سيندي تشاو... فنانة دخلت مجوهراتها المتاحف والمزادات

سيندي تشاو... فنانة دخلت مجوهراتها المتاحف والمزادات

اقتحمت عالماً ذكورياً وتفوقت فيه بالفن
الخميس - 7 ذو الحجة 1440 هـ - 08 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14863]
الفنانة سيندي تشاو في معرض «ماستربيس لندن» الأخير - من القطع الجديدة التي انضمت إلى مجموعة Tango in the Garden وكشفت عنها العلامة في معرض «ماستربيس لندن» - تكريماً لروح جدة المصممة، يتميز العقد بثنائية من الزمرد الكولومبي وزنها 100 قيراط و99 قيراطاً تباعاً. كما يشمل حبالاً مرصعة بعشرة آلاف حبة زمرد تصل بينها وبين الأحجار الكريمة الرئيسية أحجار زمرد مستطيلة الشكل - عقد «أوراق شتوية» الذي فاز بجائزة «ماستربيس لندن» هذا العام، وحصل على جائزة أيضاً في «بينالي باريس» عام 2016، وتجسد المصممة فيه أوراق الخريف المكسوة بالجليد من خلال ترصيعه بنحو 6 آلاف ماسة بيضاء وزنها يفوق 240 قيراطاً على قاعدة من التيتانيوم، وهو مادة أخف وزناً من الذهب، استغرق تصميمه أكثر من 10 آلاف ساعة، ورغم حجمه الكبير لا يتعدّى وزنه 78 غراماً، أي ما يُعادل 4 حبّات من حلوى المعكرون الفرنسية - بروش Ribban تزينه ماسة مستديرة نادرة وزنها 96.91 قيراط باستخدام 2275 ياقوتة وصل وزنها الإجمالي 117.12 قيراط لترصيع الشرائط المتموجة... تمت معالجة كل حجر كريم بأكسيد الألمنيوم لتتألق بلون بنفسجي يبرز لون الياقوت.
لندن: «الشرق الأوسط»
لا يُمكن تصور تكاليف الحراسة في معرض «ماستربيس» الذي شهدته منطقة «تشيلسي» الراقية بلندن مؤخرا. فالمعرض احتضن كل غال ونفيس في مجال الفن، من لوحات إلى منحوتات وأنتيكات ومجوهرات تُقدر بالملايين. فهذه الفعالية نخبوية موجهة للأثرياء فقط وعشاق اقتناء كل ما هو فريد. السؤال عن السعر غير وارد، بل يمكن اعتباره منافيا للإتيكيت. السبب أن قطعة مجوهرات، مثلا، استغرقت 5 سنوات لتنفيذها لم تعد مجرد قطعة للزينة. هذا على الأقل ما تؤكده أعمال الفنانة التايوانية الأصل، سيندي تشاو، التي أصبحت وجها مألوفا في مثل هذه المعارض، إن لم نقل إحدى نجومها. فقد حصلت على جائزة عن تصميم عقد «وينتر ليفس» أي أوراق الشتاء في عام 2016 باعتباره أفضل قطعة مجوهرات في معرض «بينالي باريس» الذي كانت فيه أول مصممة مجوهرات آسيوية تُدعى رسميا للمشاركة فيه. وفي هذه المرة أيضا دُعيت إلى معرض «ماستربيس لندن» حيث فازت بجائزة مماثلة عن بروش يحمل اسم «بيوني». كانت المرّة الأولى التي يُسلّم فيها المعرض هذه الجائزة إلى قطعة مجوهرات، لما يُجسّده من حرفيّة معاصرة وروعة في التصميم.
ما يجعل وجود سيندي تشاو في هذه المحافل، واعتراف صناعة الترف بها كواحدة من أهم مصممي المجوهرات في العالم مفهوما حيث إن إبداعاتها لا تُباع في المحلات، بل فقط في المعارض المتخصصة والمزادات العالمية. في المعرض اللندني الأخيرة، أطلقت على مجموعتها «فن المجوهرات» لتؤكد أنها فن أولا قبل أن تكون مجرد أحجار كريمة وتصاميم فريدة. في لقاء جانبي تشرح لـ«الشرق الأوسط»: «طبعا مجموعة (بلاك لايبل) هي طفلي الذي أصب فيه كل الحب وأطلق فيه العنان لخيالي وجنوحي للفن بكل أشكاله، لكني سعيدة أيضا بخطي الثاني (وايت لايبل). هو الآخر لا أبخل عليه بالفنية، لأني أدرك أنه هو الذي يمنحني ترف الإبداع بالطريقة التي أحلم بها».
كل قطعة في المجموعة الأولى، بلاك لايبل، تستغرق ما لا يقل عن 10 آلاف ساعة، وأحيانا قد تمتد إلى سنوات. السبب أن سيندي تُؤمن بأن الفن يجب أن يكون مثاليا. وربما هذا ما يجعلها تعيد عرض القطعة أكثر من مرة، تماما مثلما يُعاد عرض لوحة لـ«مونيه» أو فان كوغ في معارض متفرقة من العالم. قلادتها «وينتر ليفز» التي حصلت على جائزة الإبداع في عام 2016 في معرض «بينالي باريس»، كانت حاضرة في معرض «ماستربيس» اللندني الأخير. تفسير سيندي أن المناسبة لم تكن استعراضا للمجموعة فحسب، بل سردا لقصتها في عالم كان الرجل هو السيد المُطلق فيه. «لم تكن المرأة تلعب دورا كبيرا في عالم المجوهرات، وأتذكر أني وجدت محاربة شرسة في البداية من قبل العاملين في هذا المجال. لم يكونوا يتصورون أن تزاحمهم امرأة فيما توارثوه أبا عن جد، لكني استطعت أن أفرض نفسي، وهو ما أريد أن أحتفل به الآن». تقول هذا وهي تنظر إلى القلادة التي صاغتها بـ240 قيراطا من الماس الصافي وبأشكال وتقنيات تجعلها تبدو مثل أوراق غطاها الثلج لكن تنبض بالحركة والديناميكية، ما جعل رجال المهنة يستسلمون ويعترفون بموهبتها. تنتقل بعد ذلك إلى جديدها، مشيرة إلى «سكالتورا دي جيغليو» وهو سوار عريض يُجسد حبها للطبيعة، كما يُخلّد، حسب اسمه، الفنان مايكل أنجلو، مهندس عصر النهضة. استغرق ابتكاره ستّ سنوات كي يأخذ شكل لوحة مستوحاة من أجواء الربيع. استَخْدَمت فيه عدداً سخياً من الأحجار الكريمة الملوّنة، إذ إنه يتألّف من سبع وحدات تُشبه الأوراق الحقيقية، فيما رصعته بـ4428 ألماسة وألماسة ملوّنة وحجر سافير وزنها الإجمالي يفوق 180 قيراطا. تستكين بين الأحجار الكريمة الملوّنة 255 قطعة ألماس على شكل وردة تُضفي على التصميم الحياة.
من القطع الجديدة التي كشفت عنها وكانت متحمسة لإبرازها، بروش «وردة دمشق» Damask Rose، التي استلهمتها حسب قولها من رحلة قامت بها إلى عمان «انبهرت بماء الورد المعطِر الذي يستخرج من الوردة الدمشقية». بعد عودتها، كان أول ما قامت به هو رسمها وردة ببتلات متعددة ساعدها الحرفيون على صياغتها بتقنية صبّ الشمع، التي كانت شائعة في القرن الثامن عشر. والنتيجة كانت بروش يتوسّطه حجر سافير وردي مربّع وزنه 8 قراريط، تُحيط به 65 سداة مطليّة بطلاء اللكّ الفرنسي بألوان تتراوح بين الأصفر والمشمشي والوردي والوردي الفاتح والأحمر، بينما تكسو البتلات قرابة الألفَي ألماسة وأكثر من 1500 قطعة من حجر السافير الوردي بـ18 تدرّجاً لونياً. معالجة البتلات المصنوعة من التيتانيوم تمّت باستعمال أكسيد الألمنيوم حتى تتألّق بطيف غني من الألوان، يتدرّج من الوردي إلى الذهبي فالبرتقالي. أما أحدث ابتكاراتها فكانت من مجموعة Ribbon وهو بروش تتوسّطه زمرّدة كولومبية خضراء نادرة بثمانية أضلاع وزنها 38.68 قيراط. تشمل هذه القطعة أربعة شرائط مرصّعة بنحو 2600 حجر كريم، مع حواف مرصّعة بالسافير والسافير الأخضر وأحجار الألكساندريت التي تتبدّل ألوانها. هي الأخرى تمّت معالجة قاعدتها المصنوعة من التيتانيوم بأكسيد الألمنيوم لتسطع بطيف غني من التدرّجات اللونية. ليس هذا وحده مكمن جمال البروش، فالطبقة العليا منه تتمتع بآلية مرنة، تجعله يتمايل ويرتجف بشكل واقعي كلما تم لمسه. كانت سيندي، البالغة من العمر 45 عاما، تشرح خاصية كل قطعة وأهميتها بالنسبة لها وهي لا تُخفي عدم تصديقها أنها تحتفل بـ15 عاما على انطلاقتها في عالم دخلته بمحض الصدفة. تقول: إنها تُرحب بتراكم السنوات، لأنها تعني تراكم خبرتها وزيادة ثقتها بنفسها «فثقتي بنفسي زادت في السنوات الأخيرة... أصبحت أكثر جُرأة، وأشعر بحرية أكبر واستعداد أقوى لخوض أي تحديات قد تواجهني» لكن نجاح الفنانة ليس وليد السنوات الأخيرة. فقد استطاعت بعد سنوات قليلة من بدايتها أن تقتحم أعمالها المزادات العالمية، لتُباع قطعة من مجموعتها «بلاك لايبل» بنحو 10 ملايين دولار أميركي في عام 2007 أي بعد ثلاث سنوات فقط من انطلاقها.
رغم النجاح الذي حققته وقدراتها الإبداعية، لم تدرس سيندي تشاو تصميم الجواهر. كان حلمها أن تصبح معمارية مثل جدها، زي زينان، الذي صمم الكثير من المعابد في آسيا. والدها أيضا كان نحاتا معروفا ورثت عنه حب الرسم وصياغة الصور في أشكال فنية. عندما كان جدها يصحبها معه إلى المعابد التي كان يبنيها، أو تراقب والدها وهو ينحت لساعات طويلة من دون كلل تحفا فنية، كانت تقف مبهورة بأحجامها وأبعادها الثلاثية. منهما تعلمت كيف تنظر إلى الأشياء من كل الزوايا. لكن والدتها رفضت أن تمتهن ابنتها مهنة الهندسة رفضا باتا. كانت لا تزال مهنة ذكورية، تتعارض مع التقاليد والطقوس الاجتماعية الآسيوية. بل رفضت حتى فكرة أن تعمل ابنتها في مجال الديكور المنزلي الذي درسته في نيويورك. لكنها تركتها تعمل في تصميم المجوهرات. لم تكن تعرف أن ابنتها ستدخل هنا أيضا عالما استحوذ عليه الرجل لقرون من الزمن، لكنه بالنسبة لها كان أكثر نعومة. لم تندم سيندي، فقد وجدت نفسها في عالم جديد لكنه مثير ويمكنها أن تحقق فيه كل أحلامها. وهكذا بدأت تُروض الأشكال الطبيعية والكائنات البرية والمائية، مستعينة بما خزنته ذاكرتها من طرق في النحت أو بناء مبان ضخمة بأبعاد ثلاثية. «لقد توصلت إلى المعادلة التي تُسعدني». معادلة تنحت فيها قطع مجوهرات أصغر من المباني والمعابد، وأكبر من قطع مجوهرات بالمفهوم التقليدي.
المملكة المتحدة موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة