تحذير «كبار العلماء» ووزير الشؤون الإسلامية من تعكير صفو الحج

تحذير «كبار العلماء» ووزير الشؤون الإسلامية من تعكير صفو الحج

العيسى: رفع الشعارات السياسية والطائفية يعد من الرفث والفسوق
الخميس - 9 ذو القعدة 1440 هـ - 11 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14835]
الشيخ الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد
الرياض: «الشرق الأوسط»
بعد يوم من تجديد مجلس الوزراء السعودي، دعوة بلاده لكافة الحجاج، عدم تسييس الحج، ورفع أي شعارات سياسية أو مذهبية، والتفرغ لأداء الشعائر، رحبت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء بحجاج بيت الله الحرام الذين بدأوا في التوافد لتأدية مناسك حج هذا العام.
وبينت الهيئة، أهمية المحافظة على مقاصد الحج الإيمانية، وتعظيم شعيرة الحج واستغلاله في بذل الطاعات والعبادات تقرباً لله عز وجل، وعدم الخروج عن الشعيرة برفع أي شعارات سياسية أو مذهبية.
وأكد بيان صدر أمس، أهمية استحضار حجاج بيت الله الحرام مقاصد الحج العظيمة، والابتعاد عن كل ما يعكر صفو الحج وسكينته، وشدد على أنه لا يجوز في شريعة الإسلام تحويل الحج إلى منابر سياسية «تتصارع فيها الأفكار والأحزاب والطوائف والمذاهب»، مما يعني {الانحراف الخطير والانجراف المدمر عن أهداف الحج وغاياته}.
وكانت الحكومة السعودية، حذرت من رفع أي شعارات سياسية أو مذهبية، وأنها لن تقبل مثل هذه التصرفات بأي حال من الأحوال، وأنه «سيتخذ بشأنها الإجراءات اللازمة كافة، للحيلولة دون القيام بها وتطبيق ما تقضي به الأنظمة والتعليمات، حيال من يقدم على ذلك».
من جانبه، نوه الشيخ الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، بدعوة الحكومة السعودية من خلال جلسة مجلس الوزراء أمس، وحملت في مضامينها، أن يتفرغ الحجاج لأداء شعائر الحج والابتعاد عن كل ما يعكر صفو الحج وسكينته برفع أي شعارات سياسية أو مذهبية.
وأكد الوزير، أن هذه الدعوة جاءت متوافقة مع ما أمر الله تعالى من وجوب أداء فريضة الحج بسكينة واطمئنان والبعد عن الرفث والفسوق والجدال الذي جاء النهي عنه بنص القرآن الكريم، مشيراً إلى أن الشريعة الغراء جاءت بالحث على السكينة والطمأنينة ونهت عن رفع الشعارات وإثارة النعرات والنزاعات والخلافات السياسية والطائفية البعيدة كل البعد عن هذه التعاليم والقيم الإسلامية النبيلة.
من جانبه, وضح الشيخ الدكتور محمد العيسى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس مجلس إدارة الهيئة العالمية للعلماء المسلمين، بأن شعيرة الحج عبادة لله تعالى يتعين على المسلم قضاء أيامها الفضيلة في التقرب إلى الله تعالى بأداء نسكها وأن يحذر من أي إخلال أو عبث يخرج بها عن مقصدها الشرعي، وقال: «إن إثارة الشعارات السياسية والحزبية والطائفية في هذه الشعيرة يعد من الرفث والفسوق والجدال في الحج المشمول».
وبيَّن العيسى، أن السعودية سخَّرت كل إمكاناتها الكبيرة والمتميزة لأداء هذه الشعيرة في أجواء إيمانية وطمأنينة تامة وأنها من منطلق مسؤوليتها عن خدمة ضيوف الرحمن فإنها لن تسمح بأي تصرف يُكدر صفو حجهم.
وأضاف بأن الله تعالى توعد كل من تُسَوّل له نفسه الإساءة في تلك الرحاب الطاهرة لسكينتها والصد عن شعائرها أو التعرض لقاصديها، حيث قال: «وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ».
السعودية الحج

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة