«أسبوع مجنون» يحول أدريان من عاطل إلى حارس بطل في ليفربول

«أسبوع مجنون» يحول أدريان من عاطل إلى حارس بطل في ليفربول

الخميس - 14 ذو الحجة 1440 هـ - 15 أغسطس 2019 مـ
أدريان يحتفل بكأس السوبر الأوروبي (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
منذ 10 أيام، وتحديداً يوم الخامس من أغسطس (آب) كان الحارس الإسباني أدريان سان ميجيل بلا نادٍ، وذلك بعد أن انتهى عقده مع نادي وست هام يونايتد الشهر الماضي بعد 6 سنوات قضاها في لندن، فبقي الحارس صاحب الـ32 عاماً دون ناد.
وقبل 3 سنوات، استدعاه المدرب جولين لوبيتيجي لتشكيلة المنتخب الإسباني، ولم يتوقع أدريان أن تتدهور مسيرته بعدها بهذه الطريقة، فمن أجل الاحتفاظ بجاهزيته البدنية فقط تدرب أدريان الشهر الماضي مع فريق أونيون ديبورتيفو بيلاس، المنتمي لدوري الأندلس، أو ما يسمى بدوري الدرجة السادسة الإسباني.
وفوجئ أدريان بعرضٍ من نادي ليفربول، بطل دوري أبطال أوروبا، الذي أراد ضم بديل لحارسه الثاني البلجيكي سيمون مينيوليه، الذي رحل إلى نادي كلوب بروج.
وأعلن ليفربول يوم (الاثنين) 5 أغسطس تعاقده مع أدريان في صفقة انتقال حر، وقال الأخير يومها في تصريحات لموقع النادي: «أنا طموح جداً، جئت إلى هنا من أجل محاولة الفوز بكل شيء، أريد الفوز بالألقاب، وأتطلع إلى خوض مباراتي الأولى في ملعب أنفيلد».
ولم يكن أدريان يعلم أن كل أحلامه ستتحقق في غضون أيام قليلة، وهو الحارس الذي تم التعاقد معه ليلعب دور الحارس البديل للحارس البرازيلي المتألق مع ليفربول أليسون بيكر، خصوصا مع ندرة إصابات حراس المرمى.
وبعد التعاقد مع أدريان بأربعة أيام، وفي مباراة الجولة الأولى من الدوري الإنجليزي الممتاز أمام نورويتش سيتي على ملعب الأنفيلد، تعرض حارس مرمى ليفربول الأساسي أليسون بيكر للإصابة، فدخل مكانه أدريان، ليتحقق أول أحلام الحارس الإسباني.
وتبين أن إصابة بيكر صعبة، وهو ما يعني بقاء أدريان في التشكيلة الأساسية لعدة أسابيع.
ويوم أمس خلال مباراة كأس السوبر الأوروبي التي جمعت فريقي ليفربول وتشيلسي الإنجليزيين، قدم الحارس الإسباني هدية لا تقدر بثمن لناديه، بعدما تصدى لمجموعة من الفرص الخطيرة، قبل أن يتصدى لركلة الترجيح الأخيرة لفريق تشيلسي، ليتوج ليفربول باللقب القاري، ويصبح أدريان هو بطل اللقب.
وبذلك تحققت أحلام أدريان خلال 10 أيام، وقال بعد مباراة الأمس «مرحباً بكم في ليفربول! لقد كان أسبوعاً مجنوناً... أنا سعيد من أجل الفريق، وسعيد من أجل الجماهير».
المملكة المتحدة دوري أبطال أوروبا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة