جدة تحبط مخطط حفيدها لتنفيذ مجزرة في تكساس

جدة تحبط مخطط حفيدها لتنفيذ مجزرة في تكساس

الثلاثاء - 5 ذو الحجة 1440 هـ - 06 أغسطس 2019 مـ
الشاب الأميركي ويليام باتريك ويليامز (أ.ب)
تكساس: «الشرق الأوسط أونلاين»
أنقذت جدة شاب أميركي عددا كبيرا من الأرواح بعد قيامها بمنع حفيدها من تنفيذ مذبحة في مدينة لوبوك بولاية تكساس الأميركية قبل نحو شهر.
ووفقا لشبكة «سي بي إس نيوز» الأميركية، ففي 13 يوليو (تموز) الماضي، أخبر شاب يدعى ويليام باتريك ويليامز (19 عاماً)، جدته أنه اشترى بندقية من طراز«AK - 47» وأنه يعتزم «إطلاق النار» على فندق محلي والانتحار بعد ذلك.
وقد أصابت هذه الكلمات جدة ويليامز بالرعب الشديد، فأقنعته بدخول المستشفى للعلاج بدلاً من ذلك.
وقد تم نقله إلى المستشفى لفترة قصيرة قبل اعتقاله يوم الخميس الماضي بسبب إدلائه بمعلومات كاذبة عن محل سكنه لتاجر أسلحة نارية مرخص من الاتحاد الفيدرالي، حتى يتمكن من شراء البندقية منه.
وقامت الشرطة بتفتيش غرفة استأجرها الشاب بأحد الفنادق، لتعثر على البندقية و17 خزينة بندقية وعدد من السكاكين وملابس سوداء تتكون من معطف وسروال وقميص وقفازات.
وقالت نيلي كوكس، المحامية الأميركية للمنطقة الشمالية من ولاية تكساس: «لقد تجنبنا كارثة مؤكدة. أريد أن أثني على جدة هذا الشاب، التي أحبطت خطته وأنقذت الكثير من الأرواح، كما أنني أريد أن أشكر ضباط شرطة لوبوك والوكلاء الفيدراليين الذين حققوا في حصوله غير المشروع على السلاح الفتاك».
وناشدت كوكس المواطنين بالإبلاغ عن أي شخص يشكون في تخطيطه للقيام بأعمال عنف، وأوضحت قائلا: «إذا كنت تشك في أن أحد أصدقائك أو أحد أفراد أسرتك يخطط للقيام بأعمال عنف ضد نفسه أو ضد الآخرين، فلا تتردد في طلب المساعدة على الفور من خلال الاتصال بشرطة إنفاذ القانون».
وشهدت أميركا حادثتي إطلاق نار دمويتين يومي السبت والأحد الماضيين، أدّت إحداهما إلى مقتل 22 شخصاً في متجر «وولمارت» في إل باسو بتكساس، وأسفرت الثانية عن مقتل تسعة آخرين في حانة في دايتون بأوهايو.
وتعد الحادثتان بين أسوأ حوادث إطلاق النار الجماعي في تاريخ الولايات المتحدة، التي تعاني من تكرار أعمال العنف بالأسلحة النارية المرخّصة.
أميركا عالم الجريمة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة