رأس توت عنخ آمون بيع في مزاد لندني بـ5 ملايين إسترليني

رأس توت عنخ آمون بيع في مزاد لندني بـ5 ملايين إسترليني

رغم الاعتراضات والمطالبات المصرية باستعادة القطعة الأثرية التاريخية
الجمعة - 2 ذو القعدة 1440 هـ - 05 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14829]
لندن: «الشرق الأوسط»
حقق تمثال رأس بُني اللون من حجر الكوارتزيت للملك الشاب توت عنخ آمون، تم بيعه في مزاد لدار كريستيز بلندن، أمس، مبلغا يقترب من خمسة ملايين جنيه إسترليني (4.746.250)، وذلك رغم اعتراضات ومطالبات مصرية باستعادة القطعة الأثرية التاريخية.

وقالت الدار في بيان: «كان هذا العمل نادراً وجميلاً ومهماً، ندرك أن القطع التاريخية تثير مناقشات معقدة حول الماضي، لكننا نرى أن دورنا اليوم يكمن في العمل على الحفاظ على سوق فنية شفافة وشرعية تحرص على رقي عملية نقل القطع».

وأضاف البيان «هناك سوق (شريفة) للتجارة في القطع الأثرية، ونعتقد أنه من حق العامة أن تظهر تلك القطع في العلن، حيث يتسنى التحقيق في أمرها، وأيضاً أن يتمكن الجمهور العالمي من رؤيتها والاستمتاع بها».

وكان مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر، قد عبر في وقت سابق أمس، عن استيائه من استمرار المضي في البيع رغم الطلبات التي قدمت بشأن القطعة واعتراضات المسؤولين الحكوميين والسفارة المصرية في لندن. وقال: «أعتقد أنها خرجت من مصر بطريقة غير مشروعة... لم يقدموا أي أوراق تثبت العكس». وأضاف: «لن نقف مكتوفي الأيدي، سنلاحق المشاركين في المزاد قضائيا حتى المشتري. سنظل نطالب باستعادتها».

وتقول «كريستيز» إنه تم الحصول على الرأس من تاجر الآثار هاينز هيرزر في ألمانيا عام 1985. وقبل ذلك اشتراها السمسار النمساوي جوزيف ميسينا في 1973 - 1974. وتقول إنها كانت ضمن مجموعة الأمير فيلهلم فون ثور أوند تاكسي في حقبة الستينات.

ورغم التشكيك في ملكية التمثال، فإن مصر لم تتمكن من إيقاف عملية البيع؛ لأن اتفاقية اليونيسكو لحماية التراث تطالب الدولة صاحبة الحق بإثبات ملكيتها للأثر من واقع السجلات، وهو أمر غير ممكن في حالة الآثار التي يتم العثور عليها من الحفائر غير الشرعية؛ إذ إنها غير مسجلة في سجلات الآثار المصرية، وهو الحال بالنسبة لتمثال توت عنخ آمون؛ ما دفع الدكتور خالد العناني، وزير الآثار المصري، للمطالبة بتعديل الاتفاقية الشهر الماضي.

...المزيد
المملكة المتحدة علم الاّثار المصرية مزادات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة