«مواسم السعودية» إلى الطائف و«السودة» في أغسطس المقبل

«مواسم السعودية» إلى الطائف و«السودة» في أغسطس المقبل

ترقب لما تكشفه الوجهتان من مقومات سياحية وفعاليات عالمية متنوعة
الخميس - 1 ذو القعدة 1440 هـ - 04 يوليو 2019 مـ
الطائف - أبها: «الشرق الأوسط أونلاين»
يترقب السعوديون انتقال مبادرة «مواسم السعودية» إلى الطائف و«سودة» عسير خلال شهر أغسطس (آب) القادم، للكشف عما تمتلكه الوجهتان من مقومات سياحية منافسة.
و«مواسم السعودية» هي إحدى مبادرات الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، تهدف إلى تسليط الضوء على المكونات التاريخية والحضارية، والتنوع الثقافي والفني في المملكة، سعياً لترجمة الجهود الهادفة إلى تنويع الاقتصاد الوطني من خلال التركيز على قطاع السياحة، وتحقيقاً لما أكدت عليه رؤية المملكة 2030. وتناغماً مع جهود تحسين جودة الحياة ورفع مستوى المعيشة، وزيادة مستوى الإنفاق الداخلي على الفعاليات السياحية والثقافية والترفيهية النوعية، والإسهام في توليد الفرص الوظيفية والاستثمارية لرواد الأعمال، والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وتسعى «مواسم السعودية» من خلال تضافر وتكامل جهود القطاعين الحكومي والخاص إلى ترسيخ مكانة الطائف التي تتمتع أرضها بثروة طبيعية، وجعلها في صدارة الوجهات السياحية العربية، وإبراز عمقها التاريخي والحضاري والثقافي، وتسليط الضوء على طقسها المناسب صيفاً، مع تقديم مجموعة من الفعاليات النوعية وفي أماكن مختلفة تتوزع في أرجاء المحافظة، وتناسب جميع الأعمار وكل أفراد العائلة، وتستقطب الأسر السعودية والمقيمة والعربية والدولية.
ويدخل في ذلك «سوق عكاظ» الشهير، الذي يتضمن فعاليات أدبية وثقافية وفنية استثنائية، ومسابقة في الشعر الفصيح، كما يشتمل على سوق العرب الذي يستضيف عدة دول عربية لأول مرة.
ويشهد «موسم الطائف» أيضاً مهرجان «ولي العهد للهجن» الذي يمثل مظهراً من المظاهر المرتبطة بالحضارة العربية الأصيلة، إضافة إلى نشاطات وفعاليات أخرى مثل رياضة تسلق الجبال (الهايكنغ)، ومهرجان الورد والفواكه، وشارع الفن، ومجموعة من المسرحيات.
من جهتها، قالت مديرة «موسم الطائف» نورة العكيل: «نسعى من خلال هذه الفعاليات إلى وضع الطائف في مكانها الطبيعي باعتبارها مصيف العرب، وذلك من خلال إبراز الموروث التاريخي والتميز والتنوع الثقافي والفني، مع تقديم فعاليات نوعية وأنشطة متنوعة تلبي التطلعات وترقى لطموحات الأسر السعودية والمقيمة وضيوف المملكة من السياح العرب».
وأضافت أن «مشاركة دول عربية من أجل تقديم تجربة استثنائية للأسر الزائرة من أبناء المملكة والمقيمين فيها والسياح القادمين من الخارج، يأتي ليعيد تقديم الطائف باعتبارها الوجهة السياحية الأولى في المملكة منذ التأسيس».
وفي المقابل، يبرز «موسم السودة» هذا العام، كإحدى أهم الوجهات السياحية في المملكة، بموقعها الفريد وطبيعتها ومناظرها الخلابة، وأجوائها المتميزة، وتضاريسها الجبلية وهي تعانق السحاب، مع تسليط الضوء على ما تملكه المنطقة من كنوز تراثية وثقافية، وإبرازها عالمياً بالإضافة للأنشطة المتنوعة على مستوى رياضات الطيران والقفز المظلي وأنشطة المغامرات الشيقة، مع باقة متنوعة من الفعاليات الفنية والغنائية والترفيهية.
من جانبه، أوضح مدير «موسم السودة» المهندس حسام الدين المدني، أن روزنامة الفعاليات ارتكزت على أربعة محاور رئيسية استندت على مقومات (السودة) الطبيعة، والمناظر الخلابة، والتراث والثقافة، والمغامرات والرياضية، والطقس المناخي المتميز بالمنطقة، حيث صممت الروزنامة بما يحقق الميزة التنافسية لها.
ونوّه المدني أن برنامج الموسم «يشتمل على حزمة من الفعاليات الثقافية والرياضية والترفيهية والحفلات الغنائية والأمسيات الموسيقية والاستعراضات الفنية والتراثية، إضافة إلى الخدمات النوعية المساندة من خيارات السكن المستحدثة ولأول مرة في متنزهات السودة، واستقطاب المطاعم العالمية الفاخرة، والجولات السياحية النوعية للتعريف بهذه الوجهة ومدينة أبها، بما يسهم في بناء تجربة متكاملة وثرية للزائر، لا سيما أن فعاليات «موسم السودة» تأتي كنسخة تجريبية لرفع جاهزية البنية التحتية، والتأكد من اكتمال منظومة الخدمات لإطلاق قطاع السياحة بشكله الجديد بمنطقة السودة عبر مشاريع نوعية تخدم المنطقة».
وسيتم الكشف من خلال موقع «مواسم السعودية» خلال الأيام القادمة عن أهم التفاصيل والمفاجآت فيما يخص موسمي الطائف والسودة.
السعودية رؤية 2030 الاقتصاد السعودي سياحة سفر و سياحة السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة