«تحدي العمر» يجتاح منصات التواصل

«تحدي العمر» يجتاح منصات التواصل

وسط تحذيرات من اختراق البرنامج لخصوصية المستخدمين
الاثنين - 12 ذو القعدة 1440 هـ - 15 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14839]
غزة: محمد أبو دون
بمجرد أن نشر الشاب عبد العزيز الأسطل 24 عاماً صورته بعد إجرائه تعديلاتٍ عليها باستخدام تطبيق إلكتروني على صفحته، عبر موقع «فيسبوك»، يظهر فيها توقع لشخصيته بعد 40 عاماً، حتّى انهالت عليه تعليقات الأصدقاء، بعضها حملت الفكاهة والاستغراب وأخرى أشبهته بوالده وجده، وجزء رأى أنّ «شخصيته في المستقبل ستكون قريبة جداً من الحالية مع تغيّر لون الشعر فقط».

الأسطل الذي يعتبر ضمن عدد كبير من المستخدمين لتطبيق «فيس آب» الجديد الذي ظهر خلال الأيام الماضية، يذكر لـ«الشرق الأوسط» أن استخدامه للتطبيق جاء بهدف التسلية بعد مشاهدته لصور مئات الأصدقاء التي انتشرت بشكلٍ هيستري في ساعاتٍ قليلة، مبيّناً أنّه لا يعطى ثقة كاملة للتطبيق، فهو منحه فقط انطباعاً تقديرياً بعمر افتراضي.

وكان التطبيق الذي يحمل اسم «فيس آب» أو «تحدي العمر»، قد أشعل حالة من الجدل الكبير على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية؛ إذ بدأ المستخدمون بنشر صورٍ لهم بعد التعديل عليها، من خلال التطبيق الذي يعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي، ويستطيع تغيير أشكال المستخدمين لصورة قريبة جداً من الواقعية، من خلال إحداث تغيرات في الشعر ولون البشرة والعيون، وتجاعيد الوجه.

وأظهرت عشرات الصور المنشورة مستخدمي التطبيق بهيئة بيّنتهم في عمر الشيخوخة أو حوّلت ملامحهم من الذكر للأنثى أو العكس، الأمر الذي ترك حالة الجدل تلك، حيث إن بعض الأشخاص تفاعلوا بإيجابية مع فكرة التطبيق، وشاركوا صورهم مع أصدقائهم على هاشتاغ FaceApp# الذي تصدّر «الترند» في منصات التواصل الاجتماعي، والبعض الآخر رفض الفكرة واعتبرها ضرباً من الخيال، ولا تمتّ للواقعية بصلة.

خلال ساعات قليلة وصل عدد تحميل البرنامج لملايين المرّات، وتفاعل معه عدد كبير من المشاهير في العالم، وشاركوا صورهم مع المعجبين، لتتباين ردود الفعل عليها بشكلٍ واضح، وإضافة لذلك قام ناشطون ومواقع إلكترونية بإدخال صور لقادة سياسيين بارزين ولفنانين ولشخصياتٍ تاريخية على التطبيق، ونشروها بعد التعديل لتحظى بانتشارٍ واسع خلال فترة محدودة.

ويتم تحميل التطبيق بشكلٍ مجاني، من المتاجر الإلكترونية لجميع أنظمة التشغيل، ويُستخدم من خلال اختيار التقاط صورة شخصية عبر أداة فيه، أو اختيار أخرى من المعرض الشخصي على الهاتف أو الحاسوب، ثم تُدخل للتطبيق، ويُختار التعديل الذي يرغبه المستخدم من بين التعديلات المتاحة، وبعد ذلك يتم حفظ الصورة، أو مشاركتها على منصات التواصل الاجتماعي.

إلا أن خبراء في التقنية حذروا من تطبيق «FaceApp»، لاختراقه خصوصية المستخدمين، مشيرين إلى أن البرنامج يطلب من المشتركين إقراراً بالموافقة على أنه يحق للشركة مشاركة الصور مع شركات أخرى، ويحتفظ بصور المشاركين في خوادم تابعة للشركة التي يحق لها مستقبلاً بيع تلك الصور أو استخدامها من دون الرجوع إلى أصحابها.

وأشار المدرب في الإعلام الاجتماعي سلطان ناصر إلى أن التخوفات التي ظهرت لدى بعض المستخدمين حول مصدر التطبيق وطلبه لإذن موافقة على الدخول لبيانات الجهاز الذكي بمجرد التسجيل به، تنطبق على كل التطبيقات الإلكترونية التي تتعامل بالآلية والشروط ذاتها.
فلسطين شؤون فلسطينية داخلية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة