أحمد صلاح حسني: نجحت في «حكايتي» بسبب المجازفة

أحمد صلاح حسني: نجحت في «حكايتي» بسبب المجازفة

قال لـ «الشرق الأوسط» إنه سيواصل تقديم «الرومانسية» في الفترة المقبلة
الجمعة - 17 ذو القعدة 1440 هـ - 19 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14843]
الفنان المصري أحمد صلاح حسني
القاهرة: منة عصام
نجح الفنان المصري، أحمد صلاح حسني، في خطف الأضواء بعد أدائه المميز بمسلسل «حكايتي» الذي تم عرضه في موسم دراما رمضان الماضي، وفي حواره مع «الشرق الأوسط»، أكد حسني، أن دوره في «حكايتي» يعد الأهم في مسيرته الفنية حتى الآن، معتبراً أن نجاحه في تجسيد دور «علي» بالمسلسل، سيلقي عليه مسؤولية كبيرة في اختيار نوعية الأعمال خلال الفترة المقبلة.
ودافع حسني عن شخصية «علي»، التي اعتبرها بعض النقاد مثالية ومبالغا فيها، وقال إنها شخصية واقعية وموجودة في المجتمع المصري بكثرة، وأوضح أنه وصل إلى مرحلة فنية مميزة بعد مشوار حافل بالصعوبات، وإلى نص الحوار...
> في البداية... ما تقييمك لمسلسل «حكايتي»... وهل ترى أنه نجح؟
- جميع عناصر النجاح توافرت بالمسلسل، فالسيناريو كتب بشكل جيد جداً، وأماكن التصوير كانت مناسبة ورائعة وساهمت في ظهوره بشكل مميز، وقمنا بصفتنا فريق عمل بالاجتهاد في التمثيل، وأعتقد أن المسلسل نجح لأنه حافظ على كل خطوطه الدرامية وحقق توازناً مميزاً بين كل العاملين فيه، وأي فريق عمل لأي مسلسل يتمنى بالتأكيد نجاح العمل وخصوصاً في بداية فترة التصوير، وخلال ذلك يستطيع الممثل معرفة ما إذا كان العمل سيحقق نجاحاً أم لا بالنظر إلى جودة التمثيل من عدمه.
> هل ترى أنك تأخرت في الوصول إلى مرحلة النجومية؟
- صراحة... أنا لا أحب مصطلح «النجومية»، فالإنسان لا بد أن يجتهد ويحلم ويكون لديه طموح، وحتماً سيأتيه النجاح والنجومية، فمثلاً الفنان الكبير عادل إمام، في بداية حياته الفنية بدأ من الصفر وكان يظهر في أدوار صغيرة للغاية، ثم اجتهد وكافح حتى وصل إلى هذه المرتبة الفنية المهمة، وهذا يعني أنه ينبغي علينا بصفتنا ممثلين شبابا الاستفادة من خطواتنا الفنية، لصقل الموهبة والوصول إلى القمة.
> البعض قال إن «حكايتي» نجح بسبب تقديمه الرومانسية على غرار المسلسلات التركية... ما رأيك؟
- الفضل في نجاح المسلسل يعود لمؤلف العمل محمد عبد المعطي، والشركة المنتجة، بسبب اختيارهما موضوع «حكايتي» من وسط موضوعات كثيرة كلها تنتمي للأكشن والغموض والإثارة، فأعتقد أن المسلسل متفرد، ويدور في منطقة مختلفة، وبالتالي لا يمكن مقارنته أبدا بأي من الأعمال التي عرضت في رمضان الماضي، ولكن بالنسبة للرومانسية فالناس تفاعلوا جداً معها وتوحدوا مع أبطالها. وطريقة الرومانسية المقدمة به تذكرنا بأسلوب الحب والغرام في أفلام الستينات والسبعينات من القرن الماضي، وهذا كان مقصوداً إلى حد كبير، لأننا أصبحنا نفتقد هذه الرومانسية حالياً في عالمنا، وخصوصاً الحب من دون مقابل.
> «شخصية علي» لم تظهر إلا بعد نحو 7 حلقات من المسلسل... هل ترى أنك جازفت بهذا الظهور المتأخر؟
- بالطبع تأخر ظهوري يعد مجازفة كبيرة مني، لكن الحمد لله نجحت في هذا الاختبار، بعدما راهنت على ظهوري الأول بشكل لافت تفاعل الناس معه.
> ما أبرز الصعوبات التي واجهتك أثناء تجسيد شخصية علي؟
- رغم أن شخصية «علي» كانت واقعية، وتبرز الأخلاق العالية والمهذبة ومشاعر الحب والإخلاص، فإن أبرز الصعوبات التي واجهتها كانت تتمثل في كيفية الموازنة بين أن أكون رومانسياً، ورزيناً في الوقت نفسه، وهو ما أعطى إيحاءً للمشاهدين بأننا نقدم فيلما رومانسيا ينتمي لزمن السبعينات أو الستينات. وبالتالي كانت هناك صعوبة كبيرة في إقناع الجمهور بهذه الجمل الحوارية، وكان رهاني الأكبر يتوقف على كيفية نطق هذه الجمل لإقناع الناس.
> بعض النقاد يرون أن الجمهور في حاجة لهذه النوعية من الرومانسية... ما رأيك؟
- هناك أمر أهم من الجرعة الرومانسية بالأعمال الدرامية، فالسبب الرئيسي في نجاح «حكايتي» هو أنه لم يخدش الحياء سواء بمشهد أو جملة أو لفظ أو غيره، فالمسلسل ناعم جداً ومقدم بشكل محترم، وبالتالي كان مناسباً لكل الفئات العمرية، لذلك يمكن لصناع الفن أن يقولوا كل ما يريدون بشكل محترم، لا يخدش حياء المشاهد، بل على العكس سيساهم في كسب مزيد من الجمهور من كل الشرائح العمرية، فضلاً عن أن هذه النوعية من الطرح في الأعمال ستعلم الشباب أخلاقيات مهمة، في مقدمتها احترام الفتاة والدفاع عنها، كما يعلم الفتيات الاعتماد على أنفسهن ويكافحن لتحقيق نجاحات، وقد حاولنا على قدر الإمكان توصيل هذه الرسائل من خلال المسلسل.
> لكن كثيرون قالوا إن شخصية «علي» مثالية وبها مبالغة؟
- من قال إنه ليس واقعياً أو ليس موجوداً من أصله، فأمثال «علي» كثيرون للغاية، وأنا سمعت هذه التعليقات بالفعل، والتي انتقدت الشخصية بأنها مثالية ومبالغ فيها، ثم لماذا لا نقدم هذا النموذج المحترم، فهي رسالة جيدة للشباب، تطالبهم بضرورة التحلي بالأخلاق الحميدة، فما المانع من أن أكون ناجحاً ومحترماً في الوقت ذاته.
> وهل أثر «علي» في «حكايتي» بالسلب على دورك بمسلسل «لآخر نفس»، مع ياسمين عبد العزيز؟
- لا إطلاقاً، فلا يوجد دور يؤثر على الآخر، خصوصاً لو كانوا في اتجاهين مختلفين، فكل مسلسل له جمهوره ومحبوه، والمسلسلان أبعد ما يكونان عن بعض في خطوطهما الدرامية وفي طريقة طرحهما، فـ«لآخر نفس» ينتمي إلى نوعية الأكشن والغموض، و«حكايتي» درامي اجتماعي.
> هل هذا يعني أنك ستستمر في تقديم الرومانسية خلال الفترة المقبلة؟
- لو قدمت أي شيء غير الرومانسية في الفترة المقبلة، فإني سأخيب أمل الجمهور، وخصوصاً بعدما بات تقديم هذه النوعية من الأعمال أمرا يحسب لي، لكن الأهم هو كيفية طرحها بشكل مختلف عن «حكايتي».
> وما تقييمك للدور الذي قدمته في فيلم «الممر»؟
- أعتقد أن دوري بالفيلم كان جيداً، ونال إعجاب الكثيرين، وخصوصاً بعدما ربط البعض بين نجاحي في موسم رمضان وموسم عيد الفطر السينمائي.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة