الأردن يطلب تعويضاً بيئياً عن تبعات اللجوء السوري

الأردن يطلب تعويضاً بيئياً عن تبعات اللجوء السوري

الاثنين - 19 ذو القعدة 1440 هـ - 22 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14846]
عمان: «الشرق الأوسط»
تعتزم الحكومة الأردنية المطالبة مجدداً بمشروع قرار أمام الأمم المتحدة لتعويض المملكة من تبعات اللجوء السوري البيئية، منذ عام 2011، وذلك بعد أن لاقى القرار مؤخراً معارضة كبيرة في جمعية الأمم المتحدة للبيئة.
ووفقاً لصحيفة «الرأي» اليومية، أمس الأحد، فقد تقدمت الحكومة بطلب التعويض بعد مشروع قرار تقدمت به منذ سنوات عبر وزارة الخارجية وشؤون المغتربين. فيما قال الأمين العام لوزارة البيئة أحمد القطارنة، إن عدداً من الدول الأعضاء في الجمعية أظهرت معارضة كبيرة حيال القرار مؤخراً، مطالبة بعدم طرحه كقرار على الجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة، بدعوى عدم الاختصاص، وإن هذا النوع من مشاريع القرارات تطرح في مجلس الأمن.
وفي سياق ذلك، قال القطارنة في تصريحاته للصحيفة المقربة من الحكومة، إنه تم دمج مشروع القرار ومشروع قرار أوكراني مشابه وإقرار مشروع واحد تحت عنوان «حماية البيئة في المناطق المتضررة من النزاع المسلح»، استناداً إلى نص الفقرة 7 من القرار التي تؤكد على ضرورة تقديم الدعم للدول التي تستضيف لاجئين بسبب النزاع.
ويسعى الأردن إلى إبرام مذكرة تفاهم في مجال البيئة مع الأمم المتحدة لمأسسة العلاقة بين برنامج الأمم المتحدة للبيئة والمملكة، وطلب عمل تقييمات للأثر البيئي لتبعات اللجوء السوري، ليصار بعدها العودة للتقدم بمشروع قرار مجدداً لطلب التعويض.
وأوضح المسؤول الحكومي قوله إن الحكومة الأردنية، حصلت ضمن جهد منفصل، على تمويل من الحكومة الألمانية بقيمة 22 مليون يورو لتنفيذ مشروع تحسين البنية التحتية الخضراء من خلال إجراءات العمالة المكثفة 2017 - 2021 لغايات إنشاء متنزهات عامة ومساحات خضراء، وإعادة تأهيل المحميات الطبيعية، بحيث يتم تشغيل عمال أردنيين وسوريين بالتساوي.
الأردن سوريا اللاجئين السوريين environment أخبار الأردن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة