها مانشستر يونايتد للتعاقد مع لاعبين جدد خلال الصيف الجاري مدعومة بالأموال التي رفض النادي إنفاقها في عهد المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو، ومدعومة أيضاً بتوفير الكثير من الأموال بعد التعاقد مع سولسكاير براتب أقل كثيراً مما كان سيحصل عليه أي مدير فني آخر يمتلك خبرات كبيرة في عالم التدريب، حيث يحصل المدير الفني النرويجي على مقابل مادي يصل لنحو نصف ما كان يحصل عليه مورينيو ولويس فان غال، رغم أن رواتب المديرين الفنيين قد ارتفعت كثيراً منذ ذلك الحين.

لكن الاستنتاج الوحيد الممكن لما يحدث الآن هو أن خطة عمل مانشستر يونايتد قد تغيّرت تماماً فيما يتعلق بالتعاقد مع اللاعبين الجدد. وبالنظر إلى هدف عائلة غليزر المتمثل في الحصول على أكبر قدر ممكن من الأموال من النادي، فإن السعي بقوة وراء الحصول على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لم يكن منطقياً أبداً، لأن الطريق لتحقيق ذلك سيكون مكلفاً وغير مجزٍ نسبياً. لكن من المؤكد أن المشاركة في دوري أبطال أوروبا ستكون مربحة ومجزية للغاية، وبالتالي تعد هدفاً رئيسياً للفريق.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة