هجوم أربيل يزيد التوتر بين واشنطن وأنقرة

هجوم أربيل يزيد التوتر بين واشنطن وأنقرة

البيت الأبيض يعلن وقف تسليم تركيا طائرات «إف 35»
الخميس - 15 ذو القعدة 1440 هـ - 18 يوليو 2019 مـ
عناصر أمن كردية أمام مدخل المطعم حيث وقع الهجوم في أربيل (رويترز)
أربيل: إحسان عزيز أنقرة: سعيد عبد الرازق واشنطن: إيلي يوسف
قالت مصادر دبلوماسية غربية لـ«الشرق الأوسط» إن مقتل نائب القنصل التركي بإطلاق نار في أربيل في كردستان العراق أمس، سيزيد التوتر بين أميركا وتركيا قبل انعقاد اجتماعات بين البلدين في أنقرة لبحث إقامة «منطقة أمنية» شرق سوريا.

وصرح مصدر في شرطة أربيل أن نائب القنصل التركي قتل رفقة شخصين آخرين «في هجوم مسلح استهدف القنصل وموظفي القنصلية، عندما كانوا موجودين في أحد مطاعم أربيل»، لافتاً إلى أن منفذ الهجوم لاذ بالفرار.

وأكدت وكالة «الأناضول» التركية أن المهاجم كان وحيداً، مرتدياً لباساً مدنياً، ويحمل مسدسين، وأطلق النار مباشرة على موظفي القنصلية التركية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين «سنقوم بالرد المناسب على منفذي هذا الهجوم الجبان».

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور عن الهجوم. وبدأ خبراء عراقيون الإشارة إلى مسؤولية «حزب العمال الكردستاني» انتقاماً لمقتل قياديين في الحزب خلال غارات تركية. لكن المتحدث باسم الجناح العسكري للحزب ديار دنير نفى ذلك.

في سياق متصل، أعلن البيت الأبيض في بيان أمس، أن الولايات المتحدة قررت رسمياً وقف تسليم الطائرات المقاتلة «إف 35» لتركيا، لكنه أكد أن العلاقات العسكرية معها ستستمر. وأضاف أن إقدام تركيا على شراء منظومة «إس 400» الروسية جعل من مشاركتها في برنامج تطوير الطائرة أمراً مستحيلاً. وأوضح البيان أن «المقاتلة إف. 35 لا يمكنها أن تتعايش مع منصة روسية لجمع معلومات استخباراتية».



المزيد....
تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة