«هواوي» تطلق نظام تشغيل جديداً يوفر تجربة سلسة وذكية

«هواوي» تطلق نظام تشغيل جديداً يوفر تجربة سلسة وذكية

يدعم الأجهزة المحمولة والملحقات والشاشات الذكية
السبت - 9 ذو الحجة 1440 هـ - 10 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14865]
دونغوانغ (الصين): خلدون غسان سعيد
كشفت «هواوي»، أمس، عن نظام التشغيل الجديد الخاص بها الذي أطلقت عليه اسم «هارموني أو إس» HarmonyOS للهواتف الجوالة والتلفزيونات الذكية والأجهزة المحمولة المختلفة. ويمتاز النظام بهيكلية موثوقة وآمنة تدعم التعاون السلس بين جميع الأجهزة، ويمكن للمستخدم إعداد تطبيقاته مرة واحدة فقط ومن ثم نشرها عبر مجموعة من الأجهزة المختلفة. ويأتي هذا الإعلان من مؤتمر «هواوي» السنوي للمطورين في مدينة دونغوانغ الصينية في الفترة الممتدة بين 9 و11 أغسطس (آب).
ويُعتبر «هارموني أو إس» نظام تشغيل خفيفاً ومدمج مع خواص وظيفية متقدمة، وسيُستخدم أولاً في الأجهزة الذكية (مثل الساعات الذكية والشاشات الذكية والنظم داخل السيارات ومكبرات الصوت الذكية) التي يُتوقع إطلاقها في وقت لاحق من هذا العام. ومن خلال عملية التطبيق هذه، تسعى «هواوي» لإنشاء نظام بيئي متكامل ومشترك عبر الأجهزة وتشكيل بيئة تشغيل آمنة وموثوقة وتوفير تجربة ذكية شاملة عبر كل تفاعل مع كل جهاز.
ويتميز النظام بسرعة الاستجابة وارتفاع مستويات الأمان، وهو مفتوح المصدر للجميع (ستؤسس الشركة مؤسسة ومجتمعاً مفتوحَيْ المصدر لدعم مزيد من التعاون المُعمّق مع المطورين)، وهو يعتبر أول نظام تشغيل من نوعه مع بنية موزعة توفر تجربة سلسة عبر جميع الأجهزة. ويقدم النظام الجديد محركاً برمجياً خاصاً بتعزيز سرعة الاستجابة وكفاءة الاتصالات الداخلية بين العمليات، إلى جانب إعادة تشكيله لمفاهيم الأمان والموثوقية بالكامل، وإيجاد بيئة تطوير متكاملة على أجهزة متعددة تتيح تطوير التطبيقات مرة واحدة ومن ثم نشرها عبر أجهزة متعددة.
وبالنسبة للتطبيقات، يُتوقع أن يدعم «هارموني أو إس» تشغيل تطبيقات «آندرويد» الحالية، مع إطلاق الشركة حزمة تطوير تطبيقات تعمل على مختلف الأجهزة لإيجاد بيئة غنية خاصة بها. ولن تسمح الشركة بحصول المستخدم على صلاحيات المشرف Root لدواعٍ أمنية. وتجدر الإشارة إلى أن هذا النظام لا ينافس «آندرويد» بالكامل، بل يستهدف نظام التشغيل «فوشيا» Fuchsia من «غوغل» الذي يستطيع العمل على عدة فئات من الأجهزة بالنواة ذاتها دون خفض مستويات الأداء والأمان أو دعم التطبيقات.
ويأتي هذا النظام عقب مناوشات متعددة بين الحكومتين الأميركية والصينية منذ شهر مايو (أيار) الماضي، التي نجم عنها منع الحكومة الأميركية شركات التقنية الأميركية التعامل مع الشركات الصينية (بما فيها «هواوي»)، الأمر الذي أثر على منح «غوغل» نظام التشغيل «آندرويد» لـ«هواوي»، وامتناع كثير من الشبكات الاجتماعية عن تقديم تطبيقاتها على أجهزة الشركات الصينية، وتوقف مجموعة من الشركات الأميركية المصنعة للدارات الإلكترونية من التعامل مع الشركات الصينية. وتُعتبر خطوة تطوير نظام تشغيل متكامل ضرورية إن أرادت «هواوي» الاستقلال عن الشركات الأميركية والنأي بنفسها عن الأضرار الجانبية للحرب التجارية الأميركية - الصينية.
الصين هواوي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة