ضربة ثانية لـ«مهرجانات بيبلوس» واللجنة «لن تسكت أبداً»

ضربة ثانية لـ«مهرجانات بيبلوس» واللجنة «لن تسكت أبداً»

فرقة هولندية تلغي حفلها تضامناً مع «مشروع ليلى» وحرية التعبير
الأحد - 3 ذو الحجة 1440 هـ - 04 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14859]
بيروت: «الشرق الأوسط»
ضربة جديدة تلقتها «مهرجانات بيبلوس الدُّولية»، إثر إعلان الفرقة الهولندية «ويذن تيمبتيشن»، إلغاء حفلها المقرر في 7 من أغسطس (آب) الحالي، في جبيل، تضامناً مع فرقة «مشروع ليلى» وإعلاء لحرية التعبير.

كانت لجنة المهرجانات قد اضطرت الأسبوع الماضي للإعلان عن إلغاء حفل «مشروع ليلى»، وذلك «منعاً لإراقة الدماء»، كما جاء في البيان، وكان موعده في التاسع من أغسطس. وجاء الإلغاء بعد ضغوط تعرضت لها اللجنة، واعتراضات من جهات دينية، اتهمت الفرقة بالمسّ بالدين المسيحي.

ولقي هذا القرار مؤيدين، ولكن معارضين أيضاً دعوا لاحتجاج في بيروت، كما أنّ حفلاً يقام في منطقة الحمرا دعماً لـ«مشروع ليلى» وللحرية في لبنان. وتوجهت جمعيات مدنية للشكوى أمام القضاء ضد من يحرضون على الكراهية.

وفرقة «مشروع ليلى» التي أقامت حفلات طوال السنوات العشر الماضية في مختلف المناطق اللبنانية، وفي بيبلوس، وكذلك في عواصم العالم، وتقوم بجولات فنية واسعة، وجدت تضامناً بالأمس من «ويذن تيمبتيشن»، التي كان يفترض أن تقدم عرضاً كبيراً في لبنان. وهي فرقة ميتال هولندية تأسست عام 1996 على يد عازف الجيتار الهولندي روبرت ويسترهولت والمغنية الهولندية شارون دين آدل.

وأسفت لجنة «مهرجانات بيبلوس» لقرار الفرقة الهولندية، ودعت إلى «الوقوف معها بهدف الحفاظ على حرية التعبير والفنّ والموسيقى»، مؤكدة أنّ أمن فنانينها والجمهور أولوية قصوى بالنسبة إليها. وجاء في نهاية الكلمة عبارة مقتضبة تقول: «لن نسكت أبداً».

جدير بالذكر أنّه بهذا القرار تكون حفلتان من أصل سبع قد ألغيتا هذه السنة في بيبلوس، في الوقت الذي أقام الـ«دي جي» العالمي الشهير مارتن غاريكس، في المهرجان نفسه، أول من أمس، حفلاً استثنائياً في حجمه وفي عدد رواده، حيث استغني عن المقاعد كلياً للمرة الأولى، منذ تأسيس «مهرجانات بيبلوس»، لاستقبال أكبر عدد ممكن من الراغبين في الحضور وقوفاً. وبينما كانت صور مارتن غاريكس لا تزال تتداول وأخبار الحفل وما لقيه من صدى، أتى خبر تضامن الفرقة الهولندية مع «مشروع ليلى».

على أي حال، كان يوم أول من أمس عامراً في المهرجانات اللبنانية، إذ إضافة إلى الحفل الكبير في بيبلوس، كان عمر بشير يعزف موسيقاه الآتية «من حول العالم» في معبد باخوس المهاب في بعلبك، والفنانة جاهدة وهبة تُكرم بمنحها جائزة الموسيقي الكبير منير بشير بوجود عائلته، وكاظم الساهر يودع عشاقه في بيت الدين بعد حفلات كان يطل خلالها طوال عشرين سنة، لتكون هذه السنة الأخيرة بسبب ارتباطات له. وقد ألبسته رئيسة المهرجانات عباءة بالمناسبة تكريماً لحضوره الذي ملأ القصر التاريخي بهجة في موعد سنوي على مدى عقدين.
لبنان مهرجان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة