«اللمسة الناعمة»... علاج كازاخستان لـ«الداعشيات»

«اللمسة الناعمة»... علاج كازاخستان لـ«الداعشيات»

في فندق صغير وسط الصحراء بدلاً من الاعتقال والمحاكمة
الأحد - 10 ذو الحجة 1440 هـ - 11 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14866]
نساء «داعش» الكازاخستانيات مع أطفالهن في مركز إعادة التأهيل المزود بأطباء وعلماء نفس (نيويورك تايمز)
نور سلطان (كازاخستان): أندرو كرامر
اختارت كازاخستان أسلوب «اللمسة الناعمة» في التعامل مع «داعشياتها» اللاتي عدن من سوريا بعد انهيار تنظيم {داعش}. فبدلاً من اعتقالهن ومحاكمتهن تقوم السلطات بإعادة تأهيلهن في مركز يشرف عليه علماء نفسانيون.

والمركز عبارة عن فندق صغير في صحراء غرب البلاد ويزدحم بهؤلاء النسوة اللاتي تعتبرهن حكومات كثيرة مشتبهات بالإرهاب. وتسمح كازاخستان للرجال أيضاً بالعودة، رغم أنهم يواجهون احتمال الاعتقال الفوري وعقوبة السجن لـ 10 سنوات، ولذلك لم يقبل العرض سوى عدد قليل منهم.

وتقول سارينا (25 عاماً وأم لطفل صغير): «يريدون أن يعرفوا ما إذا كنا خطيرات». وبالنسبة لهذه السيدة، فإن الفارق شاسع بين حياتها الجديدة وحياتها السابقة بمخيم اللاجئين في شمال شرقي سوريا. وأفادت سارينا بأن وجود شخص ما يسأل الآن عن شعورها، أمر مدهش حقاً، مضيفة: «الأمر هنا كما لو أن أمك نسيت أن تستعيدك من روضة الأطفال، ثم تذكرت فجأة وعادت من أجلك. هكذا يعاملوننا».

وفي المركز العلاجي الذي يحمل اسم «مركز النيات الحسنة لإعادة التأهيل» يجري تزويد النساء بالمربيات لرعاية أطفالهن، وتقدم الوجبات الساخنة لهن، ويتلقين العلاج من الأطباء وعلماء النفس.

ويقول المنظمون إن المركز أنشئ في يناير (كانون الثاني) الماضي، لمعالجة عشرات النساء اللاتي قد تميل أفكارهن إلى مزيد من التطرف، حال جرى إلقاؤهن في السجن لفترات طويلة. إن الفائدة التي ستعود على المجتمع أكثر بكثير من الفائدة التي ستعود على هؤلاء النسوة.

...المزيد
روسيا كازاخستان الارهاب داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة