إقالة وزيرة رومانية ألقت باللوم على مراهقة تعرضت للاختطاف والقتل

إقالة وزيرة رومانية ألقت باللوم على مراهقة تعرضت للاختطاف والقتل

القضية أثارت غضباً شعبياً... واتهامات للشرطة بالتقاعس عن إنقاذ الضحية
السبت - 2 ذو الحجة 1440 هـ - 03 أغسطس 2019 مـ
وزيرة التعليم في رومانيا إيكاترينا أندرونيسكو (إ.ب.أ)
بوخارست: «الشرق الأوسط أونلاين»
أصدرت رئيسة وزراء رومانيا، قراراً بإقالة وزيرة التعليم في البلاد، بسبب تعليقاتها السلبية حول قضية اختطاف فتاة مراهقة وقتلها.
وقالت رئيسة الوزراء فيوريكا دانشيلا، إن تصريحات وزيرة التعليم إيكاترينا أندرونيسكو، بشأن اختطاف المراهقة «خاطئة بشدة»، وتظهر «عدم فهم»، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».
واختطفت الفتاة ألكسندرا ماسسانو (15 سنة)، الأربعاء الماضي، غرب العاصمة بوخارست، وتمكنت من إجراء ثلاثة اتصالات هاتفية بالشرطة، وقدمت لهم تفاصيل عن موقع احتجازها، ولم يتخذ أي إجراء لإنقاذ الفتاة عقب تلك الاتصالات، وقتلت قبل مجيء الشرطة.
وكانت وزيرة التعليم في البلاد قد صرحت في لقاء تلفزيوني بأنها تعلمت «عدم ركوب السيارات مع الغرباء»، في إشارة للفتاة المختطفة.
وكانت التعليقات، كما كتبت رئيسة الوزراء دانشيلا عبر «فيسبوك»، «غير مسؤولة»، لكن وزيرة التعليم قالت إنها لا تقصد إلقاء اللوم على الضحية أو والديها.
وحسب «بي بي سي»، فإن وزيرة التعليم هي أحدث مسؤول حكومي روماني يفقد وظيفته بسبب القضية التي تسببت في غضب شعبي، بعد إقالة رئيس الشرطة الرومانية إيوان بودا واستقالة وزير الداخلية نيكولا موغا، وسط مطالبات بمزيد من الاستقالات من منتقدين.
وتعرضت السلطات الرومانية لانتقادات لما اعتبر استجابة بطيئة لنداءات الطوارئ الثلاثة التي أطلقتها الفتاة المراهقة.
وتقول عائلة الضحية إن ضباط الشرطة لم يأخذوا نداءاتها على محمل الجد، بينما تقول الشرطة إنها واجهت صعوبات في تعقب آثارها. وقد وجدت الشرطة بقايا بشرية ومجوهرات كانت الفتاة ترتديها في منزلها، واعتقلت رجلاً في الـ65 من العمر لاستجوابه في القضية.
وأمس (الجمعة)، قال محققون إنهم تلقوا نتائج الطب الشرعي الأولية، لكنهم لن يفرجوا عنها إلا في انتظار مزيد من التحليل.
رومانيا عالم الجريمة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة