المعلمي: آن الأوان لينهي الحوثيون احتلالهم لمراكز السلطة في اليمن

المعلمي: آن الأوان لينهي الحوثيون احتلالهم لمراكز السلطة في اليمن

نقل إلى غوتيريش «قلق» المملكة والدول العربية من تصرفات ايران وتهديدااتها
الخميس - 16 ذو القعدة 1440 هـ - 18 يوليو 2019 مـ
أكد المعلمي أن السعودية هي المانح الأكبر للمساعدات في اليمن («الشرق الأوسط»)
نيويورك: علي بردى
عبر المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي عن قلق السعودية والدول العربية المختلفة من تصرفات إيران في منطقة الخليج، بما في ذلك استخدام الأسلحة التي ترسلها طهران إلى وكلائها الحوثيين بغية استهداف المناطق المدنية في المملكة وتهديد الملاحة في مضيق هرمز والبحر الأحمر، مؤكداً أنه "آن الأوان" لكي تقبل جماعة الحوثي القرار 2216 وتنهي "احتلالها غير المشروع للسلطة ومراكز الحكم" في اليمن.
وكان المندوب السعودي يتحدث بحضور كل من المندوب اليمني عبد الله السعدي ومندوب جامعة الدول العربية ماجد عبد العزيز ونائب المندوبة الإماراتية الدائمة سعود الشامسي وممثل عن البعثة البحرينية نيابة عن المجموعة العربية في المنظمة الدولية.
وقال المعلمي إن السفراء سلموا إلى الأمين العام للأمم المتحدة نسخة من مقررات القمة العربية التي انعقدت أخيراً في مكة في شأن "سلوك إيران وأعمالها من خلال استخدام وكلائها في اليمن ولبنان وأماكن أخرى، ومن خلال تورطها المباشر في الحوادث التي وقعت أخيراً في الخليج العربي وفي خليج عمان مما يهدد الأمن والسلم في المنطقة".
وأضاف: "نقلنا الى الأمين العام القلق الذي جرى التعبير عنه في القمة العربية ورغبة الجانب العربي في التأكيد على أن تحذر إيران مواصلة التصرف على هذا النحو" مما يعد "استفزازاً لقضية السلام ليس فقط في منطقة الخليج العربي، بل أيضاً في منطقة باب المندب والبحر الأحمر". ونقل عن الأمين العام "تعبيره عن التفهم والتقدير للتواصل معه". ونسب إلى غوتيريش أنه "سيلتقي وزير الخارجية الإيراني (محمد جواد ظريف) وأنه سيناقش معه بعض هذه الهواجس". وأشار أيضاً إلى اجتماع عقدً قبل أيام مع رئيس مجلس الأمن للشهر الجاري المندوب البيروفياني غوستافو ميزا - كوادرا حيث "عبرنا له عن القلق ذاته وطلبنا منه إبلاغ أعضاء المجلس بذلك".
ورداً على سؤال عما قاله وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية منسق المعونة الطارئة مارك لوكوك في شأن المساعدات التي تقدمها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة لليمن، قال: "أرفض هذا التصريح (...) أعتقد أنه غير مناسب وجلف"، موضحاً أن السعودية "هي المانح الأكبر للمساعدات في اليمن. قدمنا أكثر من 15 مليار دولار منذ بدء النزاع عبر الدعم المباشر، ومن خلال الدعم الوارد من الأمم المتحدة، ومن خلال وكالات متخصصة". وذكر بأن المملكة قدمت خلال هذه السنة فقط "دفعنا من المال إلى اليمن أكثر من أي مانح آخر في العالم. لا دولة من الأعضاء في مجلس الأمن أو أي دولة أخرى قدمت للأمم المتحدة أو إلى الحكومة اليمنية أكثر مما قدمته كل من السعودية والإمارات". وقال: "دفعنا هذه السنة أكثر من 400 مليون دولار لمكتب تنسيق المساعدات الإنسانية بالإضافة إلى برنامج الأغذية العالمي وغيرهما". وذكر بأن لوكوك نفسه وصف التعاون مع السعودية والإمارات "ينبغي أن يكون نموذجاً يقتدى به في كل أنحاء العالم". وأكد أن المملكة "ستفي بكل وعد قطعته في شأن مساعداتها المالية للأمم المتحدة".
وعما إذا كان الوقت مواتياً لاتخاذ مبادرات دبلوماسية مع ايران، قال المعلمي أن "الوقت كله للدبلوماسية دائماً. ولكن الدبلوماسية تحتاج إلى أرضية مشتركة (...) تستند إلى القانون الدولي والمعاهدات الدولية التي تتضمن عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى"، موضحاً أنه "إذا أنشأنا أرضية مشتركة، لا شيء يمنعنا من الاتصالات. لدينا اتصالات مع إيران من خلال القمة الإسلامية التي انعقدت في مكة أخيراً".
وعن تفاؤل المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث بالحل السياسي وعما إذا كان السعودية تريد حرباً مع إيران في اليمن، أكد المعلمي "نحن لا نريد حرباً مع إيران لا في اليمن ولا في سواها"، مضيفاً أنه "آن الأوان للأزمة اليمنية أن تنتهي وآن الأوان للحوثيين أن يقبلوا ويلموا بالقرار 2216 وينهوا احتلالهم غير المشروع للسلطة ومراكز الحكم في اليمن".
ورداً على سؤال عن تنديد المسؤولين الدوليين والسفراء في مجلس الأمن بالاعتداءات التي تشنها جماعة الحوثي بالصواريخ وطائرات الدرون ضد أهداف مدنية في السعودية وما إذا كان ينبغي أن يتبلور ذلك بموقف واضح من مجلس الأمن، قال: "نحن نقدر هذه الإدانات ونحترمها ونشكر الدول التي عبرت عنها. ولكن ما نريده هو تطبيق قرارات مجلس الأمن، بما في ذلك القرارات التي تدعو الى فرض الحظر على توريد السلاح للحوثيين. هذه الاعتداءات لم تتم إلا بأسلحة وصلت للحوثيين من ايران وصنعت في ايران".
السعودية اليمن ايران أميركا السعودية صراع اليمن عقوبات إيران الأمم المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة